انقاص الوزن

5 أسس للحصول على نظام غذائي صحي .. تعرفي عليها الآن!

لا يحتاج الأمر إلى الكثير من البحث والتمحيص لاكتشاف تلك التطورات المخيفة التي شهدها العالم في ما يتعلق بنسبة الأشخاص المصابين بأمراض خطيرة ومزمنة وأيضا أولائك الذين يعانون من مشكلات السمنة والبدانة المفرطة. وبالنظر إلى الأسباب التي تقف وراء ذلك، يؤكد الأخصائيون على أن العامل الرئيسي يكمن أساسا في عدم اكتراث هؤلاء الأشخاص باتباع نظام غذائي سليم ومتوازن؛ حيث أنهم أطلقوا العنان لشهواتهم ورغباتهم التي لا تنتهي للوجبات السريعة والسكريات والمشروبات الغازية وغيرها من الأطعمة الأخرى الضارة كثيرا. طبعا أنت لا تتخيلين نفسك أو أيا من أفراد عائلتك في مواجهة نفس المصير عزيزتي، وعليه فإننا ندعوك إلى الانتباه جيدا إلى ما تتناولينه يوميا من مأكولات ومشروبات. وحتى تكون الأمور أسهل بالنسبة إليك فإننا نستضيفك على متابعة ما تبقى معنا من أسطر من هذا المقال الذي نستعرض لك خلاله أبرز خيارات الوجبات التي عليك تناولها بشكل يومي من أجل تحقيق معادلة صحية ومتوازنة لنظامك الغذائي اليومي، معادلة ستتمكنين بفضلها حتما من الوقاية من الكثير من الأمراض المخيفة. اكتشفي إذا كل ذلك عزيزتي!

اتبعي هذا النظام الغذائي إذا كنت ترغبين في المحافظة على سلامة صحتك  

1- تناولي الخضروات والفواكه

كنا قد أكدنا في العديد من مقالاتنا السابقة على القيمة الغذائية للخضروات والفواكه وما يمكن أن يجنيه الجسم من فوائد جمة عند تناولها بشكل يومي؛ فهي غنية بمجموعة هامة من العناصر المفيدة، على غرار الفيتامينات وخاصةً منها فيتامين C المتواجد أساسا في الفواكه الحمضية والعديد من الخضروات الورقية كالسبانخ والبروكلي والملفوف. وليس هذا كل شيء؛ إذ تتسم هذه الأطعمة أيضا باحتوائها على نسبة عالية من المعادن والمكونات الأخرى الصحية، مثل الكالسيوم والماغنسيوم والبوتاسيوم والحديد أيضا، وهي جميعها من المركبات التي تعمل على حماية الجسم من مواجهة العديد من الأمراض المزمنة والخطيرة، بالإضافة إلى العديد من المشكلات الصحية الأخرى كالإصابة بالامساك أو الإسهال. وفي النهاية، نلفت انتباهك عزيزتي إلى أن الخضروات والفواكه تفتقر كثيرا إلى الكوليسترول الضار، وهو ما يجعل منها أحد أفضل الخيارات للمحافظة على صحة القلب والتحسين من الحالة المزاجية لأصحابها، هذا بالإضافة إلى دورها الفعال في مجابهة مشكلات السمنة والوزن الزائد؛ وذلك بفضل احتوائها على نسبة قليلة للغاية من السعرات الحرارية.

2- تناولي الوجبات البروتينية

اعلمي عزيزتي أنه من أهم القواعد التي تحقق لك (ولكافة أفراد عائلتك أيضا) التوازن الغذائي خلال يومك هي تناول الوجبات والأطعمة الغنية بالمواد البروتينية سواء كانت هذه الأخيرة من الصنف النباتي أو الحيواني أيضا؛ وذلك لأنها غنية بالأحماض الأمينية الكاملة والتي يحتاج إليها الجسم بشكل كبير من أجل الحصول على الطاقة اللازمة والتخلص من مشكلات الخمول والكسل والرغبة المستمرة في النعاس وأخذ قسط من الراحة (خاصةً خلال القيلولة). ولعلك تتساءلين الآن عن أبرز هذه الأطعمة عزيزتي، نعلمك أن الأسماك واللحوم والدجاج هي على رأس قائمتها، ولكن على شرط أن يتم تناولها خلال وجبة الغداء وبكميات محدودة أيضا. كذلك فإن منتجات الألبان والبيض والجبن تعد ضروريةً هي الأخرى، إلا أننا ننصحك بتناول الخالية من الدسم منها. أما المأكولات التي تحتوي على الكثير من البروتين النباتي، فنذكر خاصةً  البقوليات كالفاصوليا والعدس والحمص والفول، وأيضا الحبوب الكاملة مثل الشوفان وحبوب الكينوا.

