هل بإمكانك الطبخ بزيت الزيتون؟

الطبخ بزيت الزيتون

لا شك في أن زيت الزيتون هو من أفضل الزيوت النباتية التي جادت بها الطبيعة إلى اليوم، حيث يمتلك هذا الأخير القدرة على تخفيف آلام المفاصل، والحماية من السرطان، إلى جانب أيضا مواجهة أمراض القلب والشرايين ومشاكل الجهاز العصبي؛ كل ذلك بفضل تركيبة غنية بالأوميغا وبالعديد من العناصر الأخرى المفيدة كثيرا لصحة الجسم. وقد تحرصين سيدتي على الاستفادة من زيت الزيتون نيئا في السلطات وغيرها من الأطباق، في حين تخشين استخدام هذا الأخير في الطبخ، لما يتوارد بشأن هذا الأمر من أقاويل كثيرة عن أضراره الكبيرة نتيجة سرعة احتراقه. فما مدى صحة كل ذلك؟ تابعي معنا الإجابة في الأسطر الموالية من هذا المقال!

هل زيت الزيتون صحي للطبخ؟

على عكس ما يراج من أقاويل كثيرة، فإن زيت الزيتون يعد من أفضل الزيوت المعتمدة في الطهو على الإطلاق، حيث أن هذا الأخير يظل ثابتا عند طبخه، على عكس بقية الزيوت الأخرى التي كثيرا ما تتعرض للحرق على درجات حرارة مرتفعة. وقد يفقد زيت الزيتون هو الآخر البعض من فوائده في هذه الحالة، خاصةً إذا ما تم طبخه على درجة حرارة تفوق ال120 وحدة مئوية، ولكنه يظل دائما صحيا. أما إذا ما أردت ضمان الحصول على جميع فوائد هذا الزيت، فيمكنك إضافة القليل منه في آخر عملية الطبخ.

وقد يدهشك الأمر بعض الشيء، ولكن بإمكانك أيضا الاستفادة من زيت الزيتون في القلي والتحمير أيضا، ولكن على شرط أن لا يصل هذا الأخير إلى ما يعرف بنقطة تدخين الزيت؛ حيث أنه يتحلل حينها ويصبح غير صالح للاستعمال، مع العلم أن تركيبة زيت الزيتون تظل ثابتة ومستقرة حتى 180 درجة مئوية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *