كيف تكتشفين إصابة طفلك بالسعال الديكي؟

السعال الديكي

كثيرا ما تشكو الأمهات من إصابة أطفالهن بأمراض عدة كالأنفلونزا والرشح والسعال ولكنها تجهل في أغلبية الأحيان طبيعة المرض فتحاول علاجه بأدوية مهدئة للسعال غير مدركة أنه ربما يكون طفلها مصابا بعدوى أحد أخطر أنواع السعال وهو  “السعال الديكي”، الذي تسببه جرثومة بكتيرية تسمى” Bordetella pertussis”، وهي شديدة الانتقال والعدوى حيث يتميز بنوبات تأتي في سلسلة متكررة تسبقها شهقة، ولهذا تسمى “بالشاهوق”، ويلجأ الطبيب أحيانا إلى إجراء بعض التحاليل المخبرية، كإجراء مزرعة لبصاق الطفل أو للرذاذ الخارج أثناء السعال للتعرف على الجرثومة المسببة للمرض، حيث قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين، بأنه “في بعض الأحيان يجد الوالدان صعوبة في اكتشاف إصابة طفلهم الرضيع بالسعال الديكي”.

ومن الأعراض المرضية المبدئية لمرض “السعال الديكي” احتقان في الأنف وسيلان منه، وارتفاع طفيف في درجة الحرارة وعطس واحمرار في العين، وفجأة يبدأ السعال بالازدياد حدة وتكرارا، حيث يأتي على شكل نوبات قوية تنتهي بشهقة مميزة تشبه صياح الديك وتستمر هذه النوبات مدة أسبوعين ثم تخف حدة السعال تدريجيا، وتعد الوقاية خير من العلاج، ولذلك ينصح الخبراء بأن يتلقى الأطفال الصغار لقاح السعال الديكي لإكسابهم المناعة في وقت مبكر.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *