انقاص الوزن

تكدس الدهون في منطقة البطن: أهم الأسباب وسبل العلاج

تكدس الدهون في منطقة البطنتكدس الدهون في منطقة البطن
27مشاهدة

غالبا ما يكون الحصول على القوام الممشوق والجسم الرشيق غايةً صعبة المنال بالنسبة إلى بنات حواء؛ إذ تعاني أغلبهن من بروز الكثير من الدهون المزعجة خاصةً في منطقة البطن، وهو ما يؤثر وبشكل كبير على مظهرهن وجمال إطلالتهن. ولعلك تعانين أنت الأخرى من هذه المشكلة سيدتي وتجدين نفسك في موقف محرج للغاية بسبب عجزك عن التخلص منها، طبعا لا يبدو الأمر هينا بالمرة إلا أننا وكعادتنا لم نقف مكتوفي الأيدي بل كثفنا جهودنا في البحث عن الحلول والعلاجات المناسبة، كما حرصنا من ناحية أخرى على الوقوف على أهم الأسباب الكامنة وراء حدوث هذه المشكلة، وذلك عملا بالمثل القائل “إذا عرف السبب بطل العجب”. تابعي إذا معنا ما تبقى من أسطر من هذا المقال عزيزتي واكتشفي كل الأسرار حول هذا الموضوع، ثم قولي بعدها وبشكل نهائي وداعا لدهون البطن!

ماهي أبرز أسباب تكدس الدهون بمنطقة البطن؟ 

1. السبب الأول : التقدم في السن

عادةً ما يشكل عامل السن واحدا من الأسباب الهامة المؤدية إلى السمنة وزيادة الوزن بشكل عام؛ فمع التقدم في العمر، كثيرا ما تعاني بنات حواء من مواجهة مشكلات عديدة في عملية التمثيل الغذائي المعروفة بالأيض، وهو ما ينجر عنه حدوث انخفاض واضح في معدلات حرق الدهون. وليس هذا كل شيء، فمع بلوغها لمرحلة عمرية معينة تجد المرأة نفسها في مواجهة مع مشكلة أخرى، ألا وهي حساب ومراقبة السعرات الحرارية المطلوبة، وهو ما يدفعها إلى تناول الطعام بشكل أكبر وبالتالي تراكم بقاياه حول منطقة البطن. وتجدر الإشارة أيضا إلى أن انقطاع الطمث لدى النساء مع بلوغهن سن اليأس غالبا ما يؤثر سلبا على أجسادهن لكونه يتسبب في تغيير كبير في إنتاج الهرمونات، وهو تغيير غالبا ما ينتج عنه انخفاض أو زيادة واضحة في الوزن يصعب كثيرا السيطرة عليها خاصةً في البداية.

2. السبب الثاني : كثرة الإجهاد وقلة النوم

قد يثير الأمر الكثير من استغرابك ولكن التعرض إلى الإجهاد والتعب بشكل متواتر غالبا ما يشكل واحدا من الأسباب الرئيسية التي تقف وراء معاناة بنات حواء من تكدس الدهون بمنطقة البطن؛ ذلك أن كثرة الإرهاق تجعل الغدة الكظرية متحفزةً لإنتاج الهرمونات المسؤولة عن تكون الدهون في الجسم وخاصة في منطقة الكرش (من أبرز تلك الهرمونات نذكر خاصةً الأدرينالين والكورتيزول). ولا يقل نقصان النوم خطورةً في هذا الجانب؛ حيث يؤدي الشعور بالأرق غالبا إلى انخفاض مستويات هرمون الليبتين مقابل ارتفاع هرمون الجريلين؛ المسؤول رقم واحد عن السمنة وزيادة الوزن.

3. السبب الثالث : سوء التغذية

إذا كنت من المتابعات الوفيات لمجلتنا، فلا بد أنك قد صرت خبيرةً عزيزتي بمدى أهمية النظام الغذائي في المحافظة على صحة الجسم ورشاقته أيضا. ولعلك تتساءلين الآن عن أفضل المأكولات المنصوح بتناولها من أجل ضمان الحصول على كرش مسطح ومثالي، نعلمك أن تلك الغنية بالألياف وبالفيتامينات هي الأهم بينها على الإطلاق، وذلك لما لها من دور فعال في التخلص من الدهون المتراكمة والقضاء عليها بشكل نهائي، أما عن المأكولات التي يتوجب أخذ الحيطة منها كثيرا فنذكر خاصةً الأطعمة الدهنية والمقلية، والوجبات الغنية بالسكريات، بالإضافة أيضا إلى المأكولات المصنعة والمشروبات الغازية.

كيف يمكن القضاء على مشكلة تكدس الدهون بمنطقة البطن؟

1. أولا : ممارسة التمارين الرياضية

أنت تعلمين عزيزتي ومن دون أدنى شك مدى أهمية الرياضة في مقاومة مشكلات السمنة وزيادة الوزن، وذلك لما لها من تأثير واضح على عملية تفتيت الدهون المتراكمة، بالإضافة أيضا إلى تحفيز عملية الأيض وحرق المزيد من السعرات الحرارية، ومن أجل ذلك فإن هذه العادة تبدو ضرورةً ملحةً بالنسبة إليك إذا كنت ترغبين حقا في الحصول على بطن مثالي ومسطح؛ فلا تترددي إذا عزيزتي في ممارسة جميع الأنشطة والتمارين الرياضية الخاصة بشد ترهلات تلك المنطقة والقضاء على الشحوم المتكدسة فيها.

2. ثانيا : شرب الماء الساخن

كشفت الدراسات العلمية أن تناول كوب من الماء الساخن يوميا وعلى بطن خاوية يساعد وبشكل كبير على القضاء على السعرات الحرارية العالية وعلى إذابة الدهون المتكدسة حول البطن، على أن يكون ذلك لمدة شهرين متواصلين؛ فاحرصي إذا عزيزتي على العمل بهذه العادة، وذلك عبر المواظبة على شرب كوب من الماء الساخن فور الاستيقاظ من النوم مباشرةً. أما إذا كنت ترغبين في الحصول على نتائج أكثر سرعةً وفاعليةً، فيمكنك العمل في كل مرة على إضافة عصير ليمونة إلى تلك المياه.

3. ثالثا : تناول الخضروات والفواكه

ولأن سوء التغذية يشكل عاملا رئيسيا في تكدس الدهون حول منطقة البطن، فإننا ندعوك عزيزتي إلى الاهتمام جيدا بوجباتك اليومية، وذلك من خلال الحرص على تناول الكثير من الخضروات والفواكه، نظرا لما تتسم به هذه الأخيرة من تركيبات غنية بالفيتامينات والمعادن الرئيسية المسؤولة عن تحسين عملية الحرق، بالإضافة أيضا إلى ثرائها بالألياف الغذائية التي تساهم وبشكل كبير في التخلص من كل من الشحوم والسموم والترهلات الموجودة بالجسم.

اترك تعليقاً