الحب و الزواجالرومانسية والحب

كيف تستعيدين علاقتك الزوجية بعد الإنجاب؟

كيف تستعيدين علاقتك الزوجية بعد الإنجاب

تبدو الحياة الزوجية مثالية بشكل لا يصدق بعد الزواج لحين قدوم المولود الأول الذي يقلب الأمور رأسا على عقب وتصبح حياة الزوجين تدور حوله، ومع هذا الوضع الجديد قد يشعر الزوج بالارتباك مع الانشغال الدائم للأم التي تحاول أن توازن بين حياتها كزوجة وحياتها كأم للحفاظ على علاقتها الزوجية. وفي هذا السياق، اخترنا أن نقدم في مقال اليوم بعض النصائح التي تجعلك سيدتي تستعيدين سحر علاقتك الزوجية بعد إنجاب الطفل الأول.

 

تحدثا عن الضغط بعد الولادة

تمر المرأة بالكثير من التغيرات خلال فترة الحمل، وأيضا بعد الولادة حيث يتطلب الأمر بعض الوقت لاستقرار الهرمونات التي تتسبب في تغير مزاج المرأة بشكل متكرر. تحدثي عن هذه الأمور مع زوجك لأنه قد لا يملك الدراية الكافية حول هذه التغيرات حتى لا يشعر بوجود شيء غريب حيال علاقتكما.

 

التأقلم مع الوضع الجديد

تتغير الأمور عما كانت عليه سابقا، فسواء كانت الولادة طبيعية أو قيصرية ستكونين عرضة لبعض التغيرات التي تكون غير مريحة كما في السابق مع اتساع حجم الرحم أو الشعور بالضغط عند منطقة الجرح. لا تقلقي لهذه الأمور المستحدثة بل عليك إيجاد بعض الحلول المريحة لك سويا وتعاملا مع الأمر على أنه عنصر محفز.

 

العمل كثنائي

مع وجود ضيف صغير وعاجز بينكما يحتاج للرعاية الدائمة، لا ينتظر عند الاستيقاظ ولا يفهم معنى الصبر، ستكونين سيدتي كثيرة الانشغال وقد لا تجدين الوقت الكافي للقيام بكل الأعمال التي كنت تقومين بها في السابق وقد لا تجدين الوقت أيضا للاهتمام بزوجك. الحل يكمن في العمل كثنائي حتى تحافظا على علاقتكما الزوجية، اطلبي منه المساعدة في القيام ببعض الواجبات المنزلية حتى يتسنى لك الحصول على بعض الراحة وتجديد الطاقة بعيدا عن الضغط والإرهاق الذي يفسد مزاجك.

 

التفاصيل الصغيرة

حتما سيكون زوجك منشغل بالعمل فيما تكونين منشغلة بالعناية بالطفل وأعباء المنزل، لكن رغم ذلك لا تهملي القيام ببعض التفاصيل الصغيرة التي تبقي علاقتك دافئة. أرسلي بعض الرسائل النصية الرومانسية لزوجك أو اخبريه بأي شيء جيد حصل معك حتى يشعر أنك مازالت تهتمين به كالسابق مما يجعله بدوره يحاول بذل مجهود أكبر من خلال تقديم الدعم المعنوي أو المادي.

التغيرات الجسدية

لن تملكي القوام الرشيق بعد الولادة بل ستحصلين على بطن مترهل داكن اللون، تشققات الحمل هنا وهناك لذلك لا تشعري بأنك فقدتي جاذبيتك بل استعيني بالوصفات الطبيعية التي تساعد في التخفيف من التغيرات التي حدثت بسبب الحمل حتى تستعيدي جاذبيتك مرة أخرى.