العناية بالبشرة

تعرفي على أهم المزايا الجمالية لحبوب خميرة البيرة

تعرفي على أهم المزايا الجمالية لحبوب خميرة البيرةتعرفي على أهم المزايا الجمالية لحبوب خميرة البيرة

منذ عصور بعيدة شكلت الخميرة واحدةً من أهم المكونات التي تم الاعتماد عليها في تحضير العديد من أصناف الخبز والحلويات  إلى جانب المشروبات الكحولية المختلفة أيضا، كالنبيذ والبيرة، وهو ما يفسر سبب تسميتها بعد ذلك بخميرة البيرة. ومع مرور الوقت، لم تعد استخدامات هذا المكون الطبيعي مقتصرةً على الطبخ والتخمير فحسب، بل اعتمدتها الجدات أيضا كواحدة من أبرز أدوات الزينة والتجميل بفضل ما اكتشفنه فيها من مميزات عديدة، اكتسبتها خاصةً بفضل ثراء تركيبتها بالعديد من البروتينات، والألياف الغذائية، والكربوهيدرات، والمعادن المختلفة أيضا من حديد وبوتاسيوم وغيرهم. أما اليوم، فينصح خبراء التجميل بضرورة الاستفادة من تلك الخميرة عبر المواظبة على تناول الحبوب المعدة بها بعد أن ثبتت نتائجها الجمالية المذهلة، والتي حرصنا على مدك بأبرزها في ما تبقى من أسطر من هذا المقال. تابعي معنا إذا عزيزتي واكتشفي كل ذلك!

اكتشفي أهم الفوائد الجمالية لتناول حبوب الخميرة 

1- منح البشرة النضارة والترطيب اللازمين 

كشفت الدراسات العديدة على أن تناول قرصين أو ثلاثة أقراص من خميرة البيرة بشكل يومي يساعد وبدرجة عالية على تنقية الجسم من البكتيريا الضارة ومن السموم التي تواجهه، وهو ما يمنح البشرة مزيدا من النضارة والإشراقة. وليس هذا كل شيء، إذ تعمل هذه الخميرة إلى جانب ذلك على مزيد تنظيم عمليات الإفرازات الدهنية، مما يساعد البشرة أيضا على مقاومة عاملي الجفاف والتلف.

2- مكافحة الشيخوخة والتجاعيد المبكرة

من المميزات المذهلة لخميرة البيرة أيضا هي فعاليتها الكبيرة في تحفيز إنتاج مادة الكولاجين والمعروفة بقدرتها العالية على مقاومة التجاعيد وعلامات الشيخوخة من خلال شد ترهلات الجلد والحفاظ على مرونته وحيويته الدائمة. ولا تقف الروعة عند ذلك فحسب، إذ تتسم هذه الخميرة أيضا باحتوائها على نسبة عالية من الفيتامينات الأساسية، ومن ضمنها فيتامين A الفعال في مواجهة آثار إجهاد البشرة وعلامات تمددها، إلى جانب أيضا قدرتها على التخلص من مشاكل شحوب الوجه أو احمراره، وذلك عند تناولها بشكل منتظم.

3- التخلص من حب الشباب ومن الرؤوس السوداء

هل أنت من صاحبات البشرة الدهنية وتعانين الأمرين بسبب ذلك؟ لا تدعي الأمر يبث فيك مزيدا آخر من التوترات عزيزتي، وسارعي فورا بالتخلص من معاناتك تلك عبر تناول حبوب خميرة البيرة؛ فهي تتسم بمجموعة من الخواص المضادة للالتهابات والبكتيريا، مما يمنحها القدرة على القضاء على جميع الفطريات المتراكمة داخل مسام البشرة (وخاصةً الدهنية منها) والمتسببة عادةً في بروز حبوب الشباب والرؤوس السوادء المزعجة، مما يساهم في تنقيتها وتنظيفها بعمق.

4- تفتيح البشرة

قد يثير الأمر البعض من استغرابك، ولكن خميرة البيرة تعد أيضا علاجا طبيعيا رائعا وجد فعال في التخلص من اسمرار الجلد والقضاء على جميع التصبغات التي من شأنها أن تصيبه نتيجة التعرض المتكرر للأشعة فوق البنفسجية. ويمكنك الحصول على هذه المزايا عبر تناول حبوب الخميرة بشكل منتظم أو أيضا عبر الاستفادة منها في تحضير قناع فعال للتبييض، وذلك من خلال مزجها مع القليل من العسل والحليب.

5- التقليص من حدة تساقط الشعر 

يبدو أن مزايا حبوب خميرة البيرة لا تقتصر على البشرة فحسب بل تتجاوزها إلى الشعر أيضا؛ حيث أثبتت التجارب الطويلة مدى قدرة هذه الأخيرة على مواجهة عوامل التلف والتساقط الناجمة عادةً عن التعرض المستمر إلى الإجهاد والتوترات الشديدة، بالإضافة أيضا إلى نقص التغذية الصحية. وتحتوي حبوب الخميرة خاصةً على البيوتين، المعروف أيضا بفيتامين B8، وهو فيتامين هام للغاية في تحفيز معدلات نمو الشعر وتعزيز كثافته خلال فترة لا تتجاوز الشهرين فقط.

لا تتناولي هذه الحبوب إلا بعد استشارة الطبيب  

على الرغم من فوائدها ومزاياها الجمة، إلا أننا ندعوك إلى عدم التناول من هذه الحبوب إلا بعد استشارة الطبيب وموافقته على ذلك والقيام أيضا بتحديد الكميات والفترة المناسبة لاستخدامها؛ فلقد أثبتت الدراسات أن هذه الأخيرة تحمل العديد من المساوئ أيضا، ومنها :

  • الإضرار بالأشخاص الذين يعانون من حساسية الخمائر.
  • التأثير سلبا على وظائف الجسم الطبيعية.
  • الإضرار بصحة مرضى السكري لأنها تتسبب عادةً في حدوث تغير في استجابة السكر بالدم.
  • التأثير بشكل سيء جدا على مرضى الكورون.
  • الإصابة بترقق العظام والكساح، فرغم احتوائها على الكالسيوم، فإن تلك الكمية المهولة من الفسفور التي تحتويها تعمل عادةً على تعطيل عملية امتصاص هذا الأخير.
  • التسبب في حدوث غازات وانتفاخات بالبطن.
  • التسبب مع الوقت في آلام الصداع.
  • الإصابة بالحكة وببعض الأورام لدى فئة من الأشخاص.

اترك تعليقاً