للأمهات الجدد: نصائح عملية حول حمام الطفل الرضيع

حمام الطفل الرضيع

تعتبر العناية بالأطفال حديثي الولادة والرضع من أصعب المهام التي يمكن أن تواجها الأم الجديدة، حيث لا تملك الكثير من الخبرة أو المعلومات الكافية حول العناية بطفلها بما في ذلك الاستحمام الذي يعد مهمة غير بسيطة للأم. وفي هذا السياق، سنقدم في مقال اليوم بعض النصائح الهامة التي تساعد الأمهات الجدد في إتمام هذه المهمة بنجاح ولتحافظ على صحة الطفل وتبقيه بأمان.

هل هناك وقت مثالي لحمام الطفل الرضيع؟

غالبا ما يثير وقت الاستحمام الحيرة لدى الأم حيث لا تعرف السن المناسبة أو الوقت حتى يكون الطفل في أحس حالاته ولا يتعرض للزكام أو أي مضاعفات صحية أخرى بسبب مناعته الضعيفة.

وفي هذا السياق، تشير دراسة فرنسية حديثة إلى أن الهدف من الاستحمام هو تنظيف وتدفئة الجسم، لذلك احرصي من أن يكون الماء بدرجة حرارة جيدة على أن يكون ذلك مرة واحدة في الأسبوع فقط.

أما عن الوقت المثالي لحمام الطفل فيجب أن يكون بعد الطعام ب60 دقيقة حتى لا يكون عرضة للإصابة بعسر الهضم والقيء إذا ما كان في حالة شبع، هذا إلى جانب تجنب إضافة مسحوق الفقاعات الذي قد يسبب الالتهاب للرضيع بسبب بشرته الحساسة.

يمكنك سيدتي البدء في هذه الخطوة الهامة بعد تجاوز الأسابيع الأربعة الأولى، حيث يمكنك خلال هذه الفترة استخدام إسفنجة مبللة بالماء الدافئ لتنظيف الطفل بلطف على أن يتم ذلك في مكان دافئ حتى لا يصاب بالزكام أو البرد.

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *