العناية بصحتك

كل ما يجب أن تعرفيه عن آلام العضلات الناجمة عن التوتر

آلام العضلات الناجمة عن التوتر

يعد التوتر من المشاكل النفسية التي تأثر بشكل مباشر على صحة الجسم والعقل، حيث يمكن أن يسبب في الشعور بالصداع الدائم، آلام الرقبة وآلام المعدة والعضلات التي تعتقد الكثيرات أنها أعراض الإصابة بالبرد أو بالتعب.

في هذا السياق سنقدم في مقال اليوم مزيدا من التفاصيل حول هذا المشكل الصحي حتى تتمكني سيدتي في التعامل معه بالطريقة الصحيحة تفاديا لأي تعقيدات صحية.

التداعيات الصحية للإصابة بالتوتر

  • الإصابة بصداع منتظم يكون مصحوب بإحساس خفقان في الرقبة أو الكتفين.
  • الشعور بآلام في المعدة أو ألم في الصدر.
  • صعوبة في النوم والإصابة بالأرق.
  • الشعور بالإرهاق البدني والنفسي.
  • اضطراب المزاج والسلوك مثل الشعور بالقلق، الاختناق والتهيج.

كيفية تفادي الإصابة آلام العضلات الناتج عن التوتر

  • أفضل طريقة لمنع آلام العضلات الناتج التوتر عن هي معالجة المشكلة الأساسية أي تجنب مصادر التوتر قدر الإمكان.
  • الاعتماد على العلاج الطبيعي، الرقص، اليوغا، الرسم، الاستماع للموسيقى، التأمل وغيرها من الأنشطة التي تحفز على الشعور بالاسترخاء والراحة.
  • اللجوء لأنواع مختلفة من العلاجات النفسية التي تشمل جميعها بروتوكولات إدارة التوتر. 
  • يوصى بشدة بممارسة أي نشاط بدني أو ممارسة الرياضة لمدة 15 دقيقة كل يوم، كما ينصح بالمشي لمدة نصف ساعة بالإضافة إلى ممارسة جلسات اليوجا أو الاسترخاء مرتين في الأسبوع على الأقل.