الحب و الزواج

كيف تواجهين أخطائك الزوجية وتتجنبي نتائجها السلبية؟

تعج الحياة الزوجية بالأخطاء من كلا الطرفين، فالكمال لله وحده والخطأ بشري بطبعه، كما أن محاولة إخفاء الأخطاء مهما كانت بسيطة وإنكارها أو ادعاء الكمال سيجعل منك شخصية مغرورة ومتغطرسة، بل وينصح البعض من الخبراء في علم النفس بالقيام ببعض الأخطاء البسيطة عمدا لتجنب تصنيفك على أنك الشخص الذي لا يخطئ، لذلك فإن تكاليف أول خطأ لك ستكون باهضة جدا، وفي هذا المقال نقدم لك سيدتي بعض النصائح لتعلم أفضل طريقة لمواجهة أخطائك وتجنب نتائجها السلبية، تابعي معنا:

  • فن الاعتذار

الاعتذار ليس حركة عادية تقومين بها بإهمال وبكلمات عابرة، بل هو خطة كاملة تبدأ عبر حُسن اختيار المكان والزمان، لذلك عليك أن تتجنبي الاعتذار مثلا في وقت الطعام أو عندما يكون زوجك مرهقا أو قبل خروجه من المنزل، كما يجب عليك سيدتي أن تصوغي مقدمة صغيرة تحددين فيها خطأك وتعبرين فيها عن شعورك بالذنب واستعدادك لتحمل العواقب، وأن اعترافك هذا كان وليد رغبتك في تجاوز الإشكاليات البسيطة التي قد تصيب أسرتك.

  • تجنبي تهويل الأمور

تلجأ بعض السيدات إلى تهويل الخطأ لتُشعر زوجها أنها لن تعود لمثله، وأن لها شعورا كبيرا بالمسؤولية، لكن هذا غير عملي بالمرة، فقد يشعر الزوج فعلا أن الخطأ فادح وأنه قد يسبب مشكلة حقيقية في أسرتك، لذلك كوني عقلانية وتجنبي المبالغة أو احتقار الخطأ وتصغيره إلى حد يجعله نتيجة طبيعية لصيرورة الأحداث.

  • لا تبرري

في أغلب الأحيان الاعتراف بالخطأ لا يسبب أي مشكلة إلا أن تبريره يسبب نقاشات طويلة ومريرة قد تجرح المرأة وتمس من كبريائها، لأنها تعتقد أن زوجها لم يحترم اعترافها بينما يكون هو في مواجهة التبريرات التي قد يراها واهية، فالخطأ لم يكن ليُسمى خطأ لو كان له مبررات أو مسوغات، لذلك التزمي الصمت بعد اعترافك وامتنعي عن التبرير.

اترك تعليقاً