صحة الطفل

لا تُقدمي هذه الأطعمة لأطفالك في فطور الصباح

لا تُقدمي هذه الأطعمة لأطفالك في فطور الصباحلا تُقدمي هذه الأطعمة لأطفالك في فطور الصباح

فطور الصباح وجبة أساسية لا ينبغي علينا تفويتها أو تجاهلها بأي شكل من الأشكال وكما يقول المثل الفرنسي “تبدأ السعادة بتناول وجبة إفطار هادئة”، حيث أن التركيز على هذه الوجبة يُزوّد الجسم بالعديد من الفوائد الغنية التي يحتاجها الجسم ليبدأ يومه بنشاط وحيوية.

وتؤكد  بعض الدراسات على أهمية فطور الصباح بالنسبة للأطفال حيث تجعلهم أكثر قدرة على التركيز والاستعاب إلى جانب فوائدها على المستوى الاجتماعي  والنفسي حيث تُساهم في تعزيز الترابط الأُسري، فهي فرصة لتبادل أطراف الحديث والشعور بالحب وبالانتماء إلى المجموعة خاصةً عندما يتم من خلالها تحديد المهام المطلوبة من كل فرد.

وغالبًا ما نقوم نحن الكبار بتحضير وجبة الصباح بناءً على احتياجاتنا التي تعتمد على مدى شعورنا بالجوع أو الشبع، أما بالنسبة للأطفال يُصبح التنبؤ بذلك أكثر تعقيدًا. وفي هذا المقال سنركز على تقديم بعض الأخطاء التي عليك تجنبها عند إعداد فطور الصباح لطفلك.

العصائر الطازجة

ض

استهلاك فائض من العصائر الطبيعية الطازجة، ربما يُسبب تهيّجًا في بطانة المعدة، ما ينتج عنه إنتاج مفرط لحمض الهيدروكلوريك.

كما أن هذا النوع من العناصر غني بالسورالين وهي مادة حساسة للضوء، ما يجعل الجلد أكثر حساسية لأشعة الشمس، وأفضل بديل هو تناول كوب من الشاي الدافئ.

رقائق القمح المحلاة

رقائق القمح المحلاة هي خيار مميز يعشقه الكبار والصغار، لكن للأسف فإن تناول هذه الأطعمة لا يشكل حلاً صحيًا على الاطلاق، حيث يحتوى على نسبة عالية من السكر لا تقل عن 363 سعرة حرارية لكل 100 غرام، بحيث تقدم لنا نسبة عالية من السعيرات الحرارية الفارغة، التي تعزز الشعور بالجوع خلال وقت قصير، وهذا هو السبب الذي سيحفزنا للبحث عن خيارات صحية بديلة أخرى.و من بين البدائل الطبيعية الرائعة نذكر رقائق القمح الكامل الخالية من أي تحلية حيث تحتوى على نسب عالية من الألياف وهي صحية ومغذية.

الفاكهة والخضروات الطازجة

صحيح أن الفواكه والخضروات الطازجة تُشكل خيارًا  صحيًا، ومع ذلك فمن الأفضل  أن لا نقوم  باستهلاكها على معدة فارغة، حيث تحتوى بعض المنتجات الغذائية من هذا الصنف على سلسلة من الأحماض التي تعطي تأثيرات سلبية عند تناولها  على معدة فارغة.

على سبيل المثال، تحتوي الطماطم (البندورة) على كمية كبيرة من البكتين وحمض التانيك، الذي يزيد من الحموضة في المعدة ويمكن أن يؤدي ذلك إلى قرحة. وفي هذه الحال فان البديل المثالي أيضا، (على الرغم من أن الأمر  قد يبدو غريبًا) سيكون تناول مرق الخضار ، الذي بالاضافة إلى فوائه العديدة  لن يُسبب تكوّن أي غازات وسيساعدنا على تجنب الحموضة.

منتجات الألبان

ض

يفضل غالبية الأشخاص تناول منتجات الألبان على معدة فارغة  في الصباح،  وفي الحقيقة أن أفضل وقت مناسب لاستعاب جميع العناصر الغذائية لهذه المنتجات يكون بعد نصف ساعة من تناول فطور الصباح.

  • صحيح أن منتجات الألبان ليست ضارة على صحة الأطفال إلا أن تناولها على معدة فارغة سيضعف من فعاليتها وقيمتها الغذائية. حيث يعمل حمض الهيدروكلوريك الذي تُفرزه المعدة على قتل البكتيريا المنتجة لحمض اللاكتيك دون الوصول إلى الأمعاء.
  • يُشكل عصير التوت البري بديلاً ممتازًا  للاستمتاع بوجبة إفطار متكاملة حيث يحتوي على النسبة اليومية الموصى بها من الفيتامينات C، A، E و K وحوالي ثلث النسبة اليومية من الفيتامينات B. كما يُمثل مصدًار غنيًا من العناصر الصغيرة مثل البوتاسيوم، الفوسفور والكالسيوم.

المنتجات الغنية بالكربوهيدرات

المنتجات الغنية بالكربوهيدرات السريعة، مثل الخبز، على سبيل المثال، تعمل على رفع مستوى السكر في الدم، وتحفز البنكرياس على إنتاج المزيد من الأنسولين. يؤدي هذا الفائض من الأنسولين إلى تراكم المزيد من الدهون في الجسم بالنسبة للكبار و الأطفال على حد سواء.


أما بالنسبة للمنتجات المخبوزة التي تحتوي على الخميرة، وخاصة الكعك الساخن، فتؤثر بصورة  مباشرة على الأمعاء من خلال فرط  إنتاج الغاز.

توصيات أخرى

ض

عندما نفكر في تحديد احتياجات أطفالنا من فطور الصباح علينا أن نبحث عن تحقيق التوازن، وبالتالي نحن بحاجة إلى أن نأخذ بعين الاعتبار بقية المواد الغذائية التي سوف يستهلكها أطفالنا  خلال النهار، سواء كان ذلك  في المدرسة أو ما سيتناولونه في المنزل، ويمكن الاستعانة بخبراء التغذية الذين  توفرهم بعض المنظمات أو المدارس، وإدراج الاقتراحات والنصائح المتعلقة بوجبة  العشاء، و وجبات الإفطار والوجبات الخفيفة ضمن الروتين الغذائي اليومي للأطفال.

 

اترك تعليقاً