معتقدات خاطئة عن خسارة الوزن

معتقدات خاطئة عن خسارة الوزن

لا تؤثر السمنة عادةً على شكل الجسم وقوامه فحسب، بل إن لها تأثيرات خطيرة جدا على الصحة أيضا وذلك لما تتسبب فيه من أمراض عديدة، ومن ضمنها ضغط الدم والسكري وآلام العظام والمفاصل، إلى جانب الشعور المتواصل بالتعب والعديد من المشكلات الأخرى التي لا تحصى. ولعله بسبب تلك المشكلات تحديدا، يحرص الغالبية من الأشخاص على البحث باستمرار على أنجع السبل للتخلص من زيادة الوزن والكيلوغرامات الزائدة. وعادةً ما لا تقتصر رحلات البحث تلك على استشارات للأطباء المختصين فحسب، بل إنها قد تطال بعض المجلات ومصادر الانترنات المختلفة أيضا، وهو ما يجعل أصحابها عرضةً للوقوع في بعض العادات أو المعتقدات التي ربما قد تكون سائدةً ولكن الدراسات العلمية قد أكدت على عدم صحتها، بل على العكس أن هنالك البعض منها مما أثبتت تأثيراته على التقليل من معدلات الحرق على عكس ما يشاع.  طبعا أنت حريصة جدا على جمال مظهرك وعلى صحة جسمك في الآن ذاته، أليس كذلك عزيزتي؟ حاولي إذا متابعة ما تبقى معنا من أسطر من هذا المقال وسنعرفك على أبرز تلك المعتقدات الخاطئة على زيادة الوزن. اكتشفي إذا!

5 معتقدات خاطئة عن خسارة الوزن

  • المعتقد الأول الخاطئ :  التحكم في كمية السعرات الحرارية كفيل دائما بإنقاص الوزن 

يحرص الغالبية من متتبعي الحميات الغذائية على احتساب عدد السعرات الحرارية المسموح لهم بتناولها خلال اليوم، وذلك بحسب أوزانهم طبعا. ولإن تساهم هذه الطريقة في الحصول على النتائج المأمولة أحيانا، فإنها قد تفشل فشلا ذريعا في بعض الأحيان الأخرى عندما يغفل هؤلاء الأشخاص على الاهتمام بجودة أطعمتهم وبتنوعها أيضا؛ فقوام الرجيم أساسا هو تناول الأطعمة الصحية والمفيدة وليس غير ذلك، مثلا تناول 100 سعرة من الفواكه يختلف كثيرا عن تناول 100 سعرة أخرى من الحلوى بالنسبة إلى الجسم، وذلك لأن هذه الأخيرة تتحول عادةً إلى دهون ضارة.  احرصي إذا عزيزتي على حسن اختيار وجباتك دائما ولا تهتمي بعث الآن لما يقال عن كمية السعرات الحرارية وضرورة ضبطها.

  • المعتقد الثاني الخاطئ : ممارسة الرياضة في الصباح قبل تناول الطعام ضرورة لا بد منها 

غالبا ما يرى الكثيرون بأن ممارسة الرياضة صباحا وقبل حتى تناول وجبة الإفطار هي من العادات الملحة التي تساهم وبشكل كبير في تحفيز الجسم على حرق المزيد من الدهون وبالتالي خسارة الوزن بشكل أسرع، اعتقاد يبدو خاليا تماما من الصحة، حيث أكدت العديد من الدراسات والأبحاث على أن مزاولة التمارين الرياضية على معدة خاوية هي من العادات الغير مفيدة بالمرة، ذلك أنها تساهم في التقليص من وزن العضلات وليس الدهون، كما أنه وعند التوقف عنها من شأنه أن يعمل على اكتساب المزيد من الكيلوغرامات بشكل أسرع. قولي إذا ومنذ الآن وداعا للتمارين الرياضية الصباحية عزيزتي أو قومي بمارستها بعد تناول وجبة إفطارك بساعتين على الأقل، وجبة احرصي على أن تجعليها متوازنةً وغنيةً بالكربوهيدرات والبروتين وقليلة الدهون في الآن ذاته. احرصي أيضا على عدم القيام بالرياضة لفترة تدوم أكثر من ساعة واحدة في اليوم.

  • المعتقد الثالث الخاطئ : تناول خل التفاح على الريق يساهم في إنقاص الوزن 

إذا كنت من المولعات بالحميات الغذائية فلا بد أنك قد لاحظت تلك الشهرة التي أصبحت تحظى بها وصفة خل التفاح مع الماء الدافئ في مجال التخسيس؛ حيث يرجح الكثيرون بأن هذه الخلطة تعمل وبفاعلية على رفع معدلات حرق الدهون في الجسم مما يساهم في خسارة الكثير من الكيلوغرامات الزائدة، اعتقاد يبدو خاطأ هو الآخر وليس عليك العمل به بالمرة وإلا فإنك قد تعرضين معدتك إلى التهيج وربما القرح أيضا عزيزتي خاصةً إذا ما واضبت طويلا على هذه العادة. أخيرا نلفت انتباهك سيدتي إلى وجود البديل عن هذه الوصفة، فلقد كشفت الدراسات عن وجود العديد من الأعشاب والأطعمة التي تساهم في حرق الدهون بطريقة آمنة للغاية، وهي خيارات كنا قد حدثناك عنها طويلا في مقالاتنا العديدة السابقة، فلا تنسي الرجوع إليها وقت الحاجة عزيزتي!

  • المعتقد الرابع الخاطئ : شرب الماء الدافئ على الريق يساعد على خسارة الوزن 

يعتبر الكثير من الأشخاص بأن شرب الماء الدافئ على الريق يساعد بدرجة كبيرة على تذويب الدهون المتراكمة في الجسم والتخلص منها عن طريق البول، ولكن هذا الاعتقاد غير صحيح هو الآخر؛ فعندما يدخل الماء إلى الجسم فإنه يتكيف على درجة حرارة هذا الأخير سواء كان باردا أو دافئا. وتجدر الإشارة إلى أن تناول المياه صباحا وعلى الريق هو من العادات المفيدة كثيرا للصحة، كما أنه يساعد على طرد السموم والتخلص من الفضلات أيضا، أما عن فرضية قدرة الماء الدافئ على تفتيت الدهون فلم يثبت إلى الآن ولو دليل واحد على صحتها، فلا تأخذيها إذا بعين اعتبارك عزيزتي.

  • المعتقد الخامس الخاطئ : رجيم شوربة الكرنب فعال في حرق الدهون

يعرف رجيم شوربة الكرنب انتشارا واسعا بين صفوف السيدات اللواتي يأملن في التخلص من زيادة الوزن والحصول على الجسم المثالي، وهو ريجيم يقضي على المرأة بعدم تناول أي طعام سوى شوربة الملفوف، وذلك على مدار أسبوع كامل أو حتى أكثر من ذلك بقليل. وتعود شهرة هذا الرجيم بالأساس إلى قدرته على الوصول إلى النتائج المأمولة خلال فترة قصيرة، أما عن مشكلته التي لا يعلمها الغالبية، فهي أن خسارة الوزن التي يحصل عليها بعضهم بفضل هذه الحمية ماهي إلا خسارة مؤقتة من السهل جدا استرجاعها بسرعة بمجرد العودة لنظام الطعام العادي؛ ذلك أنها تطال العضلات وليس الدهون. ومن ناحية أخرى فإن حرمان الجسم من العناصر الغذائية المختلفة لمدة أسبوع كامل أو أكثر من شأنه قطعا أن يؤثر على الصحة بالسلب، فاحذري كثيرا من مغبة ذلك عليك عزيزتي!


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *