4 نصائح لمواجهة مشكلة النحافة لدى طفلك .. تعرفي عليها

النحافة لدى طفلك

هل يعاني طفلك من نقص واضح في وزنه مقارنةً مع أترابه؟ أيبدو وزنه هذا غير متلائم بالمرة مع الطول الذي يفترضه عمره؟ لا بد أن ملاكك الصغير يعاني إذا من مشكلة النحافة وأنك تشعرين بالكثير من القلق حيال الأمر لما له من تأثيرات سلبية عديدة على صحة الطفل، والتي عادةً ما تطال جهازه المناعي وتتسبب في إضعافه؛ مما يجعله عرضةً للإصابة بالكثير من الأمراض خاصةً خلال مرحلة البلوغ. طبعا تتعدد أسباب النحافة لدى الأطفال، ومن ضمنها نجد خاصةً الولادة المبكرة، والعوامل الوراثية، وسوء التغذية، إلى جانب الاعتماد على مجموعة من السلوكات الغذائية الخاطئة، ومعاناة الصغير من بعض الاضطرابات النفسية كالتوتر الشديد والاكتئاب، أو أحيانا أخرى تناوله لبعض الأدوية التي تتسبب له في فقدان الشهية. نحن ندرك أن أكثر ما يهمك في هذا الجانب هو إيجاد الحلول الملائمة للتخلص سريعا من هذه المشكلة العويصة وكيفية تفاديها، ومن أجل ذلك حرصنا أكثر على مدك بمجموعة من النصائح التي ستفيدك كثيرا في هذا الشأن، والتي ندعوك إلى التعرف عليها في الأسطر الموالية من هذا المقال، مع تأكيدنا في الآن ذاته على ضرورة مراجعة الطبيب إن لم تشعري بأي تحسن. تابعي معنا!

اتبعي هذه النصائح لتخليص طفلك من مشكلة النحافة

  • النصيحة الأولى :  قومي بإعداد أطباق يحبها طفلك

تذكري دائما سيدتي أن طفلك إن لم يجد ما يرضيه بين طبخاتك اليومية، فإنه سيكره الطعام شيئا فشيئا إلى غاية أن يفقد شهيته ويصاب بالتالي بالنحافة، ومن أجل ذلك تدعوك مجلة سيدات الامارات إلى سؤال هذا الأخير عن الأطباق التي يفضلها أكثر وإعلامه مسبقا بأنك تنوين تحضيرها من أجله حتى تضمني تناوله لها بشهية. احرصي في النهاية على إضافة بعض العناصر المغذية الجديدة إلى كل وجبة لكي تضمني الحصول على الفائدة المرجوة منها.

  • النصيحة الثانية :  حضري أطعمةً غنيةً بالمغذيات الأساسية

كما سبق وأشرنا إلى ذلك، فإنه من الضروري أن يجد طفلك كل ما يحتاجه من عناصر مغذية خلال وجباته اليومية، ومن ذلك الفيتامينات، والمعادن، والكالسيوم، إلى غير ذلك. فاحرصي إذا على الاهتمام بنوعية الطعام الذي تقدمينه له أكثر من التركيز على كميته، فهذه الأخيرة حتى وإن كانت كبيرةً جدا ولكنها فقيرة، فإنها ستزيد من نحافة الصغير وليس العكس.

  • النصيحة الثالثة : لا تجبري طفلك على إنهاء صحنه

لا تنسي مطلقا أن معدة طفلك لا تزال صغيرةً وغير قادرة على استيعاب كميات كبيرة من الطعام، إذ أنه عادةً ما يأكل عندما يشعر بالجوع ويتوقف عن ذلك بمجرد إحساسه بالشبع، فلا تجبريه مطلقا على تناول وجبته كاملةً لأن ذلك قد يصيبه بالازعاج ويجعل الطعام كابوسا حقيقيا بالنسبة إليه.

  • النصيحة الرابعة : توقفي عن إطعام طفلك في سن مبكرة

إن استمرارك في إطعام طفلك إلى سن متأخرة لهو من أكبر الأخطاء التي من الممكن أن ترتكبيها في حقه سيدتي؛ حيث أنك، ومن دون أن تشعري، تسلطين عليه الكثير من الضغط؛ مما يجعله يكره مجرد التفكير في الطعام. احرصي إذا على تعويده على الأكل بمفرده بمجرد بلوغه عمر العامين على أقصى تقدير، وتعليمه بالتالي كيفية الاتكال على نفسه.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *