الحب و الزواج

عمل الزوجين في مكان واحد…هل يثير الخلافات بينهما؟

كثيرات هن اللواتي ارتبطن بالشريك في محيط العمل أو كان زميل المكتب ثم  تتخذ العلاقة الشكل الرسمي، فيكون الثنائي محط الأنظار في العمل.  لكن بعد الزواج تبدأ بعض المشاكل بالظهور فقضاء اليوم معا في العمل ثم في البيت قد يصبح له تأثير سلبي على نفسية الزوجين.

يبدأ يوم الزوجين من ركوب السيارة وصولا إلى مقر العمل، وتبدأ الملاحظات من كلى الطرفين  فالحديث مع الموظفين الرجال أو  توبيخ من المدير أمام الزملاء لن يروق لزوجك حتما، في ما ستكونين أنت بالمرصاد إذا ما تجرأ وجامل زميلة في العمل أو أتيح له السفر للعمل بدونك.

 ومنها تبدأ رحلة المشاكل التي لن تقتصر على مكان العمل بل ستنتقل معكما إلى البيت وبدل الأحاديث المسائية الدافئة،  ستحضيان بنقاشات ساخنة تزيد من تعقيد الأمور.

لتجنب كل هذه الخلافات سنقدم لك ثلة من النصائح الهامة في مثل هذه المواقف:

  • اتخاذ مبدأ فصل العمل عن الحياة الزوجية فما يحدث في البيت لا يجب أن يؤثر على تصرفات كليكما في العمل.
  • في حال اضطر أحدكما إلى معارضة الآخر فليكن ذلك في إطار الموضوعية والمهنية المطلقة مع تجنب المحاباة لكي لا يشعر الطرف الآخر بأي نوع من الاهانة أمام زملائه.
  • يفضل عدم مشاركة الزوجين لنفس المكتب وطلب النقلة إلى مكتب أو قسم بعيد إذا كانت الشركة كبيرة.
  • لا داعي للمنافسة في العمل فنجاح أحدكما هو نجاح لكليكما.
  • يجب تجنب التدخل في شؤون العمل بدافع الروابط الزوجية، فلكل منكما اختصاصه وموقعه في العمل.
  • يمكن للزوجين في بعض الأيام عدم الذهاب إلى العمل سويا من باب التغيير، كما ينصح بتجنب أخذ الإجازات السنوية معا لإتاحة فسحة شخصية لكليكما.
  • على الأزواج تجنب كل الوقت في البيت وفي العمل سويا، يمكن للزوج قضاء الوقت برفقة أصدقائه في ما يمكنك التسوق أو الذهاب لصالون التجميل.
  • في حال حدوث مشاكل يجب  مناقشتها بكل هدوء ودقة لتجنب الخلافات في المستقبل.

اترك تعليقاً