لهذه الأسباب توقفي فورا عن استخدام كريمات إزالة الشعر الزائد

من الأكيد أنك تمنين النفس دائما بالحصول على جسم ناعم وخال من كل شعر زائد، تكتمل به أنوثتك وتزداد به إطلالتك جمالاً وتألقا، إلا أن إدراك هذه الغاية لا يبدو من الأمور الهينة مطلقا؛ فلئن تعد طريقة نزع الشعر بالشمع ممتازةً مثلا، فإنها كثيرا ما تعرض صاحبتها لمواجهة العديد من الآلام خاصةً عند المناطق الحساسة، وهو ما يجعل الكثيرات يبتعدن عنها ويفكرن في الاعتماد على وسائل أخرى أكثر سهولة وسرعة ولا تسبب لهن في الآن ذاته أية أوجاع، لتظهر كريمات إزالة الشعر بمثابة الوصفة السحرية لكل ذلك. ولعلك قد جربت استخدام هذا النوع من المستحضرات قبلا سيدتي واكتشفت عدم فاعليتها في منح بشرتك الترطيب اللازم والمظهر المشرق، ولكنك مع ذلك تظلين وفيةً لها لخوفك من الشمع من ناحية ولعدم جدوى السويت والأجهزة الكرهبائية من ناحية أخرى. اعلمي أن مساوئ هذه الكريمات لا تقف عند ذلك الحد أبدا، بل إن لها أضرارا أخرى عديدة ستثير دهشتك حقا وسيجعلك اكتشافها تتوقفين فورا على استعمال هكذا منتجات. تعرفي على كل ذلك معنا في الأسطر الموالية من هذا المقال!

5 أسباب تجعلك تتوقفين عن استخدام كريمات إزالة الشعر الزائد .. تعرفي عليها

1- السبب الأول :  تأثيراتها السلبية على المرأة الحامل وعلى جنينها 

تعتبر الكريمات والبخاخات واحدةً من أسوء الوسائل المعتمدة في إزالة الشعر الزائد بالنسبة إلى المرأة الحامل؛ حيث أكد الدكتور  “علي عبد الحميد”، أستاذ طب النساء والتوليد، على الأضرار الكبيرة لهذه المستحضرات نتيجة احتوائها على نسبة عالية من العناصر الكيميائية الخطيرة، والتي عادةً ما تتسبب في إحداث انقباضات شديدة على مستوى كل من الرحم والعضلات والحوض، مما من شأنه أن يزيد من احتمالات إصابة الجنين بالتشوهات الخلقية ويضعف الجهاز المناعي لديه أيضا. فاحرصي إذا سيدتي على الابتعاد تماما عن هذه الكريمات وتعويضها بطرق طبيعية تكون أكثر أمنا حتى تلدي صغيرك في أحسن الظروف وتسعدي بقدومه إلى الحياة.

2- السبب الثاني : انعكاساتها السيئة على الجلد

بالإضافة إلى عدم جدواها في منح البشرة النعومة والتألق المطلوبين، فإن لكريمات مستحضرات إزالة الشعر الزائد تأثيرات سلبية على الجلد أيضا؛ حيث أثبتت التجارب العديدة احتمالات إصابة هذا الأخير بالتهابات حادة يمكن أن تصل إلى ظهور عدة كدمات زرقاء وندبات وتقرحات شديدة نتيجة الاستخدام المفرط لهكذا مستحضرات. وليس هذا كل شيء، إذ من الممكن أن يحتدم الأمر أكثر من ذلك ويتطور إلى درجة التعرض إلى الاحتراق وترقق طبقات البشرة وتقشرها، إلى جانب الإصابة بالطفح الجلدي والتورم والحكة الشديدة أيضا، مما ينجم عنه جفاف الجلد وخشونته. أما المنطقة الحساسة فستكون أكثر عرضةً إلى بروز الحبوب والبثور. فهل لا زالت تفكرين في الاعتماد على هذه الكريمات؟

3- السبب الثالث :  نتائجها  الضارة على الجهاز التنفسي

قد يثير الأمر البعض من الاستغراب ولكن كريمات إزالة الشعر الزائد قد تكون سببا أيضا في تعرض الجهاز التنفسي إلى الخطر؛ فبمجرد استخدامها تشعر المرأة بحساسية شديدة على مستوى صدرها ويرافق ذلك سعال وكحة حادة، وأيضا ضيقا في التنفس وإحساسا بالاختناق عند الحنجرة، وذلك بسبب تركز هذه المستحضرات بمادة الكبريت المعروفة براحتها الكريهة والنفاثة. احرصي إذا على التوقف على استخدام هذه الكريمات سيدتي، وبالأخص الرخيصة منها، وأيضا في حال كنت تعانين بطبعك من مشاكل في الجهاز التنفسي مثل الربو المزمن، أو الإصابة بالأزمات الصدرية المتكررة، إلى غير ذلك.

4- السبب الرابع : مخلفاتها السلبية على نوعية الشعر الزائد وعلى درجة نموه

على عكس ما ترجوه جميع السيدات، فإن الاستخدام المتكرر لكريمات إزالة الشعر الزائد كثيرا ما يكون سببا في تحفيز هذا الأخير على مزيد النمو؛ فبعد نزعه بيومين أو ثلاث على أقصى تقدير، ستلاحظين بداية بروزه من جديد. وليت ذلك بالطريقة التي تعودت عليها، وإنما بشكل أسوأ بكثير؛ حيث ستحصلين في النهاية على شعر أسود داكن وذا سمك أكثر، مما سيسبب لك حتما الكثير من الازعاج. فما فائدة الاستمتاع لفترة وجيزة ثم المعاناة بعدها طويلا؟!

في النهاية وبعد متابعتك لهذا المقال، لا بد من أنك قد اتخذت قرارك سيدتي بعدم اللجوء إلى كريمات إزالة الشعر الزائد تحت أي ضرف. كما أننا لا ننصحك أيضا باستخدام أي من الأجهزة الكهربائية لأنها لا تقل أضرارا، بل اعتمدي على الوسائل الطبعيية الآمنة، ومن ضمنها الشمع والذي من الممكن أن تتغلبي على آلامه بالعديد من الوصفات المنزلية التي كنا قد حدثناك عنها سابقا عن طرق تحضيرها واستخدامها، فابحثي عنها وسجليها في كراس محفوظاتك.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *