لايف ستايل

كيف تغيرين وتتابعين تغيير شخصيتك؟

كيف تغيرين وتتابعين تغيير شخصيتك؟كيف تغيرين وتتابعين تغيير شخصيتك؟

ولد كل منا في ظروف اجتماعية وفكرية وثقافية خاصة جدا، مردها الحياة الأسرية والمجتمع والتجارب الشخصية، لذلك لا يمكن بحال أن يستطيع شخص ما تتبع حياة شخص آخر أو أن يعيش كل الظروف التي مر بها، حتى وإن كان الشخصان توأمان متطابقان ولا يفترقان إلا نادرا. لكن الأهم هو أن حياتك الشخصية لا تتأثر فقط المحيط الخارجي، بل بالأفكار العميقة الصادرة من صدى نفسك وتخيلاتك. لذلك يجمع علماء النفس التقريبا على كون شخصيتنا تتغير بمرور السنوات، وقد تكون تلك التغيرات جذرية لتغير مفاهيم كاملة ومعتقدات راسخة. لذلك تقدم لك مجلة سيدات الإمارات فكرة عامة عن تغير شخصية الأفراد لتكون وسيلتك للحصول على الشخصية التي تريدين. تابعي معنا:

أسباب تغير الشخصية

تختلف أسباب تغيير الشخصية ومدى تأثيرها من شخص لآخر، كما أن هناك عوامل تؤثر في أشخاص دون غيرهم حسب تركيبتهم النفسية.

  • الأسباب الفزيولوجية 

تسبب التغيرات الجسية تأثيرات عميقة على النفسيات الهشة لبعض الأشخاص، فزيادة الوزن أو ضعف الجسد قد يؤثر على النفسية.

كما أن فقدان بعض الأطراف أو الحواس أو القدرات بسبب الأمراض أو الحوادث من شأنه أن يؤثر على نفسية الشخص وشخصيته.

إلا أن التغيرات الجسدية أو الفزيولوجية لا تؤثر عادة عميق الأثر في أصحاب الشخصية القوية والثقة العالية في النفس.

  • الأسباب المعرفية

يعيش الإنسان فترة طويلة من التعلم تبدأ منذ أولى سنوات حياته وحتى وفاته، حيث يتعلم يوميا الكثير من المفاهيم الجديدة.

وبسبب التغيرات المعرفية يتسع إدراك الشخص وتتغير نظرته للأشياء والمفاهيم، ومن ذلك تغير وجهات النظر بين الشباب والكهول.

لكن في بعض الأحيان تسبب حتى المعارف الوهمية والأفكار المغلوطة تغيير شخصية الفرد في الأسرة والمجتمع عامة.

  • الصدمات

تسبب الصدمات النفسية والعاطفية وحتى الاجتماعية اضطرابات سلوكية ومشاكل على مستوى الشخصية الأمر الذي يسبب تغيرها.

كما أن الصعوبات التي يعيشها كل شخص تسبب له الكثير الضغوطات التي تعوده على تخطي المفاهيم التقليدية وبناء تصور جديد.

وتجدر الإشارة إلى أن الصدمات كثيرا ما تسبب تغيرات نفسية تميل أكثر للعدوانية والانزواء وعدم قبول الآخرين.

  • الضغط النفسي

يسبب الضغط النفسي وتجربة المشاعر السلبية على غرار الشعور بالذنب أو الشعور بالعجز أو الغدر تغييرات عميقة في الشخصية.

وهي مثلها مثل الصدمات تترك آثارا غير محببة كما أنها قد تصنع شخصيات بسيكوباتية تبحث عن إحلال الأسى والحزن على الآخرين.

لكنها تبقى طبعا طريقة لإعادة تشكيل الشخصية وبناء مفاهيم وقناعات وتصرفات مختلفة.

طرق تغيير الشخصية 

يحتاج كل شخص إلى تعديل بعض المميزات في شخصيته لتكون متلائمة مع الحياة اليومية والاجتماعية التي يعيش فيها.

فعلى سبيل المثال يريد البعض أن يكونوا أكثر قسوة، بينما يسعى آخرون إلى أن يكونوا أكثر قدرة على التواصل مع المحيطين بهم.

ولتستطيعي التأثير الإيجابي على شخصيتك، عليك سيدتي أن تقومي باستغلال النقاط التالية:

  • الكتابة

قومي سيدتي بتدوين الصفات التي تعتقدين أنك تتميزين بها، وحرري على كراس خاص انعكاساتها عليك.

ثم اكتبي في المقابل الصفات التي تريدين التحلي بها والنتائج الإيجابية التي ستحصلين عليها عند تمكنك منها.

وتأكدي أن الكتابة والتفكير العميق هي الطريق الأقصر للوصول إلى أعماقك شخصيتك وتحرير نفسك من قيود بعض الصفات كالجبن أو التردد أو الرهبة.

  • التفكير بصوت عال

من أهم الطرق التي تمكنك من السيطرة على انفعالاتك وتحييد نظرتك الخاصة عن شخصيتك هو التفكير بصوت عال.

ومن المحبذ أن يكون تفكيرك بصوت عال أمام المرآة لتلاحظي تعابير وجهك التي تبدو عند شعورك بالضغط أو عند الكلام.

كما أن التفكير بصوت عالم (وحدك) يمكنك من مراجعة أفكارك واختياراتك في البيت وفي العمل وحتى في علاقاتك الاجتماعية.

  • المواجهة

لتؤثري بطريقة مباشرة على شخصيتك عليك أن تواجهي المحيطين بك بطريقة حقيقية، وتكون هذه المواجهة فعالة فقط عند تضارب المصالح.

فالمواجهة الفكرية غير مجدية بالنسبة للكثيرين، لكن المواجهة الحقيقية تكون مواجهة تضارب المصالح أين يحتاج الطرف الآخر للدفاع عن مصالحه.

وخلال هذه المواجهة ستعيدين اكتشاف المحيطين بك وتكتشفين قدر تحملك وصبرك على الصعاب.

  • راقبي تغيرات شخصيتك

من أهم النقاط التي عليك الاهتمام بها هي ملاحظة تغيراتك السلوكية وتصرفاتك في بعض الوضعيات التي تتكرر معك باستمرار.

ولهذا عليك أن تدوني باستمرار نتائج بعض الوضعيات التي تقع لك، كطريقة ردك على تهكمات زميلتك في العمل.

ومن خلال هذه المراقبة يمكنك بناء تصور أفضل لشخصيتك لتستطيعي إعادة بنائها حسب النتائج الجديدة.

اترك تعليقاً