زيت الخروع وزيت السمسم لعلاج تساقط الشعر 

هل تعانين من تقصف شعرك ومن تساقطه طوال الوقت؟ أبات الأمر كابوسا مزعجا للغاية بالنسبة إليك عزيزتي؟ لابد أن ذلك يعود إلى تعرضك إلى الإجهاد الكبير والتوترات اليومية الشديدة بسبب تواتر التزاماتك العملية والعائلية، أو ربما هو أيضا نتيجةً لاستخدامك المفرط للمجفف الحراري ومستحضرات الصبغة والتجميل، إلى جانب تعرضك إلى العوامل المناخية العديدة، كالشمس والرطوبة، وغيرهما. وبعيدا عن الأسباب الكامنة وراء ذلك، نحن واثقون بأن السؤال الأهم بالنسبة إليك عزيزتي هو كيفية التخلص من هذه المشكلة المزعجة وخلال أقرب وقت ممكن أيضا، أليس كذلك؟ أعتقد جازمةً بأن الحل يكمن أساسا في الزيوت الطبيعية فهي فعالة للغاية في مكافحة تساقط الشعر وتحفيز نموه من جديد، هذا إلى جانب انخفاض تكلفتها وسهولة استخدامها. ولعلك تتسائلين سيدتي عن أهم هذه الزيوت وأكثرها نجاعةً لعلاج هذه المشكلة، نعلمك بأن زيتي الخروع والسمسم يتصدران قائمتها خاصةً عند المزج بينهما وحين استعمالهما بشكل منتظم. تابعي معنا تفاصيل ذلك في ما تبقى من أسطر من هذا المقال!

كيف يساعدك زيتي الخروع والسمسم في مكافحة تساقط الشعر ؟      

1. تعرفي على فوائد زيت الخروع للشعر 

منذ زمن بعيد حظي زيت الخروع بمكانة هامة للغاية لدى الجدات بعد ما اكتشفنه من فوائد هامة لهذا الأخير في مجال العناية بالشعر وتحسين مظهره، إلى جانب زيادة كثافته. وتعود هذه المميزات خاصةً إلى احتواء هذا الزيت على البروتينات الأساسية المغذية، بالإضافة إلى خواصه المضادة للفطريات والجراثيم، والتي تساهم في الوقاية من عدوى فروة الرأس والتخلص من مشكلة القشرة؛ المسؤول رقم واحد على تلف الشعر وتقصفه. وليس هذا كل شيء، فلقد كشفت التجارب على أن زيت الخروع يعمل أيضا على منح الشعر البروتينات اللازمة لتنعيمه وتقوية الطبقة الخارجية المسؤولة على حماية الخصلات من عوامل التلف، كما يساهم أيضا في تنشيط الدورة الدموية داخل فروة الرأس، وذلك بفضل احتوائه على كميات هامة للغاية من الأحماض الدهنية.

2. تعرفي على فوائد زيت السمسم للشعر 

لا يقل زيت السمسم أهميةً عن زيت الخروع، خاصةً في مقاومة مشاكل الجفاف وتلف الشعر؛ فهو غني بالعناصر المغذية والتي تعمل عادةً على إعادة الحياة للخصلات وعلى منحها مظهرا صحيا رائعا. ولا تقتصر تركيبة هذا الزيت على تلك العناصر فحسب، بل إنها ثرية أيضا بمجموعة هامة من البروتينات والفيتامينات، على غرار فيتاميني E وB، بالإضافة إلى باقة واسعة من المعادن، ومن ضمنها نذكر خاصةً كلا من الماغنسيوم والفسفور والكالسيوم، والتي تعمل جميعها على تحفيز نمو الشعر وتكثيفه وحمايته من خطر التساقط. وليس هذا كل شيء، إذ يتميز زيت السمسم أيضا بقدرته العالية على مقاومة الشيب المبكر وعلى منح فروة الرأس الترطيب العميق خاصةً وأنه يمتلك خاصية الإمتصاص سريعا داخل فروة الرأس. أخيرا، تجدر الإشارة إلى أن زيت السمسم يكتسي أهميةً بالغةً في تنشيط الدورة الدموية داخل فروة الرأس أيضا، وهو ما يساهم في تحسين مظهر بصيلات الشعر ومنح هذه الأخيرة القوة اللازمة.

3. كيف يمكن استخدام زيت الخروع وزيت السمسم لعلاج مشاكل تساقط الشعر؟

بعد التعرف على تلك الفوائد المذهلة لزيتي الخروع والسمسم، نمدك عزيزتي بالطريقة الأمثل للاستفادة من هذين الأخيرين في التخلص من مشكلات الشعر المختلفة، ومن ضمنها خاصةً التلف والتساقط. وفي هذا الإطار ننصحك باتباع القواعد التالية :

  • استخدمي مزيج زيت السمسم مع زيت الخروع على شعرك المبلل (بعد غسله) إذا كنت تأملين في الحصول على أفضل النتائج.
  • استعملي خليط الزيتين أيضا لعمل حمام الزيت الساخن بمعدل مرتين في الأسبوع، وذلك من أجل تكثيف الشعر وعلاج تساقطه.
  • احرصي على استخدام مستحضرات العناية بالشعر الطبيعية، ومن ذلك الشامبو والبلسم، واعملي في المقابل على تجنب المنتجات الغنية بالعناصر الكيماوية قدر الإمكان، فهي غير آمنة بالمرة وكثيرا ما تكون سببا في تساقط الشعر وتقصفه.

وفي النهاية، نلفت انتباهك عزيزتي إلى أهمية الحرص أولا وقبل كل شيء على إجراء اختبار بسيط على مساحة صغيرة من الجلد، وذلك من أجل التأكد من عدم وجود أي حساسية من الزيتين من شأنها أن تكون سببا في المعاناة من بعض الالتهابات أو احمرار البشرة. فإذا كانت النتيجة إيجابيةً، فتأكدي أنك من المحظوظات، لأن النتائج ستكون رائعةً بحق، ستكتشفين ذلك بنفسك!


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *