تربية الطفل

طفلي كسول ماذا أفعل؟

الطفولة هي فترة اللعب والنشاط والمرح والفرحة بدون حدود فمنذ تعلم الطفل للمشي تتمنى الأم أنه لم يتعلم ذلك بعد، من كثرة الركض وحب الاطلاع والاكتشاف فهم كالنمل لا يتوقفون ولا يملون الحركة واللعب إلا في الليل عند حلول موعد النوم فتجدهم نائمين تحت الطاولة أو في سلة اللعب أو في الحديقة. لكن قد تقلق أم أخرى من شدة كسل طفلها وفقدانه لحركيته ونشاطه وتعجز عن حثه للخروج إلى اللعب أو التحرك فهو كثير النوم والخمول ولا يملك أي رغبة في المرح هذا التصرف لا يجب السكوت عليه أو تصنيفه كتصرف عادي لأن الطفولة هي الفترة التي تتكون فيها شخصية الطفل وتحدد ملامح مستقبله لذلك من الضروري على الأم أن تنتبه لكل ما يحدث مع أطفالها دون الاستهانة بأي فعل أو تصرف. والطفل في حاجة إلى العناية النفسية والمعنوية أكثر من أي شيء آخر. لذلك تأكدي من نجاح البناء النفسي والذهني قبل قيسك لطول ووزن طفلك كل يوم. تابعينا.

التلفاز

أصبح التلفاز والأجهزة الذكية استعمارا من نوع جديد يغزوا عقول الأطفال وتستمتع الأم بهذا خاصة وأنها ترتاح من شغب طفلها والفوضى التي يسببها في المنزل عند وضعه أمام الأفلام الكرتونية أو الألعاب الإلكترونية ولكن إلى أي حد أنت أيتها الأم مستعدة للتضحية بعقل وتفكير وذكاء طفلك في سبيل بعض الشؤون المنزلية أو الحديث مع الصديقات، فيتعود الطفل على الخمول ويكره اللعب مع الأطفال فهو اليوم مشغول بالأجهزة بعيدا عن العالم الحقيقي وبعيدا عن الأصدقاء والأخطر هو بعده عن عطفك وحبك وحنانك ولن تلاحظي هذا البعد والجفاء والقسوة في طفلك إلا بعد تخطيه لهذه المرحلة التي يستحيل الرجوع إليها لإعادة إصلاح ما اقترفته من ذنوب في حقه. فبعدك عنه ذنب وتركه لأيام دون ذنب واهتمامك بطعامه وشرابه دون أخلاقه وعواطفه ذنب. فالروح كالجسد في حاجة إلى الرعاية والاهتمام.

كيف تربي طفلك بطريقة سليمة

الخروج

الحلول في التخلص من بخل وانعزال طفلك سيكون أسهل بكثير مما توقعت، فالوعي والذكاء هما الوحيدان القادران على الخروج من هذه الأزمة وليس من الضروري اصطحاب ابنك إلى أفخم المنتزهات وأكبرها للترفيه، فقط دعيه يراقب ويتعلم من كل ما تقومين به يوميا وأشعريه أنك في حاجة إلى وجوده معك وأن وجوده هو الأهم في حياتك، لذلك اصطحبيه معك عند التبضع وعند زيارتك لصالونات الحلاقة، دعيه يجرب كل ما تقومين به في المطبخ وعند التنظيف، حدثيه كثيرا بكل ما يقلقك ويفرحك أبعديه عن الأجهزة الإلكترونية واصنعي معه عالما حقيقيا مليئا بالحب والسعادة، فالحركة تتسبب في جوعه ورغبته في الأكل أما الخمول فسينقص شهيته ويبعده عن كل ما يجب أن يكون قريبا منه في هذه الفترة.

كيف تربي طفلك بطريقة سليمة

اترك تعليقاً