3- تناولي الأطعمة النشوية

والنشويات هي الأخرى من الخيارات الأساسية التي لا يتوجب عليك التخلي عنها مطلقا خلال نظامك الغذائي اليومي عزيزتي؛ فهي كفيلة بأن تمنحك شعورا متواصلا بالشبع لفترة طويلة من الوقت كما أنها تحفز من رغبتك المستمرة في تناول الطعام، وبالتالي حمايتك من مشكلات السمنة وزيادة الوزن، كل ذلك بفضل ما تحتويه من كميات هامة للغاية من الألياف الغذائية المعروفة أيضا بمزاياها العديدة على الجهاز الهضمي وبقدرتها على التحسين من وظائفه الحيوية، ومن ذلك تليين المعدة وتنظيم حركة الأمعاء، وهو ما يساهم وبشكل كبير في التقليص من احتمالات الإصابة بمشكلات الإمساك وعسر الهضم. أما عن أبرز الأطعمة الغنية بالنشويات، فنذكر خاصةً الأرز والخبز، على شرط أن يتم تناول القليل منهما خلال وجبة الغداء فقط (وخلال وجبة الفطور أيضا بالنسبة إلى الخبز)، ومع الحرص في الآن ذاته على التركيز على الصنف الأسمر منهما وعلى عدم دمجهما مع البيض لتفادي مشكلات السمنة وزيادة الوزن.  كما يمكنك أيضا سيدتي تناول القليل من المكرونة والبطاطا حتى تشحني جسمك بمزيد من الطاقة.

4- تناولي التوابل والبهارات

قد يثير فيك الأمر البعض من الدهشة والاستغراب ولكن التوابل والبهارات الطبيعية هي الأخرى من الخيارات المهمة في تحقيق التوازن الغذائي اليومي، ومن أجل ذلك يتوجب الحرص على إضافتها إلى الوجبات الرئيسية، ليس فقط من أجل الاستمتاع بنكهاتها الفريدة والمميزة، وإنما لكونها تساعد على عملية الهضم بشكل سريع، بالإضافة إلى دورها المتميز في طرد السموم والجراثيم خارج الجسم عن طريق البول، وأيضا مساعدة هذا الأخير على نقل المغذيات الموجودة في الأطعمة إلى بقية الخلايا والأنسجة الحيوية. طبعا خيارات التوابل كثيرة للغاية وهي تختلف باختلاف الثقافات والشعوب، إلا أننا ندعوك خاصةً عزيزتي إلى عدم إهمال الفلفل الأسود لأنه يقوم بتنشيط الدورة الدموية بشكل كبير، كذلك الكمون والشطة، وذلك لأنهما فعالان في تطهير الجسم من السموم والبكتيريا الضارة، هذا بالإضافة إلى بهارات الزعتر والبابريكا والكركم والكاري وأيضا الزنجبيل والقرفة وحبة البركة وغيرهم الكثير.

5- تناولي السوائل والمشروبات العشبية

تذكري دائما عزيزتي أن توازنك الغذائي لن يتحقق مطلقا ما لم تحرصي على تناول المشروبات والسوائل الطبيعية بكميات هامة خلال اليوم؛ أنت طبعا لست في حاجة بأن نذكرك بضرورة شرب ما لا يقل عن الثمانية أكواب من المياه المعدنية يوميا، كما أن تناول كوب واحد من عصير البرتقال كل صباح كفيل بأن يقدم إليك الحماية اللازمة من احتمالات الإصابة بالإنفلونزا ونزلات البرد الموسمية، بالإضافة إلى دوره الفعال في تقوية جهاز المناعة ومساعدته على طرد الأجسام الغريبة ومنع اختراقها لخلايا الجسم. ولا يقل عصير كل من التفاح والأناناس والرمان أهميةً، أما تناول الشاي الأخضر الممزوج مع الزنجبيل أو الياسمين أو حتى البابونج، فيعد من العادات الصحية التي يتوجب عليك المواظبة عليها عزيزتي إذا كنت ترغبين حقا في تيسير عملية الهضم الخاصة بك والتخلص من الدهون والشحوم التي يكتسبها الجسم، ولكن  على شرط أن تقومي بذلك بعد تناول وجبة الغداء بساعتين على الأقل.

اترك تعليقاً