منوعات

قصة مسلسل الخطايا العشر

مسلسل الخطايا العشر

شهدت ساحة التلفزيون سباق درامي مثير خلال شهر رمضان السابق، حيت تنوعت الأعمال الدرامية، ومنها ما لقي استحسان المشاهد العربي ومنها ما لقي الاستهجان وحتى النقد اللاذع، ويبدو أن هذا ما حدث في ما يخص مسلسل الخطايا العشر .

مسلسل الخطايا العشر

قصة مسلسل الخطايا العشر

الحبكة القصصية لدراما الخطايا العشر كانت مميزة وتم إخراجها بتقنيات فنية عالية إلا أنها تناولت قضايا شائكة في المجتمع الخليجي ،الذي لازال يحافظ  على عاداته في طمر قضاياه العميقة والحساسة من قلب الواقع، جسدها خيرة من المبدعين الخليجين إلا أن كمية الجرأة كانت زائدة وغير مسبوقة وصادمة بالنسبة لمجتمع عربي محافظ.

ولأن العمل الدرامي يتعرض في جوهره لمشكلة الخيانة الزوجية التي تعتبر من الخطوط الحمراء، إلى جانب خطايا أخرى نهى عنها الدين الحنيف، إلا أنه أثار ضجة بسبب المشاهد الغير المسبوقة والتي اتسمت بالجرأة مثل أن “يضع العشيق (سعود بوشهري) يده على فم الزوجة (روان الصايغ)” وهو مشهد تم بثه في الدعاية الإعلانية للعمل الدرامي وهو بالتأكيد لا يتماشى مع الإطار الزمني وهو شهر رمضان الفضيل.

وقد تضمن العمل الدرامي أيضا جرأة واضحة من خلال مشاهد متعددة مثل “ذهاب العشيق إلى عقر دار عشيقته جهرا وصعوده إلى غرفة نومها عندما شكت بوجود من يراقبهما “، أو “أن تلح عليه بالبقاء معها” مما مس بصورة المرأة العربية العفيفة التي تحافظ على عرضها وشرفها.

وكغيره من الأعمال يبقى للخطايا العشر نقاط ضعف ونقاط قوة، ولا يمكن أن ننكر أنه قد سلط الضوء على مشاكل من قلب الواقع مثل  أشكال الظلم الأسري، الخيانة الزوجية وغيرها من النواقص البشرية.

اترك تعليقاً