تناولي هذه المشروبات الطبيعية خلال فترة الرضاعة

تناولي هذه المشروبات الطبيعية خلال فترة الرضاعة

إن اتخاذ أي سيدة لقرار إرضاع صغيرها بشكل طبيعي لهو من أهم المشاهد الحاضرة على عظمة الأمومة ومدى متانة ذلك الرابط الذي يجمع بين الاثنين في معجزة إلاهية حيكت تفاصيلها بالفطرة. وعلى قوة الصورة تلك، فإنها معرضة لأن تهتز حينما تضطر الأم إلى اتخاذ قرار بالفطام المبكر واللجوء إلى الرضاعة الصناعية كبديل. طبعا لا يعتبر الأمر خيارا من المرأة بقدر ماهي مجبرة على فعل ذلك، نتيجةً لعدة أسباب لعل أهمها عدم قدرتها على إدرار اللبن من ثديها. ولكن هل تعلمين أنك غير مضطرة إلى فعل ذلك بالمرة سيدتي؟ وأنه بإمكانك تجاوز عقبة هذا الإشكال بكل يسر فقط من خلال حرصك على تناول مجموعة من المشروبات الطبيعية المفيدة إليك ولطفلك أيضا خلال هذه الفترة، والتي ندعوك إلى التعرف عليها في الأسطر الموالية من هذا المقال. تابعي معنا!

احرصي على تناول هذه المشروبات الطبيعية أثناء فترة الرضاعة

1. الماء

a0

قبل التفكير في تناول أي مشروب آخر، احرصي سيدتي على تناول كمية المياه التي يحتاج إليها جسمك يوميا، والتي تقدر عادةً بين اللترين واللترين ونصف، أي ما يعادل الثمانية أكواب تقريبا. لن تساعدك هذه العادة على حماية نفسك من العديد من الأمراض فحسب، بل إنها ستقيك من مخاطر الجفاف أيضا، كما أنها ستمكنك من الحصول على قدر من الطاقة والنشاط، بالإضافة إلى تعزيز قدرتك على إدرار اللبن من أجل رضيعك.

2. اللبن خالي الدسم

a0

تذكري دائما سيدتي بأن تناولك لكوب من اللبن خالي الدسم يوميا كفيل بأن يمد جسمك بالكالسيوم الذي يحتاج إليه خلال فترة الرضاعة، كما أن المواظبة على هذه العادة من شأنها أن تجنبك أيضا مخاطر الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن، والتي عادةً ما تكون مرتفعةً بعد الولادة. أما إذا كنت من اللواتي لا يحبذن كثيرا مذاق الحليب، فيمكنك مزجه مع الفاكهة التي تفضلينها من أجل عمل سموثي لذيذ ومغذي في نفس الوقت.

3. العصائر الطبيعية

a0

أنت لست في حاجة بأن نذكرك سيدتي بمدى أهمية الفواكه والخضار بالنسبة إليك ومزايا هذه الأخيرة الجمة على جسمك؛ فهي كفيلة بمنحه الطاقة التي يحتاج إليها خلال النهار، كما أنها تلعب دور جدار الصد في مواجهة العديد من الأمراض التي من شأنها أن تصيبه، فاحرصي إذا على تعزيز مناعتك ومناعة رضيعك أيضا عبر تناول الكثير من العصائر الطبيعية، كتلك المحضرة من التفاح والخوخ والرمان والبرتقال والجزر، إلى غير ذلك. ولا تنسي في النهاية أن جميع هذه العصائر معرضة لفقدان الكثير من قيمتها الغذائية إذا ما أضفت إليها السكر.

4. شرابي اليانسون والبابونج

a0

بقدر ما يحذر المختصون من تناول النعناع والمريمية أثناء فترة الرضاعة لتأثيرهما العكسي على إدرار الحليب، فإنهم يشجعون كثيرا في المقابل على تناول شرابي الينسون والبابونج، وذلك لما يمنحه كل منهما من شعور بالراحة للمعدة، والذي سينتقل بشكل تلقائي إلى الرضيع.

5. الشاي الأخضر

a0

إذا كنت تعانين من زيادة ملحوظة في وزنك بعد الولادة، فننصحك بتناول القليل من الشاي الأخضر يوميا، وذلك لأهميته في محاربة مشاكل السمنة والقضاء على الدهون المتراكمة في الجسم، خاصةً وأنه مساهم فعال في عملية التمثيل الغذائي. وبالرغم من كل هذه المزايا، نحذرك سيدتي من مغبة الافراط في هذا المشروب، وذلك بسبب احتوائه على نسبة عالية من الكافيين، والذي عادةً ما يكون له تأثير سلبي على نوم الرضيع.

6. شراب الزنجبيل

a0

على الرغم من كونه ذو مذاق لاذع وغير شهي بالمرة، فإن مغلى الزنجبيل يعد من المشروبات المنصوح بتناولها دائما، وبشكل خاص خلال فترة الرضاعة؛ حيث يساهم هذا الأخير أيضا في محاربة مشاكل السمنة التي تهدد النساء الوالدات حديثا، وذلك عبر مساهمته في تيسير عملية هضم الطعام بسهولة، بالإضافة إلى تعزيز قدرة الجسم على حرق السعرات الحرارية التي يستقبلها يوميا.

7. شراب الحلبة

a0

قد لا تحبذين أيضا ذلك المذاق المر الذي تمنحه إياك حبات الحلبة، ولكننا ننصحك مع ذلك بضرورة تناول شرابها سيدتي إذا كنت تبحثين حقا على حل سحري يعزز قدرتك على إدرار الحليب بشكل  طبيعي؛ حيث تمتلك هذه العشبة القدرة على تحسين عمل الغدد المسؤولة على إنتاج اللبن اللازم للرضاعة، مما يمنح صغيرك إمكانيةً أفضل للحصول على غذائه بشكل كامل.

8. شراب الكمون

a0

إن عملية إرضاعك لطفلك تحتاج بدرجة أولى إلى تمتعك بصحة جيدة على جميع المستويات. ولإنك معرضة إلى خسارة الكثير من الحديد اللازم أثناء فترة الحمل وأيضا بعد الولادة، فأنت في حاجة سيدتي إلى تلافي هذا النقص خلال أسرع وقت ممكن، وذلك من دون اللجوء إلى الأدوية الصناعية التي من شأنها أن تنتقل إلى رضيعك عبر الحليب. احرصي إذا على عمل ذلك من خلال تناول شراب الكمون، واستمتعي بعدها بجسم قوي وسليم!


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *