هكذا تساعدين طفلك للتعامل مع التنمر

ساعدي طفلك للتعامل مع التنمر

يعد التنمر من المشاكل الحقيقية والصعبة التي قد يواجهها الطفل في المراحل العمرية المختلفة، وهو أمر قد يكون له تأثير سلبي على الطفل على المدى الطويل، ولذلك فهو من الأمور التي يجب معالجتها أو التعامل معها سريعا.

التنمر على الأطفال

أنواع التنمر

  • التنمر البدني: يشمل هذا النوع من التنمر الضرب والعرقلة والركل وكذلك تدمير ممتلكات الطفل.
  • التنمر اللفظي: يتضمن التنمر اللفظي المضايقة والتنابذ بالألقاب والسخرية وإبداء تعليقات جنسية غير لائقة.
  • التنمر النفسي أو الاجتماعي: يتضمن هذا النوع من التنمر نشر الشائعات بشأن الطفل أو إحراجه علنًا أو استثناءه من المجموعة.
  • التنمر الإلكتروني: التنمر الإلكتروني هو تهديد أو إيذاء الآخرين باستخدام وسيلة إلكترونية مثل البريد الإلكتروني أو مواقع الويب أو منصات الوسائط الاجتماعية أو الرسائل النصية أو مقاطع الفيديو المنشورة على مواقع الويب أو المرسلة عبر الهواتف.

التنمر الاجتماعي

إشارات تدل على تعرض طفلك للتنمر

  • ضياع أو إتلاف الملابس أو الأجهزة الإلكترونية أو المتعلقات الشخصية الأخرى.
  • الخسارة المفاجئة للأصدقاء أو تجنب المواقف الاجتماعية.
  • ضعف الأداء المدرسي أو الامتناع عن الذهاب إلى المدرسة.
  • التعرض لنوبات من الصداع أو ألم البطن أو الشكاوى البدنية الأخرى.
  • اضطراب النوم.
  • تغيرات في عادات الأكل.
  • الضيق بعد قضاء الوقت على الإنترنت أو هاتفه.
  • الشعور بالعجز أو انخفاض تقدير الذات.
  • سلوك مدمر للذات مثل الهروب من المنزل.

التخلص من التنمر

كيفية التصرف في حال تعرض طفلك للتنمر

حث الطفل على التحدث عن مخاوفه: حافظي على هدوئك واستمعي بحنو إلى طفلك وادعمي مشاعره، وأعربي عن تفهمك ودواعي قلقك، وذكريه أنه ليس مسئولا عما تعرض له من تنمر.

استفسري عن الموقف: اطلبي من طفلك أن يصف لكِ كيف ومتى يحدث التنمر وأن يكشف عن الأشخاص المسؤولين عن التنمر، وتعرفي على ما فعله طفلك في محاولته لإيقاف التنمر وكذلك الخطوات التي كانت ذات فعالية في إيقاف التنمر والخطوات التي لم تجدِ نفعا، واسأليه عما يمكن فعله لمساعدته على الشعور بأمان.

علمي طفلك كيفية التعامل مع التنمر: لا تشجعي طفلك على الانتقام أو الدخول في عراك مع الشخص المتنمر، وبدلا من ذلك، قد يحاول طفلك أن يخبر المتنمر أن يتركه لشأنه أو يمشي مبتعدا لتجنبه أو يطلب المساعدة من المدرس أو المدرب أو أي شخص بالغ آخر، واقترحي عليه البقاء مع أصدقائه في أي مكان قد يحدث عنده التنمر، وعلى نحو مماثل، انصحي طفلك بألا يستجيب للتنمر الإلكتروني، واقترحي عليه استخدام برنامج لحجب التنمر الإلكتروني إن أمكن ذلك.

عززي من ثقة طفلك بنفسه: وذلك بتشجيع طفلك على تكوين صداقات والاشتراك في الأنشطة التي تؤكد على نقاط القوة لديه ومهاراته.

تحدثي مع طفلك بشأن التكنولوجيا: احرصي على معرفة كيف يستخدم طفلك الإنترنت أو منصات الوسائط الاجتماعية أو هاتفه للتفاعل مع الآخرين، وإذا كان يتعرض للتنمر الإلكتروني، فلا تحرميه على الفور من المزايا الإلكترونية، فربما يكون الطفل ممتنعا عن الإبلاغ عن التنمر خوفا من حرمانه من هاتفه المحمول أو مزايا الإنترنت، واعلمي أن أفعالك قد تمنع الطفل من إخبارك بأي حادث قد يقع في المستقبل.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *