الجمال و الصحةالعناية بصحتك

أطعمة تسبب الخمول وانخفاض طاقة الجسم

أطعمة تسبب الخمول

يحتاج الجسم للأطعمة المتنوعة قصد توفير أكبر نسبة ممكنة من العناصر الغذائية التي تزوده بالطاقة والحيوية قصد أداء المهام اليومية على أكمل وجه بعيدا عن الشعور بالخمول أو التعب. قد يشعر البعض في أحيان كثيرة بفقدان الطاقة مما يدفعهم لتناول القهوة أو مشروبات الطاقة دون الدراية الفعلية بمدى قدرة هذه المواد على منح النتيجة المطلوبة. وفي هذا السياق، سنقدم في مقال اليوم قائمة بأبرز الأطعمة التي تسبب انخفاض طاقة الجسم حسب موقع سكاي نيوزعربية.

الخبز الأبيض

 يصنع من الدقيق الأبيض وهو مصدر أساسي لعنصر الكربوهيدرات التي تمد الجسم بالطاقة السريعة بسبب رفع نسبة السكر في الدم لكنها سرعان ما تتلاشى بمجرد حرق السكريات. يمكن استبدال الخبز الأبيض بالخبز الأسمر المصنوع من القمح أو الحبوب الكاملة الذي يزود الجسم بالطاقة لفترات طويلة.

حبوب الإفطار

 قد تبدو للوهلة الأولى أن حبوب الإفطار خيار مثالي ليتوفر على مائدة الفطور الصباحي لكنها في حقيقة الأمر لا تعتبر من الوجبات الصحية التي ينصح بتناولها لأنها غنية بالسكريات التي ترفع طاقة الجسم بشكل سريع ثم يعود الجسم للخمول خاصة على مستوى الدماغ.

الأطعمة قليلة السعرات الحرارية

 رغم أنها من العناصر الغذائية التي ترتكز عليها الحميات الغذائية الخاصة بالتخسيس، إلا أنها تتسبب في إبطاء عملية الأيض وانخفاض مستوى الطاقة.

الأطعمة المقلية

 عند تناول الأطعمة المشبعة بالزيوت المهدرجة أو الدهون، تبقى لوقت طويل في المعدة نظرا لصعوبة هضمها مما يتطلب وقت لنقل الدم من الأطراف الجهاز الهضمي. عملية يترتب عليها انخفاض طاقة الجسم لوقت طويل لحين هضم الطعام.

الأطعمة الخالية من الحديد

 يلعب الحديد دورا هاما في تحويل السعرات الحرارية إلى طاقة، وعند تناول أطعمة لا تحتوي على نسبة جيدة من الحديد فإن مستوى الطاقة ينخفض في الجسم ويزداد الشعور بالتعب والخمول. يتوفر الحديد في الخضروات الورقية، اللحوم، الكبد، المأكولات البحرية، المكسرات، الفواكه المجففة والشوكولا الداكن.

مشروبات الكافيين

 من أشهر العناصر المنشطة للجسم في حال تم تناوله بشكل معتدل، إلا أنه يأتي بنتائج عكسية إذا ما تم تناوله بكميات كبيرة حيث يؤثر بشكل مباشر على ساعات النوم مسببا بذلك الإرهاق للجسم وانخفاض مستوى الطاقة.

مشروبات الطاقة

 من الوسائل الشائعة التي تساعد في تنشيط الجسم وتجديد الحيوية بفضل احتوائها على السكر والكافيين لفترة محدودة لكن بمجرد انتهاء مفعولها يتعرض الجسم للخمول ونقص الطاقة بشكل مضاعف.