الحب و الزواج

أسباب قد تؤدي بك إلى الطلاق تعرّفي عليها

لم يحرم الله عز وجل الطلاق ولكن أبغضه باعتباره فكرة تحول دون مصلحة الأسرة. وفي هذا الإطار نقدم إليك سيدتي بعض النصائح التي من شأنها أن تساعدك على المحافظة على زوجك وأسرتك.

غياب الراحة في المنزل

بعد يوم شاق من التعب يرغب الزوج في العودة إلى المنزل والاستمتاع بالراحة مع زوجته وأطفاله، فإذا عاد ليجدك في صراع دائم مع الأولاد فهذا من شأنه أن يجبره على التفكير في مكان آخر يستمتع فيه بما لم توفريه له في منزله.

تدخل الأهل

من الضروري أن تحافظ الزوجة على أسرار بيتها وأن ترفض أي تدخل مهما كانت نيته فطلب المساعدة من الأهل أو الأصدقاء لا يمكن أن يولد إلا المشاكل.

النقاشات الحادة

إذا كان زوجك عصبي وسريع التشنج لا يجب عليك التصعيد في النقاشات معه مهما كانت بسيطة فكثرة النقاشات والمشاكل داخل المنزل من شأنها أن تجبر الزوج على عدم الرجوع اليه.

راعي ظروفه

من الطبيعي أن يمر زوجك بظروف مادية صعبة لا تسمح له بتقديم ما كان يوفره في السابق وهنا يبرز دورك في تشجيعه والوقوف إلى جانبه لاجتياز مثل هذه العقبات أما إذا ألحيت عليه على ضرورة تحمل مسؤولة أخطائه وتوفير كل احتياجاتك مهما كانت ظروفه فهذا من شأنه أن يؤدي بك إلى الطلاق.

الشك والغيرة

حب الزوجة في بعض الأحيان وغيرتها المفرطة قد يتسبب في الضجر للزوج فأغلب الرجال لا يتفهمون أن الغيرة دليل على العشق، لذلك يجب على المرأة أن تتجاوز التصرفات الصبيانية كمراقبته أو التجسس على مكالماته الهاتفية، فالثقة عنوان المحبة وإذا غابت الثقة غابت الراحة.

اترك تعليقاً