كيف تعرفين أن ابنك يعاني من نقص في النظر؟

تسعى كل السيدات جاهدة إلى التأكد من صحة الطفل وسلامة نموه خلال سنواته الأولى، خاصة أنه مازال في مرحلة بناء معارفه اللغوية والحسية، وعدم قدرته على التعبير عن أحاسيسها ونقاط الضعف التي قد يعاني منها، لكن الأم الأكثر حكمة تعرف جيدا أن هناك العديد من الأدلة الصامتة التي تشي بصحة الطفل على غرار درجة حرارته ونشاطه وصولا إلى لون وحال برازه. لكن الأدلة على نقص النظر عند الطفل تعد الأكثر صعوبة حيث قد تختلط الإشارات على الأم المشغولة بشؤون البيت والعناية بطفلها من ملاحظة هذه الدلائل، لذلك جمعنا لك سيدتي أهم الأدلة التي قد تعني شكوى طفلك من نقص في النظر، تابعي معنا:

  • وجود مصابين بقصر النظر في العائلة

يمثل هذه المعلومة نقطة هامة في تحديد احتمالات إصابة ابنك بنقص في النظر، فإذا كان عندك في أسرتك أو في أسرة زوجك مصاب أو أكثر بنقص في النظر فهذا يزيد من احتمالات إصابة ابنك به.

  • الصداع الدائم

بكاء الطفل وشعوره بالصداع يمثل دليلا قويا على الصعوبات التي يعاني منها بسبب نقص النظر، لذلك عليك سيدتي التأكد من سلامة نظر ابنك إذا ما شكا من آلام في الرأس.

  • تضييق العينين

إذا ما لاحظت أن ابنك يضيق عينيه في كل مرة أراد فيها التركيز على شيء ما فهذا يدل أيضا على صعوبات تعترضه في البصر لذلك لا تتواني في مراجعة طبيب مختص.

  • الاقتراب المبالغ فيه من التلفاز

يحبذ الكثير من الأطفال الاقتراب إلى جهاز التلفاز، لكن هذا لا يعني أنهم مصابون بقصر النظر إلا أن الاقتراب المبالغ فيه إلى الجهاز يعني فعلا وجود إشكالية في بصره.

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *