انقاص الوزن

كيف تتغلبين على مشكلة السمنة في الشتاء؟

كيف تتغلبين على مشكلة السمنة في الشتاء؟كيف تتغلبين على مشكلة السمنة في الشتاء؟
695مشاهدة

عادةً ما يكون الجسم في حاجة إلى الحصول على كميات إضافية من السعرات الحرارية وإلى تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالدهون خلال فصل الشتاء، وذلك من أجل التزود بالطاقة والشعور بالدفء اللازم، ولهذا السبب تكتسب العديد من بنات حواء وزنا زائدا خلال هذه الفترة، خاصةً أولائك اللواتي لا يستطعن التحكم في رغباتهن ولا يقمن في الآن ذاته بممارسة أي من الأنشطة الرياضية التي تعمل على التخلص من الكتل الدهنية المتراكمة بالجسم. ولعلك تعانين من هذه المشكلة عزيزتي وتزداد مخاوفك منها أكثر مع اقتراب حلول موسم البرد، فهل عثرت لك عن حل ينجيك من معاناتك تلك أم أنك تكتفين بمجرد القلق؟  إن كنت لم تتوصلي بعد إلى الحل المجدي، فإننا نقدم إليك شفرته على طبق من فضة في ما تبقى معنا من أسطر من هذا المقال؛ حيث نستعرض لك خلالها 4 خطوات هامة ستجعلك تتخلصين من إحساسك المستمر بالجوع خلال فصل الشتاء. تابعينا إذا عزيزتي واكتشفي هذه الخطوات!

4 خطوات للتغلب على مشكلة الجوع خلال موسم الشتاء 

1. الخطوة الأولى : الحرص على تناول الأطعمة المفيدة 

أنت تعلمين جيدا عزيزتي أن نوعية الأطعمة التي تتناولينها بشكل يومي هي العامل رقم واحد الذي يتحكم في وزنك، ومن أجل ذلك ندعوك دائما إلى المحافظة على نظام غذائي سليم ومتوازن يعتمد أساسا على المأكولات المفيدة للجسم، والتي من شأنها أن تمنحك إحساسا طويلا بالشبع من دون الحصول على الكثير من السعرات الحرارية. ولعل الأمثلة عن هذه المأكولات لكثيرة، أما عن أبرزها فنذكر خاصةً الفواكه والخضروات، بالإضافة إلى البروتينات، وأيضا الشوربات الغير دسمة والتي من شأنها أن تمنح جسمك الكثير من الدفئ، إلى جانب المأكولات النشوية، وذلك لخلوها من الدهون ولقدرتها العالية على الحفاظ على مستويات السكر في الدم وعلى استقرار هرمون الأنسولين وتوازنه (دعينا نذكرك عزيزتي بأنه وفي حال كانت نسبة الأنسولين معتدلةً في الجسم، فإنه  سيكون بالإمكان تحقيق المعادلة الصعبة التي توازن الدهون وتحد في الآن ذاته من الرغبة المستمرة في الأكل).

2. الخطوة الثانية : الابتعاد عن تناول الحلويات والأطعمة الغنية بالسكريات 

عادةً ما تزداد رغبة الجسم في الحصول على الأطعمة الغنية بالسكريات في فصل الشتاء، وهو ما يفسر رغباتنا الملحة إلى تناول الكثير منها خلال هذه الفترة، إلا أن ذلك لا يجب أن ينهيك عن ضرورة كبح النفس سيدتي وعدم اتباع الهوى حول هذا الشأن؛ فالحلويات بشكل عام تحتوي على نسب عالية من السعرات الحرارية التي تعمل على زيادة الوزن، كما أنها تحفز الجوع بشكل كبير؛ مما يؤدي إلى تناول المزيد من الأطعمة وبالتالي الحصول على العديد من الكيلوغرامات الزائدة. احرصي إذا عزيزتي، وكما نصحناك بذلك خلال العنصر السابق، بالحصول على السكر الطبيعي الموجود خاصةً في الفواكه؛ وذلك لأنه لا يتسبب في السمنة كما أنه يشبع حاجة الجسم إلى السكريات لساعات طويلة.

3. الخطوة الثالثة : المواظبة على تناول المياه والعصائر والمشروبات الحارقة

لا نعلم إن كنت تعرفين هذه المعلومة أم لا عزيزتي، ولكن افتقار الجسم إلى السوائل وعدم حصوله على حاجته إليها من شأنه أن يكون سببا في زيادة الجوع، أو ما يعبر عنه تحديدا بالجوع الكاذب؛ حيث أن هذا الأخير (أي الجسم) لا يستطيع التفرقة أحيانا بين الرغبة في الأكل والحاجة إلى الشرب، ومن أجل ذلك ينصح الأطباء عادةً بالمواظبة على تناول المياه بشكل دائم، وذلك بمعدل كوب على الأقل كل ساعة، بالإضافة إلى فعل ذلك قبل موعد كل وجبة بثلاثين دقيقة؛ حيث تساهم هذه العادات في التقليل وبدرجة كبيرة من استهلاك السعرات الحرارية، وفي تحفيز الشعور بالشبع لفترات أطول، هذا إلى جانب العديد من الفوائد الأخرى على الصحة.

وكما هو الحال بالنسبة إلى المياه، ينصح الأخصائيون أيضا بالاهتمام بتناول العصائر الطبيعية التي لا تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية، على غرار عصير البرتقال الطبيعي من دون إضافات، أو المحلى مع القليل من السكر؛ إذ يساهم في تزويد الجسم بحاجته إلى السكريات والحصول بالتالي على الدفء الذي يستحق إليه خاصةً خلال فصل الشتاء.

أخيرًا عند إحساسك بالبرودة الزائدة، ندعوك عزيزتي إلى الحرص أيضا على تناول المشروبات الساخنة، إذ تعمل هي الأخرى على بعث الكثير من الدفء إلى الجسم، كما أنها لا تحتوي على سعرات حرارية زائدة. ومن أهم هذه المشروبات الحارقة، نذكر خاصةً مشروبات كلا من القرفة والزنجبيل لأنهما يولدان الكثير من الطاقة.

4. الخطوة الرابعة : النوم بشكل جيد خلال الليل 

من المعروف أن ليل الشتاء طويل بالمقارنة مع بقية الفصول الأخرى، وهو ما يجعل الناس يتناولون خلاله كميات أكبر من الطعام لإسكات رغباتهم الملحة إلى الأكل (خاصةً الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات)، ومن أجل الحصول أيضا على مقدار أكبر من الدفء. وحتى لا تكوني مضطرةً إلى مواجهة هذه المشكلات، ندعوك عزيزتي إلى تعويد نفسك على عدم السهر والمواظبة على الذهاب إلى السرير في موعد غير متأخر، ولا تنسي أن النوم المبكر والاستيقاظ المبكر مهمان جدًا في زيادة نشاط وحيوية الجسم، كما أنهما يحفزانه على حرق السعرات الحرارية بشكل أكبر.

اترك تعليقاً