منوعات

أزمة في الأردن والسبب حفل عمرو ذياب!

أزمة في الأردن والسبب حفل عمرو ذياب!

يبدو أن حفل النجم المصري عمرو ذياب الذي أقيم مؤخرا في المدينة الساحلية الأردنية “العقبة” مساء يوم الجمعة الموافق للرابع من شهر أكتوبر لم يكن مناسبا بالمرة حسب رأي بعض المراقبين والإعلاميين، حيث تزامن مع إضراب يقيمه  المعلمين منذ ما يناهز شهر قصد الضغط على الحكومة لتنفيذ مطلبهم والمتمثل في بزيادة على الرواتب بما قدره 50 بالمئة.

الحفل  لم يلقى الترحيب بل أثار غضب العشرات من رواد مواقع التواصل الاجتماعي إضافة إلى استياء الطبقة الهشة الذين يتقاضون رواتب ضئيلة أمام رفض الحكومة الأردنية تسجيل أي زيادة في رواتب المعلمين.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن حفل عمرو دياب قد لقي إقبال غير مسبوق من الطبقة الثرية في الأردن حيث تم اقتناء تذاكر ذات سعر مرتفع يبدأ من 50 إلى 150 دينارا ما يقابله “70 إلى 215 بسعر الدولار.

من جهة أخرى شهدت مدينة العقبة تنامِِ في قطاع الفندقة والنشاط التجاري بفضل توافد العديد من الحضور على المدينة من دول شقيق لحضور الحفل.