أهم النصائح لولادة طبيعية سهلة وسريعة

أهم النصائح لولادة طبيعية سهلة وسريعة

مع اقتراب موعد الولادة يزداد توتر المرأة وخوفها منها، فمن المعروف أن ألم الولادة يعتبر من الآلام الصعبة التي لا يمكن احتمالها. ويختلف جسم كل امرأة ومعاناتها مع الحمل، و يمكن تسهيل الولادة الطبيعية من خلال عدة طرق و خطوات سنذكرها لحضراتكم في مقالنا اليوم.

لولادة طبيعية

  • اختاري طبيبا ومستشفى تثقين بهما، بحيث يتحدث معك حول الولادة الطبيعية ويجيب عن كامل استفساراتك في هذا الخصوص، وبإمكانك اللجوء إلى مصادر موثوقة للبحث عن إجابات لأسئلتك، مثل الكتب وبعض مواقع الإنترنت، فالمعرفة والمعلومات الموثوقة عن فترة الحمل والولادة وما يليها من فترة رعاية وتعامل مع المولود في شهوره الأولى هي أهم ما يجب عليكِ فعله في أثناء الحمل، لا تستمعي إلى النصائح العابرة، أو تتأثري بالتجارب السلبية والمخاوف، التي تشاركها أمهات كثيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لكلٍ منا تجربته الخاصة، التي يصنعها بنفسه، فاحرصي على صنع تجربة ولادة إيجابية.
  • تناولي الأطعمة والمشروبات، التي تساعد على تسهيل الولادة وتحمية الطلق، مثل التمر والأناناس ومشروب القرفة ومنقوع أوراق التوت الأحمر.
  • جهزي جسمكِ للولادة الطبيعية وذلك بممارسة تمرينات عضلات الحوض والاسترخاء، وبإمكانك البحث عن مراكز مخصصة لتدريب النساء الحوامل على وسائل فعالة للتعامل مع أعراض الولادة تجنبا للإصابة بالذعر والخوف أثناء نوبات المخاض. فالولادة الطبيعية تحتاج إلى عضلات قوية وجسم يتحمل المشقة أثناء فترة الطلق.
  • اهتمي كثيرا بنظافة المهبل ومنطقة الحوض، وليس هناك ما هو أفضل من الطرق الطبيعية للنظافة، وهي استخدام الماء الفاتر، بالإضافة إلى تقوية عضلات هذه المنطقة على وجه الخصوص عن طريق تمارين كيجل.
  • إذا استطعتِ قضاء الفترة الأولى من الطلق في المنزل فافعلي ذلك، كثير من النساء اللاتي مررن بطلق استمر لساعات طويلة قضينها في المستشفى، عانين من حالة نفسية سيئة بسبب الضغط من الجميع -وإن كان بدافع الخوف، لذلك اختاري المكان الأفضل والأنسب لقضاء الفترات الأولى من الطلق مع المتابعة المستمرة أولًا بأول مع طبيبكِ الخاص.
  • استخدمي الماء الدافئ عند بدء الطلق، لتخفيف الألم وتسهيل عملية الولادة، إن كنتِ في المنزل يمكنكِ استخدام حوض الاستحمام، وفي المستشفى استخدمي حمام المستشفى بمساعدة الممرضة أو الشخص المرافق لكِ، إضافة إلى أن الولادة في الماء أصبحت متاحة الآن في بعض المستشفيات.
  • استخدمي وسائل مختلفة لتهدئتكِ في أثناء الولادة والحد من التوتر المصاحب لها مثل: الموسيقى وتغيير الأوضاع في أثناء الطلق والمساج وتمرينات التنفس وأي طريقة أخرى تستطيع جلب الهدوء إليكِ في هذا الوقت.
  • احرصي على إجراء التحاليل الدورية وعلى رأسها صورة الدم، فربما تحتاجين إلى نقل دم قبل الولادة أو خلالها أو بعدها، بسبب نقص الهيموجلوبين.
  • احرصي على إشراكِ زوجكِ في جميع التفاصيل، احكي له عما قرأتِه وأرسلي له المقالات ليقرأها معكِ، صارحيه بمشاعركِ وعبّري له عن مخاوفكِ من الولادة، في كثير من الحالات يكون الزوج الداعم الأكبر في أثناء الولادة وسببًا كبيرًا في مرور هذه التجربة بسهولة وسرعة.
  • قومي بإحاطة نفسكِ بالأشخاص المفضلين لديكِ في أثناء الولادة، لا تسمحي بوجود أشخاص يصيبونكِ بالتوتر والخجل ويمثلون عبئا إضافيا عليكِ في ذلك الوقت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *