صحة الطفل

5 علامات تدل على نقص إدرار حليب الأم المرضع

نقص إدرار حليب الأم

لا شك أن كل الأمهات يدركن نعمة الرضاعة الطبيعية وفوائدها التي لا تحصى ولا تعد على صحة الطفل، لذلك نتطرق في مقال اليوم أبرز العلامات التي تشير لنقص إدرار حليب الثدي عند الأم المرضع.

علامات تدل على انخفاض إنتاج حليب الثدي

تأخر حركة الأمعاء لدى الأطفال والإصابة بالإمساك.

إصابة الرضيع باليرقان (اصفرار الجلد أو العينين) أو فقدان الوزن بعد الولادة.

يقل إنتاج البول من خلال تراجع عدد الحفاظات المبللة وتلاحظ الأم أنها أصبحت جافة في أغلب الوقت.

أثناء الرضاعة الطبيعية، قد يشعر الرضيع بالنعاس وينام أو الإحباط من الثدي أو يرضع لفترات زمنية قصيرة فقط.

إذا كان طفلك ينتج بولا داكنا أو يعاني من جفاف الفم، الإسهال، الحمى فقد يكون مصابًا بالجفاف.

أسباب نقص إدرار الحليب الثدي

تعرض الأم للإجهاد أو القلق مما يقلل من إنتاج الحليب بشكل طبيعي.

ابتعاد الأم المرضع عن الرضيع في فترة قصيرة بسبب العودة إلى العمل مثلا.

إصابة الأم بالاضطرابات الهرمونية مثل قصور الغدة الدرقية ، متلازمة تكيس المبايض ، داء السكري من النوع 1 أو 2.

خضوع الأم لجراحة على مستوى الثدي أو الحلمة.

عدم معرفة الأم بطرق الاستخدام السليم للحلمة قصد تحفيز إدرار الحليب.

سوء تغذية الأم (حصولها على أقل من 1500 سعرة حرارية في اليوم).

فقدان الدم المفرط أثناء الولادة أو ترك أجزاء من المشيمة في الرحم إلى تأخير تدفق الحليب.