الحمل و الولادة

هل زوجتك حامل؟ إليك 6 أمور مهمة عليك القيام بها

تعدّ فترة الحمل من أكثر مراحل الزواج صعوبة فهي فترة خاصة وحسّاسة تحمل معها العديد من التغيّرات والضغوطات على الزوجين نتيجة القلق الناتج عن الانتظار كما أنّها تلقي بظلالها على فترة ما بعد الإنجاب أيضا فتصبح هناك حالة من الارتباك تأثر أحيانا على الروتين اليومي داخل البيت. لكن الأهم من كل هذا هو مراعاة الزوجة والاهتمام بها لأنها تواجه عوارض جسدية ونفسية متعددة أثناء فترة الحمل، لذا نقدّم إليكَ سيّدي فيما يلي أشياء قد تكون سببا في راحة وسعادة زوجتك الحامل:

الدلال خلال فترة الوحم

لم يتمكن العلم الحديث إلى يومنا هذا من فهم وتفسير ظاهرة الوحم لدى المرأة فهي فترة معروفة بكثرة رغبات الحامل مثل اشتهاء الشوكولا أو المقرمشات، وقد تتجاوز المعقول أحيانا مما يسبب الانزعاج لدى بعض الرجال لذا يجب عليك سيّدي التحلي ببعض الصبر وتلبية حاجياتها.

التّحاور الدائم

قد تشعر الزوجة بالقلق خلال الحمل وهو أمر طبيعي فمع المولود الجديد ستكون هناك مسؤوليات جديدة كما أنها قد تحس بالخوف من عملية الولادة أو حتى من التّغيرات التي ستطرأ على الحياة الزوجية بوجود فرد جديد في العائلة وهي أمور قد تتسبب بالتوتر للرجل أيضًا، لذا يجب الحرص على تقديم الدعم والتشجيع للزوجة والحديث معها للتقليل من التوتر ومنحها الإحساس بالثقة والأمان.

مراعاة التغيرات الجسدية

تمر الزوجة أثناء فترة الحمل وبعد الولادة بتغيرات عديدة في وقت وجيز قد تأثر سلبا على جمال شكلها العام، ومن هنا يجب على الزّوج بأن يحرص دائما على إخبار زوجته كم أنها جميلة وأنها في أحسن أحوالها لمدّها بالقوة والشجاعة لتقبّل التغيرات الحاصلة جرّاء الحمل.

التدليك

عندما تصل المرأة إلى أواخر الحمل يزداد حجم الجنين ويصبح بذلك القيام ببعض الأمور المعتادة صعبا وينتهي بالألم والتعب والقيام بالتدليك قد يخفف قليلا من ألمها يمنحها بعض الشعور بالرّاحة.

النوم الكافي

تحتاج المرأة الحامل إلى النوم بشكل كافِِ أثناء الليل وللقيلولة خلال النهار لذا يمكن للزوج ان يهتم ببعض المسؤوليات لتتمكن من الحصول على قسط وافر من الراحة.

مد يد المساعدة

سيكون القيام ببعض الأعباء المنزلية أمرا رائعا من طرف الزوج فأثناء الأشهر الأخيرة للحمل تعجز الزوجة عن القيام بالعديد من المهام والأمور اليومية بسبب نمو بطنها المتزايد.

اترك تعليقاً