منوعات

تخلي هاري عن ماهمه والملكة تدخل لأول مرة منذ بداية الخلاف

تخلي هاري عن ماهمه

انتشر خبر تخلي هاري عن ماهمه على الصحف الملكية، خاصة أن كواليس قصر باكينغهام هي واحدة من أكثر المواضيع المثيرة للجدل. لكن ولأول مرة تتدخل الملكة شخصيا لحل الخلاف.

 

تخلي هاري عن ماهمه

 

بعد التأكد من حقيقة تخلى الأمير هاري وزوجته عن مهامهما الملكية قامت الملكةإليزابيث بمحاولة رأب الصدع.

 

قصر مليء بالأسرار

يبدو أن القصر البريطاني سيبقى دائما قصرا للألغاز والخلافات الخفية التي يظهر شيء منها فجأة وبطريقة غير متوقعة.

لكن يبدو أن قرار هاري وزوجته ميغان الابتعاد عن القصر أكد الشائعات حول الخلافات الحادة بين أفراد الأسرة الحاكمة.

بعض الصحف تتكلم عن مشاكل تعود إلى أيام الأميرة ديانا لكن الحقيقة تبقى دائما خلف الجدران الباردة.

 

الملكة لا تريد خسارة حفيدها كما خسرت زوجة ابنها

يبدو أن الملكة إليزابيث مستعدة أكثر من أي وقت مضى على الحوار مع حفيدها المتخلي عن مهامه.

هذه الخطوة سبقها بيان ملكي وتصريحات ذكرت صدمة الملكة البالغة من العمر 93 عاما، ورغبتها في تنظيم اجتماع أسري كبير للحوار على طاولة واحدة ومحاولة تعديل قرار الأمير الشاب.

تصرف كهذا لم تقم به الملكة المعروفة بقوتها والتزامها بآداب وتقاليد القصر البريطاني العريق،

الأمر الذي جعل الكثيرين يعتقدون أن الملكة لا تريد خسارة حفيدها كما خسرت الأميرة ديانا سابقا.

 

اختيار شخصي أم مسؤولية تاريخية؟

من السهل أن نقول أن اختيار الأمير الشاب هو قرار شخصي، يريد من خلاله تجنيب نجله مسؤوليات القصر.

تعرفي إلى نجل الأمير هاري والأخطار التي تهدد حياته.

لكن من جهة أخرى يبدو أن هذا الاختيار قد تكون له تبعات سياسية وخيمة على قصر يرأس دول الكومنولث الـ 53.