الأم و الطفلتربية الطفل

نصائح علمية لتربية الأطفال ليكونوا بصحة نفسية جيدة

نصائح علمية لتربية الأطفال

يظن الكثيرون أن الحصول على نصائح علمية لتربية الأطفال مهمة سهلة. فهم تربية الأطفال هو عمل شاق يتطلب صبرا وتضحية من الآباء والأمهات لإنشاء طفل سعيد ذي صحة بدنية ونفسية جيدةيجب أن يسعى الأهل دائما إلى اتخاذ القرارات التي تصب في مصلحة الطفل. أن تكون والدا صالحا أو أما صالحة لا يعني أنه يجب أن تكون مثاليا. لا يوجد طفل مثالي أيضا. لهذا يجب أن نراعي حقيقة أن لا أحد كامل قبل أن نضع توقعاتنا فيما يتعلق بأطفالناهذا لا يعني أنه لا يمكننا وضع معايير عالية لأنفسنا أولاً ثم أطفالنا ثانياً فنحن بمثابة نموذج لهم، بل علينا أن نجعل هذه المعايير العالية هدفا نسعى إليه لكي نربي أطفالا سعداء كي يكبروا ويكونوا أشخاصا سعداء فاعلين في المجتمع.

نصائح علمية لتربية الأطفال

في هذا الإطار، تقدم لك سيدات الإمارات نصائح علمية مستخلصة من أهم البحوث الاجتماعية في علم نفس الأطفال لتستفيدوا منها في تربية أبنائكم.

1- أظهروا حبكم لأطفالكم

لا تصدقي من يقول لك أنه لا يجب أن تظهري حبك لطفلك أكثر من اللازم.

حبهم لا يفسدهم ولا يجب أن يوجد حدود في اظهار حبك لهم. ولكن احذري بخصوص ما تختارين القيام به أو إعطائه باسم الحب.

عندما يتم تقديم أشياء مثل :

  • التساهل المادي (الكثير من النقود بدون داع).
  • التساهل الشديد في المعاملة.
  • انخفاض التوقعات والحماية الزائدة بدلاً من الحب الحقيقي.

ستكون النتيجة طفلا مدللا لا يرضى إلا بما يريد وليس طفلا سعيدا.

الحب الحقيقي أبسط بكثير كأن تعانقي طفلك و تقضي الوقت معه و تستمعين إلى مشاكله بجدية.

إظهار الحب بهذه الطريقة يؤدي إلى إطلاق هرمونات مثل :

  • الأوكسيتوسين.
  • الأفيونيات.
  • البرولاكتين.

تعدل المزاج النفسي لطفلك وتجعله سعيدا.

كما تجلب هذه المواد الكيميائية العصبية يمكن إحساسا عميقا بالهدوء والدفء العاطفي والرضا،

ومن هذه الأشياء سوف يطور الطفل القدرة على التكيف مع محيطه وعلى ربط علاقة أوثق معك.

2- نصائح علمية لتربية الأطفال كوني إيجابية في التعامل مع طفلك

من المحتمل أن يجد الأهل الذين يعبرون عن المشاعر السلبية تجاه طفلهم أو يتعاملون معهم بخشونة أنفسهم أمام طفل عدواني.

هذه النتيجة خطرة جدا لأن العدوان السلوكي عند الأطفال مرتبط بالعدوان في وقت لاحق من الحياة،

حتى تجاه الأزواج في المستقبل.

لذلك إذا وجدت نفسك في حلقة مفرغة من  الأم الغاضبة ثم الطفل الغاضب وهكذا، حاولي أن تتحرري منها.

نصائح علمية لتربية الأطفال كوني إيجابية في التعامل مع طفلك

3- كونوا مؤدبين، يكن أطفالكم كذلك

إذا كنت تريدين تربية طفل مهذب، حاولي إضافة كلمات مثل من فضلكو شكراإلى المفردات الخاصة بك.

أثبتت أبحاث علم النفس السلوكي أن الأطفال يتعلمون كيفية التفاعل مع الآخرين بشكل أساسي من خلال :

  • ملاحظة كيفية قيام البالغين بذلك.
  • ثم وضع نماذج لهذا السلوك بأنفسهم.

لذلك، إذا عاملت الجميع من أمين الصندوق وسائقي الحافلات إلى المعلمين وأفراد الأسرة باحترام وأدب،

فسيعاملهم طفلك بأدب كذلك.

4-  نصائح علمية لتربية الأطفال الأب يجب أن يشارك في التربية

يجب أن لا نضع الأب في خانة الصورة النمطية للأب المتلعثم الذي لا يعرف كيفية تغيير حفاضة.

يظهر البحث باستمرار أن الآباءجيدون تماما مثل الأمهات في تربية الأطفال. علاوة على ذلك ،

هناك بعض المهارات المهمة التي لا يمكن أن يكتسبها طفلك إلا من أبيه.

يقر براد ويلكوكس، عالم الاجتماع بجامعة فرجينيا الذي يدرس الزواج والأسر، أن :

“الآباء يؤثرون بقوة على حياة أطفالهم بعدة طرق”

 أولاً ، يميل الآباء إلى اللعب مع الأطفال بخشونة أكثر من الأمهات، مما يساعد الأطفال على تعلم التحكم في أجسادهم وعواطفهم.

كما أن أسلوب الأب العملي في اللعب يشجع أيضا على المخاطرة الصحية، والتي يمكن أن تؤثر على طموحات الطفل على المدى الطويل.

وجد ويكلوكس أن الأطفال الذين شارك آبائهم في تربيتهم هم أقل عرضة ليصبحوا ضحايا الاعتداء الجنسي أو العنف.

 نصائح علمية لتربية الأطفال الأب يجب أن يشارك في التربية

5- لا تضربي أطفالك مهما كانت الأسباب

لا شك أن الضرب يمكن أن يؤدي إلى الامتثال على المدى القصير وهو ما يعد في بعض الأحيان راحة وقتية للوالدين.

ولكن هذه الطريقة في تعليم الانضباط لا تعلم الطفل الخطأ من الصواب تعلمه فقط أن يخشى العواقب الخارجية.

عندها، ما سيتعلمه طفلك هو أن يتجنب أن تظبطيه وهو يخطئ عوض أن يتجنب الخطأ.

كما أن خطورة الضرب كأسلوب تربية يعلم طفلك نموذج حل المشكلات عن طريق العنف.

تثبت دراسة علم النفس أن الأطفال الذين يتعرضون للضرب هم :

  • أكثر عرضة للصراع مع الأطفال الآخرين.
  • أكثر عرضة ليصبحوا متسلطين يستخدمون العدوان اللفظي والبدني لحل النزاعات.

وفي وقت لاحق من العمر، من المرجح أن تؤدي أيضًا إلى حدوث سلوك معادي للمجتمع و إلى الإجرام وسوء العلاقة بين الوالدين والطفل و إلى أزمات نفسية شديدى أنت في غنى عنها.

هناك مجموعة متنوعة من البدائل الأفضل للانضباط التي ثبت أنها أكثر فعالية، وأهمها الانضباط الإيجابي.

يقوم الانضباط الإيجابي على تعليم الطفل أن سلوكه خاطئ وعلى أن تجعلي حادثة الخطأ فرصة للتعلم للمستقبل،

بدلاً من معاقبة على الماضي.

6- نصائح علمية لتربية الأطفال أظهري لأطفالك أنك تقدرين من هم كأشخاص

من أهم الأشياء التي يجب أن يتعلمها الأطفال هو تعليمهم كيف يحبون،

ولا يمكن أن يحبوا الآخرين إذا كانوا لا يحبون أنفسهم أولا،

ولن يحبوا أنفسهم إذا لم يمكن أهلهم من تعريفهم إلى الحب غير المشروط.

عندما يعود الأطفال إلى المنزل من المدرسة أو يعود الأهل إلى المنزل من العمل، يجب وضع الهواتف جانبا،

واستقبال الأطفال مع النظر في عيونهم للسماح لهم برؤية البهجة التي تملأ وجوه أهلهم عندما يرونهم.

يجب الاهتمام بروتينهم اليومي أيضا السؤال عن ‘كيف كان يومهم؟ ما الذي أعجبهم اليوم؟

يجب أن يعرفوا أنهم مهمون لنا كبشر ، وليس كتلاميذ متفوقين فقط.

نصائح علمية لتربية الأطفال أظهري لأطفالك أنك تقدرين من هم كأشخاص

7- عززي استقلال طفلك

وضع حدود يساعد طفلك على تطوير شعوره بالتحكم في نفسه.

تشجيع استقلالية طفلك يساعده على تطوير شعوره بالتوجيه الذاتي. ليكون طفلك ناجحا وسعيدا، هو يحتاج الإثنين:

  • الحدود.
  • الاستقلالية.

تقر الأيحاث بأنه من الطبيعي أن يكافح الأطفال من أجل استقلالهم الذاتي.

كثير من الآباء لا يفرقون بين استقلال أطفالهم وبين التمرد أو العصيان.

يريد الأطفال الاستقلال لأنه جزء من الطبيعة الإنسانية:

الرغبة في الشعور بالسيطرة بدلا من الشعور بأنهم مسيطر عليهم من قبل شخص آخر.

8- نصائح علمية لتربية الأطفال كوني قدوة جيدة

يقول المثل هذا الفرع من هذه الشجرة“.

لا تخبري طفلك بما تريدينه أن يفعل، أره كيف يفعله.

الجنس البشري خاص لأن البشر يتعلمون عن طريق التقليد.

نحن مبرمجون لنسخ تصرفات الآخرين لفهمها وإدماجها في أعمالنا وطريقة تصرفنا.

يشاهد الأطفال بشكل خاص كل ما يفعله آباؤهم بعناية فائقة.

لذلك ، كوني الشخص الذي تريدين طفلك أن يصبحه.

احترمي طفلك وأظهري له سلوكا وموقفا إيجابيا وتعاطفي مع مشاعره وسيتبعك طفلك.

 نصائح علمية لتربية الأطفال كوني قدوة جيدة

9- لا تحاولي إصلاح كل شيء

امنحي الأطفال الصغار فرصة لإيجاد الحلول الخاصة بهم.

عندما تفهمين بمحبة مشاكل الطفل البسيطة دون أن تسرعي في الحال لإنقاذها،

فإنك تعلمين طفلك لاعتماد على النفس والمرونة.

10- عودي طفلك على مطالعة الكتب

قراءة القصص مع طفلك تعزز نمو المخ والخيال لديه، وتعلم طفلك عن اللغة والعواطف ، وتقوي علاقتك به.

إذا كان طفلك صغيرا، حاولي البحث في الكتب المصورة أو غناء القوافي والأغاني أو سرد قصص تعليمية من ثقافتك.

يستمتع الأطفال وحتى الرضع في كثير من الأحيان بالكتب والأغاني والقصص ذات الإيقاع الجيد والإيقاع والتكرار.

أي وقت هو الوقت المناسب لكتاب أو قصة! حاولي قراءة كتاب أو قصة واحدة مع طفلك على الأقل كل يوم.

عودي طفلك على مطالعة الكتب

للمزيد من المقالات الرائعة زوري مقال الخلافات الزوجية الأسباب والحلول من وجهة نظر الزوج.