كيف تؤمنين لطفلك التغذية المتكاملة للنجاح في دراسته؟

أيام قليلة تفصلنا عن انتهاء الإجازة الصيفية وبداية الخوض في تحد جديد مع سنة دراسية أخرى من الأكيد أنك تنتظرينها كأم بكثير من الاهتمام. ولعل تركيزك ذاك لا يقتصر فقط عما يلزم ملائكتك الصغار من أدوات مدرسية وغيرها، بقدر ما أنت منشغلة بالتحضير لإعداد برنامج متكامل يضمن لهؤلاء قضاء سنتهم في أفضل الظروف والتتويج بها كأحسن ما يكون. ولعلك تؤمنين مثلنا عزيزتي بأن أول خطوة للنجاح تكمن أساسا في العناية كأفضل ما يكون بالجانب الغذائي، وذلك لما تكتسيه الأطعمة الصحية من مزايا عديدة لا يمكن إحصاؤها في المحافظة على الصحة والمساعدة على الحصول على قدر أعلى من الاستيعاب والتركيز ومزيد الفهم خلال المذاكرة، ومن هذا المنطلق جائتنا فكرة إعداد هذا المقال الذي حضرنا فيه من أجلك قائمةً في أهم الأطعمة والمشروبات التي يتوجب عليك تقديمها إلى صغيرك أثناء تواجده في المدرسة، علنا نساهم ولو بالقليل في مساعدتك على النجاح في التحدي الذي قطعته مع نفسك. تابعي إذا معنا عزيزتي اكتشفي جميع هذه الأصناف!

كيف تؤمنين لطفلك التغذية المتكاملة أثناء الدراسة؟

1. السندوتشات

نحن نعلم أن طفلك يفضل دائما اصطحاب السندوتشات معه إلى المدرسة، ومن أجل ذلك ندعوك إلى الانتباه جيدا عند تحضير هذه الأخيرة، وذلك عبر الحرص على اختيار أصناف من الخبز تكون غنيةً بالكربوهيدرات والنشويات المفيدة لصحته والكفيلة في الآن ذاته بمنحه إحساسا بالشبع، كالخبز السوري مثلا أو الخبر الرقيق، وأيضا خبز التوست. أما عن الحشوات، فيجب أن تحافظ على مبدأي التنوع والسلامة في آن؛ إذ من الضروري أن تحتوي هذه الأخيرة على الكالسيوم والبروتين والسكريات، إلى جانب الفيتامينات وخاصةً منها فيتامين D، والمواد المضادة للأكسدة أيضا، وذلك لأنها كفيلة بتقوية عظام الصغير وحماية جسمه من البكتيريا والفيروسات والعديد من المشكلات الصحية الأخرى، اختاري لك إذا سيدتي حشوات من الجبن الشيدر أو الجبن الطري أو أيضا من الفول أو البيض أو التونة، إلى جانب المربى والحلاوة والعسل.

2. الأطعمة الغنية بالحبوب الكاملة

إلى جانب السندويتشات، يحتاج صغيرك أيضا إلى تناول الوجبات الغنية بالحبوب الكاملة والتي تحتوي عادةً على توليفة رائعة من العناصر الغذائية المفيدة، كالألياف والمعادن، إلى غير ذلك. وتتسم جميع هذه العناصر خاصةً بقدرتها العالية على تقوية الجهاز المناعي للطفل، بالإضافة إلى مساهمتها في نمو الجهاز العصبي لهذا الأخير. أما عن أبرز الأطعمة الغنية بالحبوب الكاملة والتي بإمكانك تقديمها إلى ملاكك الصغير عند ذهابه إلى المدرسة، فنذكر خاصةً قطع بسكويت الشوفان اللذيذة أو أيضا القليل من الكورن فيليكس الغني بالشكولاتة الشهية أو المكسرات بجميع أنواعها (يحتوي القرن فلاكس عادةً على نسبة هامة للغاية من الفيتامينات والدهون)، بالإضافة إلى الكعك السادة أو المحشي، وأيضا البسكويت الهش المصنوع من الجبنة، ولما لا القليل من الفشار المملح أو السكري من حين إلى آخر.

3. الأطعمة الغنية بالنشويات

وأنت تفكرين في خيارات الأطعمة التي بإمكانك تقديمها إلى طفلك عند ذهابه إلى المدرسة، لا تنسي مطلقا أن هذا الأخير في حاجة ماسة إلى الحصول على قدر عال من الطاقة والنشاط، ومن أجل ذلك لا تتواني مطلقا في إعداد الوجبات الغنية بالنشويات من أجله، كالبطاطس المسلوقة والمحشوة بقطع الجبن السائلة مثلا، أو المكرونة المحضرة هي الأخرى بقطع من الجبن أو اللحم، إلى جانب فطائر الجبن والزعتر أو فطائر السبانخ أيضا. أما إذا كنت ترغبين في منح صغيرك شحنةً زائدةً من السعادة، فليس أفضل بالنسبة إليه من وجبة من دوائر البيتزا الشهية، أو أيضا من المناقيش والرقائق الكاملة، أما أن ملاكك الصغير يميل أكثر إلى السكريات؟، احرصي حينها سيدتي أن لا تخلو علبة طعامه من شرائح الكيك اللذيذة أو أيضا من قطع المافينز أو البراونيز، ولما لا السوسيرول أو الترافيل.

4. الفواكه والخضروات

تعد الخضروات والفواكه واحدةً من المأكولات الأكثر أهميةً وإفادةً للجسم، ليس فقط بالنسبة إلى الصغار بل لجميع الشرائح والفئات العمرية من دون استثناء، ومن أجل ذلك ندعوك عزيزتي إلى الحرص دائما على إدراج هذا الصنف من الأطعمة ضمن روتينك الغذائي اليومي. أما بالنسبة إلى صغيرك فيمكنك انتهاج أسلوب الترغيب معه، كأن تقدمي له مثلا ثمرةً من فاكهة التفاح الكاملة أو المقطعة إلى مجموعة من الشرائح الصغيرة والمطلية بالشكولاتة أو كريم الكراميل، كما يمكنك أن تعدي من أجله أيضا مكعبات الجبن مع أي نوع من الغلال المتوافرة لديك، كالعنب والبرتقال والأفوكادو الموز، أو أيضا الفراولة والجوافة و الكرز، إلى جانب كل من المشمش والخوخ والبرقوق وحتى الكيوي أيضا. أما بالنسبة إلى الخضروات، فاحرصي دائما عزيزتي على تقديم الطازجة منها إلى طفلك، على غرار الطماطم والخيار والخس والجزر والفلفل، وذلك بصفة منفردة أو أيضا في شكل سلطة مشكلة قصد الحصول على قدر أكبر من الطاقة والقدرة على الاستيعاب والتركيز، وأيضا من أجل رفع مستويات سكر الجلوكوز في الدم والتقليص من الشعور بالاجهاد والتوتر.

5. عصائر الفواكه

كما أن للأطعمة دورا بارز في المحافظة على صحة صغيرك ومنحه مزيدا من الطاقة والقدرة على التركيز والاستيعاب، فإن لمشروبات الفواكه الطبيعية دورا لا يقل أهميةً في هذا الشأن، وذلك بفضل ما تتسم به تركيباتها من عناصر مفيدة لا تحصى، ومن ضمنها الفيتامينات والكالسيوم والماغنسيوم والحديد والمعادن والألياف الغذائية؛ ففيتامين C مثلا يمكن إيجاده في كل من عصير البرتقال وعصير الليمون وأيضا عصير الجوافة، أما عن الألياف والمواد المضادة للأكسدة فتتركز خاصةً في عصير المانجو، إلى جانب عصائر كل من الفراولة والتوت والرمان والكرز. أخيرا، ندعوك عزيزتي بين كل حين وآخر إلى إعداد عصير الموز بالحليب والكاكاو من أجل ملاكك الصغير؛ فهو شهي للغاية ومفيد لصحته بشكل كبير.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *