كيف تتفاعلين مع كذب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء؟

كيف تتفاعلين مع كذب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء؟

من منا لم يتعرض لمواقف من الكذب من قبل عدة أشخاص وفي ضروف مختلفة وغالبًا لن يزعجنا الأمر كثيرًا ونكتفى بتجاهل هذا الشخص ومحاولة الابتعاد عنه لسيما إذا كانت علاقتنا به سطحية، لكن ماذا لو كان سارد الأكاذيب واحدًا من أفراد أسرتك أو أصدقائك المقربين !

تتبادر لأذهاننا الكثير من الأمور والتساؤلات عند سماع الكذبة الأولى … هل نواجه الشخص المقابل أم نتركه وكفى ! كيف نتعايش مع هذا الشخص الذي نحبه حتى لو لم نعد نثق به تمامًا! يصبح التعامل مع الأمر وفي هذه الحالة أكثر صعوبة وتعقيدًا لأننا نجد أنفسنا في صراع بين عاطفتنا تجاه هذا الشخص ودوافعنا  الكامنة في اخباره أننا نعلم بكذبه. وﻷننا نولى اهتماما بكل تفاصيل حياتك أردنا في هذا المقال مد يد المساعدة من خلال توجيهك نحو طرق التفاعل والتعامل مع كذب الأشخاص المقربين إليك سواء كانو كبارًا أم صغارًا.تابعينا!

1. محاولة فهم دوافع الشخص للكذب

قبل أن نبدأ في الحكم على الأشخاص أو اتخاذ أي خطوة لمواجهة الشخص الكاذب والشعور بالانزعاج حياله علينا التفكير في السبب الحقيقي الذي يدفعه لسرد الأكاذيب والتصرف بهذه الطريقة، والنظر في مدى خطورة هذه الأكاذيب وإن كانت ذات أهمية أو مجرد أقوايل بدون أي فائدة. يحدث أن يكذب الاشخاص بسبب شعور بالنقص ونتيجة لبعض الصراعات النفسية أو لتعزيز الثقة أمام الأشخاص الآخرين وكل هذه الأكاذيب لا تجلب أي ضرر للشخص المقابل لكن يصبح الأمر مؤذيا عندما يتعلق بمشاكل تشمل الادمان العنف المال أو ضررًا لنا هنا يجب التنبه والتصرف.

2. لا تصفيه بعبارة كاذب

لا يؤدى التعامل مع الشخص الكاذب لحدوث أي تغييرات إيجابية أو تحسن وحتى لو كنا نمتلك كل الأدلة الكافية لمواجهته فإن ذلك لن يمنعه من الاستمرار في الكذب والأسوء من ذلك أن هذا الأمر سيجعله في حالة تأهب دائم لأي استجواب. ولتوضيح هذه الفكرة أردنا أن نؤكد أن الاشارة إلى أكاذيب الشخص الآخر وكشفها سيشجعه فقط على تحسين خداعه وتعزيز أفكاره حتى لا يتم اكتشافه في المرة القادمة والأفضل أن نتجاهل الأمر ولا نوليه حجما كبيرا كي لا نسقط في دائرة الصراعات والمزيد من الأكاذيب.

3. الثقة والاخلاص

عندما يكون الشخص الكاذب قريبا منا فرد من أفراد عائلتنا أو صديقا عزيزا علينا فليس علينا ترك الامر هكذا دون محاولة التفاعل لاصلاح الأمر وذلك من خلال بعث اشارات إيجابية والتفاعل بحب وثقة ومحاولة تحسين العلاقة وترسيخ قيم الثقة والاخلاص وأهميتها في حياتنا وتعاملاتنا وايصال الفكرة بطريقة ذكية وفي النهاية الأمر فحتى الشخص الكاذب لا يحب أن يتم الكذب عليه وخداعه.

4. اتخذى بعض الاحتياطات كي لا تتفاجئي

إن الأشخاص الذين يضعون توقعات كبيرة لأقاويل الشخص الكاذب يقعون في فخ فقدان الثقة بصورة تدريجية بما يترتب عنه حالة من عدم الأمان والقلق تجاه ما سيحدث لاحقًا. صحيح أننا نتمنى بشدة أن يتغير هذا الشخص المحبوب لكن الحياة علمتنا أن الناس لا يتغيرون عادةً، وبدلا من التمسك بالأمل علينا أن نحاول أن نكون أكثر واقعية ونتأهب لحدوث أسوء السيناريوهات. ويجب أن نعلم جيدًا أن أكثر ما يميز الشخص الكاذب أنه أناني وغير ملتزم ويتميز بقدرة كبيرة على جلب القلق للأشخاص المحيطين به، من أجل ذلك يجب علينا اتخاذ الاحتياطات وعدم توقع أي شيء من أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء الكاذبين.

5. اعتمدى على نفسك في أخذ القرارات 

هل أن أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء شخص كاذب باستمرار؟ من الحكمة منعه إذًا من إدارة حياتك أو لعب دور حاسم فيها. ومن المهم أن تكون هذه الأكاذيب دافعًا لنا كي لا نسمح له بالسيطرة على مستقبلنا أو التحكم فيه. وبمجرد أن تصبحى واعية بتأثيراته السلبية سيكون أمامك احتمالين إما أن تعيشي دور الضحية و أن تسمحى له بأخذ زمام الأمور إما أن تقومي بخلق ديناميكية للتعايش معه بحيث لا يصبح لأ كاذيبه أي تأثير عليك بعد الآن. اختاري !

هذا لا يعنى بالضرورة أن تقومى بالابتعاد أو عدم التعامل مع هذا الشخص سواء كان أحد والديك أو أخ أو طفلك أو صديق ولكن سيكون من الضروري وضع حدود وعدم الاعتماد عليهم ومنحهم الكثير من المسؤولية فقط. علمًا وان ترك مسافة لا يعنى الامتناع عن حب هذا الشخص أو التوقف عن دعمه أبدًا.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *