تربية الطفل

لماذا عليك تشجيع ابنك على ممارسة ألعاب الفيديو؟

لماذا عليك تشجيع ابنك على ممارسة ألعاب الفيديو؟لماذا عليك تشجيع ابنك على ممارسة ألعاب الفيديو؟

تعلم أغلب السيدات التقليديات أن ألعاب الفيديو قد تكون خطيرة على صحة الطفل النفسية والجسدية، ويجزمن أنها عادة سيدة يجب محاربتها.

فالأمهات التقليديات يعتقدن أن بعض الألعاب تحتوي على مشاهد عنيفة ولا تناسب سن الطفل، كما أنها تحفز الطفل على الانطواء وتفقده مواهبه الاجتماعية.

وفي هذا المقال تقدم لك مجلة سيدات الإمارات عددا من الأسباب والاشتراطات التي ستغير نظرتك عن ألعاب الفيديو، تابعي معنا:

فوائد ألعاب الفيديو

كشفت العديد من الدراسات أن لألعاب الفيديو العديد من الفوائد التعليمية والتربوية وحتى الصحية للطفل، وفي ماي يلي أهمها:

  • القدرة على زيادة سرعة التعلم

تتكون ألعاب الفيديو عموما على عدد من المشاكل التي تعترض الطفل، ثم تزداد صعوبة تلك المشاكل من مستوى لآخر.

وهذا التدرج في صعوبة الألعاب يجعلها تنمي عند الطفل مهاوب تجعله أكثر سرعة على التعلم عبر الملاحظة والاستنتاج والتجربة.

ولأن المخاطرة في الألعاب لا تهدد حياة أو صحة الطفل، فهي تشجعه على خوض غمار التجارب للتأكد من النظريات التي وضعها.

  • تبني الأفكار الإنسانية الخيرة

كل ألعاب الفيديو القانونية تمر على أجهزة رقابية تحدد سن الطفل الذي يمكنه تجربة اللعبة، وهي تحترم عددا من الشروط القاسية.

ومن أهم الشروط الموضوعة في اللعبة أنها (إذا كانت موجهة للأطفال) تتبنى قضايا إنسانية خيرة وتدعو للفضيلة وفعل الخير.

فكل شركات الألعاب التي تصنع ألعاب موجهة للأطفال لا يمكن بحال أن تصنع محتوى يدعو للرذيلة.

  • التعلم عبر المحاكاة

كشف الجيش الأمريكي مؤخرا عن تبنيه لمجموعة من البرامج المبنية على المحاكاة، لتسهل تعليم الطيارين وسائقي العربات العسكرية.

ويمكنك تشبيه هذه البرامج بألعاب الفيديو التي تقوم بمحاكات سياقة السيارات أو القيام ببعض الأنشطة الرياضية.

كما أن الألعاب الرياضية تحفز الطفل إلى الميل لممارسة الرياضة فعليا في الحياة الحقيقية.

شروط اختيار ألعاب الفيديو

قبل اختيار أي لعبة فيديو تريدين شراءها أو تنصيبها على حاسوب ابنك، عليك أن تتأكدي من عدد من النقاط:

  • العمر

عليك أن تتأكدي من كون اللعبة مناسبة لعمر الطفل، فهناك مراحل عمرية مختلفة بالنسبة لكل لعبة، ويكون العمر الأدنى ضاهرا على قرص اللعبة.

بالنسبة لألعاب الـ 3 سنوات فهي مناسبة لكل الأطفال وفي شتى الأعمار، أما بالنسبة للألعاب التي يُذكر فيها سن الـ 12 عاما، فهي تتطلب منك أن تتأكدي من محتواتها بنفسك.

وتوجد العديد من القنوات على موقع اليوتوب تمكنك من التعرف على محتوى اللعبة ومراحلها قبل اقتنائها لابنك.

  • مدة اللعب

عليك تحديد مدة لعب ابنك بلعبته الجديدة قبل اقتنائها، وخاصة إذا كان يملك مجموعة أخرى من ألعاب الفيديو.

تحديد الوقت بدقة يمكنك من السيطرة على الأوضاع بعد اقتناء اللعبة، خاصة أن بعض الألعاب قد تسبب تعلقا مفرطا للطفل في أيامها الأولى.

واحرصي على أن تكون فترة اللعب بألعاب الفيديو محصورة بين نصف الساعة وبين الساعتين كحد أقصى.

  • اللعب الجماعي

احرصي على أن يشارك ابنك فترة اللعب مع أحد إخوته أو أحد أصدقائه، حتى يكون في حالة رقابة ذاتية أثناء اللعب.

كما أن اللعب الجماعي يسمح للطفل بتعلم قواعد الحياة الاجتماعية ومفاهيم المشاركة في آن.

اترك تعليقاً