أعراض اكتئاب ما بعد الولادة وطريقة علاجه

اكتئاب ما بعد الولادة

تعد الأمومة من أجمل المراحل في حياة كل امرأة، حيث تستقبل مولود جديد يضفي عليها وعلى كامل الأسرة أجواء مميزة من البهجة والسرور، لكن قد تكون هذه فترة صعبة على الأم لأنها تتعرض إلى الكثير من التغيرات الجسدية والنفسية التي يمكن أن تكن مرهقة ومقلقة في بعض الأحيان مثل اكتئاب ما بعد الولادة. سنقدم لك سيدتي في هذا المقال كل ما يجب أن تعرفيه عن هذا المرض، أسبابه وطرق علاجه حتى تحمي نفسك وتحافظي على صحتك الجسدية والنفسية.

ماهو اكتئاب ما بعد الولادة؟

يتمثل هذا الاكتئاب في تغير الحالة المزاجية للأم بعد الولادة مباشرة من اليوم الرابع لليوم العاشر، فتصبح سريعة الانفعال والبكاء، الشعور بالقلق مع اضطراب في الشهية وعدم القدرة على النوم بشكل طبيعي. هذا إلى جانب فقدان الرغبة في الاهتمام بالمولود الجديد أو تلبية احتياجاته.

أسباب الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة

  • تغير مستويات بعض المواد الكيميائية أو الهرمونات مثل الأستروجين والبروجستيرون في جسم الأم بشكل سريع.
  • الإحساس المفرط بالمسؤولية تجاه الرضيع والشعور بعدم القدرة على العناية به على أكمل وجه أو عدم القدرة على تربيته.
  • التعرض لبعض التغيرات الجسدية التي تقلل من ثقة الأم بنفسها وخاصة في نظر زوجها الذي قد يشعرها بأنها فقدت القليل من جاذبيتها.
  • فد تفكر الأم العاملة أن مستقبلها الذي قد يتعارض مع هذه المسؤولية الجديدة مما يرهق تفكيرها ويؤثر على مزاجها.
  • المرور بمرحلة مخاض عسيرة أو عدم الحصول على الإحاطة اللازمة.

طرق علاج اكتئاب ما بعد الولادة

  • الراحة الكافية

من الضروري أن تحصل الأم الجديدة على الراحة الكافية وصغيرها، من خلال الحصول على قسط كاف من النوم الصحي والابتعاد عن مسببات التوتر.

  • نظام غذائي صحي

من الضروري اتباع نظام غذائي سليم يتضمن  الكثير من الخضروات والفواكه للحصول على الفيتامينات والمعادن التي تساعد على  المزاج الحاد والشعور بالاسترخاء والابتعاد ن التوتر والقلق.

  • الدعم العاطفي

تميل الأم المصابة بالاكتئاب إلى الانعزال والوحدة، لذلك يجب مجابهة هذا الشعور بالحصول على الدعم من العائلة، الأصدقاء وخاصة الزوج حتى تتمكن من تجاوز أي صعوبة خاصة في الفترة الموالية للولادة. يمكن أيضا الفضفضة لأحد المقربين والتحدث براحة عن أي صعوبة يمكن أن تقلق الأم، وفي حال وجود مخاوف من تربية الطفل لا ضير من الحصول على نصائح من طبيبة الأطفال.

  • ممارسة الرياضة

تساعد بعض التمارين الخفيفة مثل التمدد، المشي على التخفيف من التوتر أو الضغط النفسي والحصول على متنفس لتجديد الطاقة والحيوية. يمكن أيضا الاستماع للموسيقى التي تعمل على التهدئة وتعزيز الشعر بالاسترخاء.

  • استشارة المعالج النفسي

إذا استمرت حالة الاكتئاب لأسابيع، فيجب عندها زيارة الطبيب المختص للحصول على المساعدة وتجنب تطور الحالة أو تعكرها.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *