صحة الطفل

5 أطعمة مفيدة لطفلك في فترة المراهقة.. لا تهمليها مطلقا

21مشاهدة

يعرف علماء النفس فترة المراهقة على أنها بداية اقتراب الفرد من النضوج الجسماني والعقلي وأيضا الاجتماعي والنفسي، ومن أجل ذلك فهي تعد بمثابة الاختبار الأول في حياة هذا الأخير؛ اختبار لا يبدو هينا بالمرة لما يشهده من تقلبات عديدة ومتنوعة على جميع الجوانب؛ فمن الناحية الجسمانية مثلا، يعرف الولد بداية ظهور الافرازات المنوية مع بعض الخصائص الأخرى التي تسمى بالخصائص الثانويه، بينما تكون بداية الحيض بالنسبة إلى الفتاة مع بعض الخصائص الثانويه أيضا. ولا يخفى عليك سيدتي بأن تلك التغيرات لا يمكن المرور عليها مرور الكرام، بل تحتاج من الوالدين أسلوبا خاصا من التعامل، سواء كان ذلك في طريقة تربية وإرشاد أبنائهم أو أيضا بالنسبة إلى الوجبات التي يتم تحضيرها من أجلهم بشكل يومي، على اعتبار أنهم في حاجة أكثر من أي وقت آخر إلى الغذاء الصحي والسليم من أجل النمو بشكل طبيعي. فهل فكرت في أفضل الأطعمة المناسبة لطفلك خلال هذه المرحلة؟، أم أن الموضوع يحتاج منك إلى البحث والتمحيص عزيزتي؟ لا تتبعدي كثيرا إذا وحاولي فقط متابعة ما تبقى معنا من أسطر من هذا المقال وسوف تجدين ما يروي ضمأك بحق. اكتشفي معنا إذا!

5 أطعمة مفيدة لطفلك في فترة المراهقة

1- الأطعمة الغنية بالبروتينات

يحتاج طفلك إلى الحصول على كميات هامة من البروتين خلال فترة المراهقة، وذلك لما لهذا العنصر من أهمية بالغة في بناء العضلات والمحافظة على قوتها، إلى جانب دوره الفعال في تكوين خلايا وأنسجة الجسم وتجديد التالفة منها. وتتواجد البروتينات عادةً في عدد لا بأس به من الأطعمة، والتي نذكر منها خاصةً اللحوم والدواجن (بروتين حيواني)، بالإضافة أيضا إلى الحبوب والبقول بجميع أصنافها من فول وعدس إلى غير ذلك (بروتين نباتي)، فاحرصي إذا عزيزتي على إضافة هذه الأغذية إلى وجبات طفلك اليومية لكي تساعديه على النمو بشكل صحي وسليم، هذا ونلفت انتباهك إلى أن فترة النمو تلك عادةً ما تكون في أوجها خلال سن ما بين ال11 إلى ال14 سنةً بالنسبة إلى الإناث، فيما تكون ما بين ال15 وال18 ربيعا بالنسبة إلى الذكور.

2- الأطعمة الغنية بالنشويات

تعتبر النشويات أيضا من العناصر الغذائية المهمة للغاية بالنسبة إلى المراهقين، وذلك لكونها واحدةً من أبرز مصادر الطاقة بالنسبة إليهم. أنت تدركين طبعا عزيزتي بأن طفلك في حاجة ماسة إلى الرياضة خلال هذه المرحلة العمرية من حياته، ومن أجل ذلك أنت مطالبة أكثر من أي وقت آخر بمده بالنشويات التي يحتاج إليها لممارسة أي نشاط بدني. وحتى يكون كل شيء كما ترغبين وأكثر، تنصحك مجلة سيدات الامارات بالتركيز أكثر على النشويات سريعة الإمتصاص والتي تكون متاحةً غالبا في كل من الأرز والخبر الأسمر والذرة، كما ندعوك أيضا إلى العمل دائما على تحقيق التوازن بين كمية النشويات التي يحتاج إليها الجسم وبين عدد السعرات الحرارية التي يحصل عليها طفلك خلال اليوم، وذلك حتى لا يكون هذا الأخير عرضةً إلى السمنة وما ينجر عنها من مشكلات صحية خطيرة.

3- الأطعمة الغنية بالخضروات والفواكه 

لطالما كانت الخضروات والفواكه واحدةً من أفضل خيارات الأطعمة بالنسبة إلى الكبار والصغار على حد السواء، وذلك لما تتسم به هذه الأخيرة من فوائد صحية لا تحصى. ولا تستثني هذه القاعدة المراهقين، بل على العكس هم في حاجة أكثر من غيرهم إلى هذا النوع من الأطعمة نظرا لما تحتويه من كميات هامة من فيتامينات ومعادن مفيدة لا تساعدهم فقط على النمو بشكل صحي بل تساهم أيضا في تطوير مداركهم العقلية بشكل كبير، خاصةً وأنها غنية بالمياه وبالألياف المعروفة بقدرتها العالية على مقاومة مشكلة الإمساك وعلى تعزيز عمل الجهاز الهضمي. أخيرا، نلفت انتباهك عزيزتي إلى أن التفاح والكرز والجزر والسبانخ هي من أكثر أصناف الفواكه والخضروات المحبة بالنسبة إلى المراهقين بشكل عام، ومن أجل ذلك ننصحك بالإكثار منها ومحاولة إدخالها  على الوجبات اليومية، هذا ويمكن تناول ثمار الفاكهة كوجبة خفيفة صحية، وذلك لأنها لا تحتوي على الكثير من السكر، كما أن نسبة السعرات الحرارية فيها منخفضة للغاية.

4- الأطعمة الغنية بالحديد

عادةً ما يكون الأطفال عرضةً إلى مواجهة مشاكل في نقص الحديد خلال فترة مراهقتهم، وذلك لأنهم ينمون بشكل أسرع خلال هذه المرحلة العمرية، وبالتلي فإن حاجتهم إلى هذا العنصر تزيد بصفة ملحوظة خاصةً بالنسبة إلى الفتيات؛ فالحديد يعمل أساسا على بناء خلايا الدم، كما أن له دورا كبيرا في حدوث الدورة الشهرية، بينما يتسبب نقصه في تأخر هذه الأخيرة وفي واضطرابها. وعلى غرار البروتين، يتواجد الحديد في العديد من المصادر، لعل أبرزها اللحوم الحمراء والكبدة والبيض، إلى جانب الخضروات أيضا كالسبانخ وغيرها. وفي المقابل، يجب الابتعاد عن تناول الشاي خاصةً عقب تناول الوجبات مباشرةً، واستبداله بعصير الليمون حتى لا يضطر الجسم في كل مرة إلى امتصاص كميات الحديد المتأتية من كل وجبة.

5- الأطعمة الغنية بالمغنسيوم 

اعلمي سيدتي بأن المغنسيوم من العناصر التي لا يمكن الاستغناء عنها مطلقا بالنسبة إلى المراهقين؛ حيث تحتاج ابنتك في هذه المرحلة إلى 360 مل جرام من هذا الأخير يوميا بينما تقدر حاجة ابنك منه ب410 مل جرامات خلال نفس الفترة ؛ كل ذلك لأن المغنسيوم يكتسي أهميةً بالغةً في في تقوية الأعصاب والعضلات بالنسبة إلى المراهق، كما أنه يلعب دورا بارزا في تطوير وتغذية مستويات الحس لديه؛ فاحرصي إذا عزيزتي على إدخال هذا العنصر إلى وجبات طفلك حتى تؤمني له كل السبل للنمو بشكل سليم.

اترك تعليقاً