احذري استخدام المناديل المبللة على بشرة وجهك لهذه الأسباب

احذري استخدام المناديل المبللة على بشرة وجهك لهذه الأسباب

هل أنت من اللواتي يحبذن التزين دائما؟ لابد أنك في حاجة مستمرة إذا إلى مزيل المكياج حتى تمنحي بشرتك التنظيف العميق الذي تحتاجه خاصةً خلال الليل. ولعلك تشعرين بالتعب بعد يوم طويل مليء بالالتزمات العائلية والمهنية، فتضطرين حينها إلى البحث على أسرع وسيلة تمكنك من التخلص من آثار مستحضرات التجميل التي قمت بوضعها سابقا، حينها لن تجدي أمامك أيسر من المناديل المبللة لفعل ذلك، فلئن تم استخدام هذه الأخيرة بدايةً في تنظيف جلد الأطفال من بقايا البول والبراز وحمايته أيضا من الجفاف، فقد تطور استعمالها بعد ذلك لتصبح واحدةً من أكثر الوسائل المعتمدة في التخلص من كل الشوائب العالقة ببشرة الوجه. طبعا أنت تعتقدين أنك بذلك تحمين نفسك من مشاكل الالتهابات والبكتيريا وبروز حب الشباب. اعلمي سيدتي أن العكس تماما هو الصحيح وأن هذه المناديل كثيرا ما تشكل خطرا داهما على صحة وحيوية بشرتك، وذلك لما لها من أضرار عديدة، ندعوك إلى اكتشافها في الأسطر الموالية من هذا المقال حتى تكوني حذرةً أكثر في المستقبل. تابعي معنا!

5 أسباب تدعوك إلى عدم إستخدام المناديل المبللة على الوجه

ازالة المكياج

1- السبب الأول :  مشبعة بالكيماويات

إن المتأمل في التركيبة المعتمدة في صنع المناديل المبللة سيدرك سريعا حجم كمية المستحضرات الكيميائية المكونة لهذه الأخيرة، والتي عادةً ما يتم الاعتماد عليها من أجل الحصول على الترطيب الفائق لأطول فترة ممكنة. وليس هذا كل شيء، إذ يحتوي هذا النوع من المناديل أيضا على مجموعة من الحافظات الصناعية المعروفة بتسببها في تهيج البشرة الحساسة، كما أنها تضم أيضا نسبةً من الروائح العطرية، والتي وإن تجذبك إليها بعبيرها الزكي، فإنها كثيرا ما تكون دافعا لتعرض بشرتك إلى العديد من المخاطر الصحية.

2- السبب الثاني : تحتوي على الكحول

ازالة المكياج

من نقاط ضعف المناديل المبللة أيضا احتواؤها على نسبة هائلة من الكحول، حيث تتغلغل هذه الأخيرة داخل المسام وتبدأ في التراكم هناك شيئا فشيئا إلى أن يؤدي ذلك إلى بروز الرؤوس السوداء ومن ثم حبوب الوجه. وليت الأمر يقتصر على هذا الحد، إذ تعمل الكحول أيضا على القضاء على العناصر المرطبة للبشرة؛ مما يتسبب لها في الجفاف وبروز العديد من التشققات، بالإضافة إلى تعرضها إلى الاحمرار ومواجهتها أيضا إلى مخاطر الشيخوخة المبكرة.

3- السبب الثالث : لا يمكن استخدامها في المنطقة المحيطة بالعين

تذكري دائما سيدتي بأنه لا يمكنك وبأي حال من الأحوال الاعتماد على المناديل المبللة من أجل تنظيف عينيك من آثار المكياج العالقة فيها، وذلك لعدة دوافع، لعل أبرزها تسبب هذه المناديل في احمرارها، بالإضافة إلى مساهمتها في بروز التجاعيد والخطوط الدقيقة بالمنطقة المحيطة بها نظرا لسرعة تأثرها بالمقارنة مع بقية البشرة.

4- السبب الرابع : نتائجها غير فعّالة

على عكس ما قد تعتقدينه، فإن المناديل المبللة لا تمكنك من التخلص بفاعلية من جميع الأوساخ وآثار المكياج العالقة ببشرتك سيدتي، حيث أنها لا تمنحك التنظيف العميق، كما أنها كثيرا ما تخلف بعض البقايا اللزجة على وجهك، مما يتسبب في تراكم المزيد من الأتربة عليه وتضطرين بذلك إلى إعادة تنظيفه. فما الجدوى إذا من استخدام هذه المناديل إن كانت ضارةً ولا تحقق في الآن ذاته النتائج المرجوة!.

5- السبب الخامس :  معادية للبيئة

بخلاف ما يتم الترويج له من قبل الشركات المصنعة، فإن غالبية المناديل المبللة المعروضة في الأسواق هي غير قابلة للرسكلة وإعادة الاستخدام مرةً أخرى، وهو ما يتسبب في مزيد تلوث البيئة، تماما كما يحدث ذلك مع العبوات والمنتجات البلاستيكية. ولا تنسي سيدتي أن هذه المنتجات – كما سبق وأشرنا إلى ذلك- تحتوي على نسبة عالية جدا من العناصر الكيمياوية الغير قابلة للتحلل، مما يجعل تراكمها داخل التربة والمياه عاملا آخر في ارتفاع نسبة التلوث وانتشار الأمراض الخطيرة مع مرور الوقت.

بماذا يمكنك تعويض المناديل المبللة؟

إذا كنت ترغبين حقا في الحصول على بشرة نضرة ومتألقة على الدوام، فيتوجب عليك إيلاء هذه الأخيرة العناية اللازمة، والتي تبدأ عادةً من خلال حرصك على تنظيفها بشكل صحيح وصحي. ولإنك لن تتمكني من فعل ذلك باستخدام المناديل المبللة، تنصحك مجلة سيدات الامارات بالتعويل بدلا عنها على واحد من المنظفات الخالية من العناصر الكيميائية والمتماشي مع نوع بشرتك. أما إذا لم تجدي ما يرضيك، فيمكنك الاعتماد على الحلول الطبيعية كبديل؛ فلتنظيف العينين مثلا، يمكنك استخدام قطعة من القطن مع قطرة واحدة من زيت الزيتون أو زيت جوز الهند لمسح الجفون والمنطقة المحيطة بها؛ لن تساعدك هذه الطريقة على التخلص من جميع آثار المكياج برفق فقط، بل ستمنح بشرتك الكثير من الترطيب أيضا.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *