لايف ستايل

التخلص من العادات السيئة بطرق علمية

التخلص من العادات السيئة

يعاني كل الناس من صعوبة التخلص من العادات السيئة حيث يضيع البعض وقتهم في ما لا يعني، بينما تضيع صحة آخرين في عادات ضارة على غرار التدخين. لذلك تقدم لك سيدات الإمارات مجموعة طرق علمية لتغيير عاداتك السيئة لعادات صحية ونافعة.

 

التخلص من العادات السيئة

 

العادة هي نشاط نقوم به بطريقة غير واعية وننجر وراءه لأننا برمجنا جهازنا العصبي على القيام بها.

لذلك عليك إعادة برمجة جهازك العصبي للتخلص من العادة وعدم القيام بها بطريقة أوتوماتيكية.

 

الهدايا الصغيرة

أفضل طريقة لتحفيز الدماغ على تبني عادة جديدة وترك عادة سيئة هي إعطاءه هدايا صغيرة في كل مرة تتركين فيها العادة.

بعض المدخنين الذين نجحوا في الإقلاع عن التدخين، قاموا في كل مرة يمتنعون فيها عن التدخين بتناول قطعة سكاكر.

هذه الطريقة البسيطة مكنت المدخن من إيجاد وسيلة جديدة للاستمتاع والحصول على هرمون الدوبامين الذي يعشقه المخ.

هذه الطريقة تهدف أساسا إلى تجنب اختيار جلد الذات الذي يسير فيه الكثيرون، والذي أثبت أكثر من مرة أنه غير مجد.

عندما تجلدين ذاتك وتعتبرين أنك فاشلة لأنك لم تستطيعي مواصلة حميتك الغذائية فأنت ترتكبين الأخطاء التالية :

  • تربطين بين الحمية والشعور بالألم والخزي بسبب الفشل.
  • تؤكدين لنفسك أنك فعلا غير قادرة على النجاح في التخلص من العادة السيئة.
  • تعتبرين نفسك أقل قيمة ولن تنجحي دون ضغط على نفسيتك.

لذلك احرصي على تدليل نفسك، وحب ذاتك، وتقديم هدايا تشجيعية عند النجاح.

 

التخلص من العادات السيئة : “لن أفعل” لا “لا أستطيع”

نشرت الباحثة فانيسا باتريك في جامعة هيوستن الأمريكية ورقات علمية متميزة تقارن بين قولك :

  • لن أفعل.
  • لا أستطيع.

الدراسة خلصت إلى كون قولك “لن أفعل” يؤكد على تبنيك لقرار داخلي يستطيع تغيير العالم.

أما قولك “لا أستطيع” فيعني اعترافك بوجود قيود خارجية تكبل حركتك وتجعلك تنساقين للأمر الواقع.

فإذا توقفت عن الشكوى، بسبب ضيق الوقت، وبسبب الضغوط المهنية أو مشاكل الحياة اليومية ستقولين “لن أفعل”.

كل ما عليك هو الإيمان أنك قادرة على التغيير قبل كل شيء، فالشخص الأكثر قدرة على تبني عادات جيدة هو الذي يؤمن بنفسه قبل كل شيء.

التخلص من عادة قضاء ساعات على مواقع التواصل الاجتماعي على سبيل المثال تتطلب أن تؤمني قبل كل شيء أنك قادرة.

ثم عليك تبني قرار قوي على غرار : “لن أقضي أكثر من نصف ساعة يوميا على مواقع التواصل”.

وبهذا تنجحين في تغيير عاداتك تدريجيا نحو الأفضل، لتكوني العروس القادرة على استغلال وقتها ومعارفها بطريقة أفضل.

 

إدمان

علينا فهم العادة السيئة قبل التخلص منها لأن ما ترينه تصرفا بسيطا تقومين به بطريقة عشوائية ليس سوى إدمان.

بعض الأشخاص يعانون من عادات سيئة تستهلك حياتهم فعليا وتجعلهم خارج إطارهم الحقيقي على غرار :

  • مشاهدة التلفاز.
  • قضاء وقت طويل على مواقع التواصل.
  • قضاء وقت طويل على ألعاب الفيديو والهاتف.

هذه العادات هي إدمان حقيقي تم زرعه في أعماقهم بطريقة علمية حتى لا يتوقف المستهلك عن تلقي الخدمات المعروضة.

هناك دراسات أكاديمية تعمل على فهم طرق إدمان الناس على الألعاب على غرار مفهوم صندوق سكينر.

شاهدي هذا الفيديو لتفهمي أكثر سر تعلقك بالألعاب التي تثبتينها على هاتفك الذكي :

التخلص من العادات السيئة عبر تبني عادات أفضل

من أشهر العادات السيئة التي يعاني منها الشباب اليوم هي العادة السرية والتي تسبب لهم الكثير من المشاكل النفسية.

ولأن العادات هي مواضيع إدمان، أصبح من الأساسي أن تتجنبي عدة نقاط للتخلص من هذا الإدمان، والأهم أن عليك :

  • تعويض العادة السلبية بعادات إيجابية.
  • تقديم هدايا تشجيعية لدماغك حتى يعوض الهدايا التي يتلقاها بسبب العادة القديمة.
  • عدم ترك وقت فراغ في يومك، لأن الإدمان ينمو على بقايا الوقت الضائع والفراغ.
  • اتباع نظام غذائي ورياضي مناسبين ليكون جسمك أكثر قدرة على التفكير بعقلانية.

 

اجعلي فراشك رائعا دائما

في الكثير من الأحيان يكون الإدمان ناجما عن مشاكل في الحياة اليومية، والتي قد لا تشعرين بها بسبب العادة.

الفراش السيء أو النظام الغذائي غير المناسب، كلها أسباب ستجعلك تشعرين بمشاكل نفسية تزيد تعلقك بإدمان العادات السيئة.

احرصي على أن يكون مكان نومك هادئا، وبعيدا عن الضجيج وبدرجة حرارة مناسبة لتأخذي كمية نوم مناسبة.

في المقابل سيكون من الرائع أن تحصلي على وقت كاف للعناية بنظافتك الشخصية وممراسة التأمل لتكوني أكثر قوة.

التفاصيل الصغيرة التي تحيط بك، والتي قد تؤثر سلبيا على حياتك، هي من أسباب بقاء عاداتك السئية.

لذلك احرصي على جعل المحيط بك أفضل وأكثر ملاءمة لحياة نفسية واجتماعية أكثر تميزا.

للمزيد من المقالات الرائعة زوري مقال اناقة المرأة وإتيكيت الحياة لأن الجمال يكتسب.