الحب و الزواج

الثقة أهم من الحب قبل الزواج وبعده

تعتقد الكثير من الفتيات أن الحب هو الضامن الوحيد للعلاقات الزوجية لكن الحب لا ينمو ويستمر إلا بالثقة المتبادلة بين الطرفين فالشك طريق معروف للبعد والانفصال لذلك اعملي على منح ثقتك للرجل المناسب فالثقة تولد الحب أما الحب ليس بضامن للثقة. ومن هنا تتساءل المرأة عن كيفية معرفتها للرجل المناسب الذي يستحق حبها وثقتها وكيفية ضمان هذه الثقة وحمايتها. تابعينا..

الرجل المناسب

من الضروري أن تحسني اختيارك للرجل الذي يستحق قلبك ووجدانك، فمن السهل التمييز بين الرجل العاشق المحب الذي يريدك في حياته ويعتبرك أهم أولوياته والرجل اللعوب الذي يبعدك عن عائلته وتفاصيله ولا يتحدث عن وجودك في حديثه عن مستقبله ومشاريعه. فأول ما يبحث عنه الرجل هو نيل إعجاب الأنثى وكسب ثقتها لذلك كوني فطنة في هذه المرحلة وراقبي وحللي بسرعة جميع تصرفاته، فالرجل الذي يستحق ثقتك هو الذي ينظر في عينيك كلما أردت الاستفسار عن مصير علاقتك به دون أن يوجه نظره إلى الأعلى أو يطأطئ برأسه للأسفل. كذلك راقبي جميع تصرفاته بشأن حديثه عن خصوصياته فالرجل الصادق هو الذي لا يرتبك ولا يجد حرجا عند رغبتك في استعمال هاتفه أو في رغبتك في الحديث عن انشغالاته وممارساته طوال اليوم.

المراقبة

من الخطأ أن تظل المرأة مراقبة للرجل الذي أحبت قربه وأدمنت وجوده في حياتها، وعليك أن تختاري إما أن تكوني المرأة المحبة لزوجها والواعية بضرورة تقبل الآخر بجميع حسناته وسيئاته أو المرأة المهووسة بالشك والتي تظل قلقة من الأيام، فلا تستمتع بالحاضر ولا تدرك المستقبل. فالثقة عماد الحب وركيزة من ركائز العلاقات الناجحة والمستمرة والمرأة الذكية هي التي تحول الوقت الذي تراقب فيه زوجها إلى وقت تستمتع فيه معه لضمان الحب والاستمرار.

المعاملة بالمثل

من الضروري أن تعاملي زوجك مثلما يعاملك ومن المؤسف أن تواجهي حبه بالبعد والنفور فمهما كانت أخطائه كبيرة في السابق أنت الوحيدة القادرة على منحه فرصة جديدة للانطلاق والتدارك، وطول التأمل في الأيام الحزينة لن يجلب لحياتك إلا الشقاء والحزن.

اترك تعليقاً