الأم و الطفلالحمل و الولادة

ماذا تعرفين عن حساسية الحمل في الأشهر الأولى؟

حساسية الحمل

 تتعرض بعض الحوامل إلى الشعور بحكة مزعجة وغيرها من الأعراض المزعجة والسبب هو حساسية الحمل الناتج عن الارتفاع الكبير لمستوى الهرمونات في الجسم! اكتشفي المزيد في مقال اليوم حسب الدكتور أحمد الجزار استشاري النساء والتوليد.

حساسية الحمل

تكون حساسية الحمل مصحوب ببعض العلامات الجلدية مثل ظهور علامات تمدد في الجلد بشكل واضح أو التعرض لطفح جلدي مصحوب بحكة شديدة تتفاقم خاصة عند استخدام مستحضرات العناية بالبشرة.

حساسية الحمل حسب الدكتور أحمد الجزار تزداد سوءا مع تدفق الدم إلى الجلد ومع تقدم مراحل نمو الجنين، لكنها عموما لا تشكل خطرا على صحة الأم أو جنينها، باستثناء الكحة الشديدةلماذا؟

في حال معاناة المرأة الحامل من الحكة الشديدة فهي إشارة إلى وجود أمراض خطيرة، مثل الركود الصفراوي التوليدي وهو اضطراب على مستوى الكلى لكنه يحدث في الثلث الأخير من الحمل ويصيب امرأة واحدة من أصل 100 حامل.

  • الإكزيما وحكة الجلد أيضا من مسببات حساسية الحمل، وهي تظهر عادة في منطقة الوجه، والرقبة، والصدر، أو أماكن طيات الجلد، مثل: منطقة الكوعين أو ثني الركبتين، فيما قد تصاب سيدات حوامل بالحكاك وهو حكة جلدية شديدة تتسبب في إصابة سطح الساقين والذراعين والبطن وتختفي تلقائيا قبل نهاية فترة الحمل.
  • القلاع المهبلي وهو عبارة عل حكة شديدة في المهبل أحد الأمراض التي يسببها ارتفاع هرمون الحمل في الجسم وقد يستمر حتى الولادة.