تربية الطفل

كيفية التعامل مع العض عند الأطفال عمر سنة

مع تطور شخصية الطفل ونمو مستواه الإدراكي تلاحظ العديد من الأمهات قيام الطفل بالعديد من الردود العدوانية تجاه الصغار والكبار. ولعل أبرز هذه العدوانية تتجلى في العض عند الأطفال ابتداءً من سن السنة مما يجعل الأمهات في حيرة تجاه طريقة التعامل مع هذه المشكلة المحرجة. وفي هذا السياق، سنقدم في مقال اليوم أبرز النصائح التي  تقدمها د. سهام حسن الأخصائية النفسية للتعامل مع هذه المشكلة.

أنواع العض عند الأطفال

 العض عند الأطفال

  • العض الانفعالي: قد يلجأ الطفل للقيام بالعض أو الضرب عندما يشعر بأنه في موقف يعرضه للعقاب. وتختفي هذه الحالة عندما يبدأ الطفل بتعلم اللعب مع الآخرین أو كيفية التواصل مع مجموعات صغيرة.
  • العض الاستكشافي: عندما یصل الطفل لمرحلة المشي يضع كل الأشياء التي يلتقطها في فمه ويعضها أو يمضغها أحيانا. يجب في هذه الحالة منح الطفل العضاضة الطبیة أو بعض الأشياء الطرية لإشباع فضوله. (حالة طبيعية).
  • العض بسبب حاجة الطفل للشعور بالقوة: يقوم بعض الأطفال بالعض ليبين أنه قوي ويستخدمه كسلاح. عادة ما يلجأ الأطفال الأصغر سنا بین عدد من الأخوة ليفرضوا مكانتهم بينهم. ولعلاج هذه الحالة يجب على الوالدين تعزیز الشعور بالحماية للطفل وعدم التمييز بين الأخوة حتى لا يلجأ للعض أو غيره من الحركات العنيفة.
  •  العض بسبب التوتر: يتعرض الطفل أيضا للضغوطات العاطفیة مثل الحماس الشديد، الفرح الزائد أو الانفعال أو الغضب أو الإحساس بالألم مما يدفعه للعض كرد فعل أو عند عدم القدرة على التعبير على مشاعره. وللتعامل مع مثل هذه الحالة يجب مراقبة سلوك الطفل لتحديد المواقف التي تدفعه لاستخدام العض سواء تجاه الصغار أو الكبار.
  • جذب الاهتمام: قد يعبر الرضيع عن فقدانه لاهتمام من حوله بالبكاء، كذلك يقوم الطفل في سن أكبر بالقيام بالعض لجب الانتباه إليه.

 نصائح للتعامل مع العض عند الأطفال

  • إذا كان الطفل يعض وهو في فترة التسنين فيجب عليك سيدتي منحه العضاضة بشكل دائم.
  • تجنبي مقابلة العض بالضرب أو الإيذاء الجسدي لأن ذلك قد يمنحك نتائج أسوء.
  • التعامل بحزم مع الطفل على الرغم من صغر سنه ونهيه عن العض مع شرح الموقف.
  • إذا كان طفلك في سن السنتين يمكنك عقابه عند العض من خلال حرمانه لبعض الدقائق من اللعب
  • من الضروري الإحاطة بالطفل دائما من طرف الأم والأب وإشعاره بالحماية، الحنان والمحبة حتى لا يلجأ لبعض الطرق العنيفة المؤذية.