تربية الطفل

لتربية طفلك تجنبي هذه الأخطاء

الأم هي المدرسة الأولى لتربية الأطفال. وكلما زاد وعي الأمهات بأهمية هذه المرحلة ودقتها تمكنَّ من ضمان تربية سليمة للأطفال، فشعوب متقدمة وواعية. ولكن إذا كانت الأم تقضي ساعات طويلة مع طفلها وتلاحظ عليه تصرفات غير مقبولة فمن الضروري أن تراجع تصرفاتها خاصة وأن كل تصرفات الطفل تعود إلى ما يتلقنه من والديه والمحيط الذي يعيش فيه. وفي هذا المقال نقدم إليك مجموعة من الأخطاء الشائعة التي يجب أن تتجنبيها.

مكافأة الحصول على درجات جيدة

تعد مكافأة الطفل على الأعداد الجيدة التي يحصل عليها أثناء الدراسة إحدى الأخطاء التربوية الشائعة، والتي من شأنها أن تعلم الطفل معاني البراغماتية ونقص الطموح، حيث سيتخلى عن طموحاته الحقيقية في سبيل الحصول على هدايا نهاية السنة.

التركيز على النتائج

يهمل العديد من الأولياء البعد التربوي للتعليم وأخلاق الطفل مقابل تكثيف التركيز على النتائج دون غيرها، مما يولد عند الطفل الإحساس بنقص قيمة الأخلاق والتعويل على الذات، مما قد يولد إهماله للجانب المعنوي والروحي وتركيزه على طلب العلم فقط. وهذا للأسف هو الخطأ الذي وقعت فيه الشعوب الغربية حيث أنتجوا أجيالا تقدس العلم وتهمل الأخلاق.

إبقاء الطفل مشغولا

يرى العديد من الأولياء الذين ينتهجون سياسة التربية التقليدية أن أهم وسيلة لتربية الطفل وإبعاده عن المخاطر هي إبقاؤه مشغولا طول الوقت، إلا أن هذا لا يعالج المشكلة بل يزيد من حدتها، حيث يتولد عند الطفل كبت يقوده إلى العنف والتخريب كلما أحس ببعد رقابة والديه عنه، والطريقة السليمة تتمثل في تكوين الطفل دينيا وأخلاقيا ليحس برقابة الله عليه طول الوقت.

التظاهر بالكمال

لا يجب أن تتظاهري بالكمال أمام أطفالك لأن تبرير الأخطاء يولد عند الطفل نوعا من الشك حول حقيقة مناهجك التربوية، كل ما عليك هو الاعتراف بأخطائك، حتى يتعلم الطفل الاعتماد على النفس والشعور بالمسؤولية.

الصراخ

تجني الصراخ على أطفالك، لأن الصراخ قبل كل شيء هو عنف معنوي توجهينه إلى طفلك، كما أن إدامة استعماله ستولد عند الطفل عادة الصراخ على من هم أدنى منه، بل وقد يتحول الصراخ إلى عادة عنده. فإذا رأيتِِ ابنك بصدد اقتراف بعض الأخطاء عليك التحاور معه وإقناعه بضرورة الكف عن مثل هذه التصرفات.

اترك تعليقاً