العناية بصحتك

أعراض الروماتيزم وأنواعه وعوامل الإصابة بهذا المرض

أعراض الروماتيزم

الروماتيزم (أو Rheumatism كما يعبر عنه في اللغة الإنجليزية) هو أحد المصطلحات الطبية التي تم استخدامها منذ زمن بعيد لوصف مجموعة من حالات الوجع التي تصيب العضلات والمفاصل والأوتار، وحتى العظام أيضا. وقد تكون هذه المشكلة الصحية موضعيةً، أي أنها مرتبطة بمكان واحد محدد من الجسم، أو محليةً بحيث تصيب منطقةً كاملةً (تكون أوسع بالمقارنة مع الموضعية) أو أيضا عامة، وفي هذه الحالة تشمل الآلام أجزاءً مختلفةً من الجسم. أما عن أعراض الروماتيزم فهي عديدة ومتنوعة؛ حيث أنها تشمل كلا من الجهاز العضلي الهيكلي والجهاز المناعي أيضا. فترى في ما تتجسد هذه العلامات؟ وهل هنالك من طرق محددة لتشخيصها؟ كل هذه التفاصيل وغيرها الكثير.

كل ما يهمك عن أمراض و أعراض الروماتيزم

1- أعراض الروماتيزم

أعراض الروماتيزم

شأنها شأن العديد من المشكلات الصحية الأخرى، فإن لأمراض الروماتيزم العديد من العلامات الدالة عن الإصابة بها، وهي علامات لا يشترط تواجدها جميعا للجزم بوجود المرض، وإنما يكفي البعض منها للحديث عن نوع معين من أنواع الروماتيزم.

ومن أبرز أعراض الروماتيزم ، نذكر خاصةً :

  • الشعور بالألم أو بعض التقلقات في أحد المفاصل (وفي بعض الأحيان أكثر من مفصل واحد)، بما في ذلك فقرات العمود الفقري.
  • الإحساس بالألم عند لمس أو تحريك المنطقة المصابة.
  • تيبس الأجزاء المتأثرة، خاصةً في حال عدم تحريكها لفترة طويلة.
  • تدهور حالة المريض عند مواجهته لبعض التقلبات المناخية، وخاصةً انخفاض الضغط الجوي وارتفاع معدلات الرطوبة.
  • شعور المريض بالتحسن عند تدفئة المنطقة المتأثرة.
  • شعور المريض بتحسن حالته إثر ممارسته لبعض التمارين الرياضية الخفيفة، مقابل تدهور  صحته عند ممارسة التمارين الرياضية الشاقة.

2. كيف تتم عملية التشخيص؟  

أعراض الروماتيزم

عند شكه بوجود المرض، يلجأ الطبيب عادةً إلى العديد من الفحوصات للتثبت من الأمر، وذلك انطلاقا من السؤال عن التاريخ الصحيّ للمريض، ومرورا بإخضاع هذا الأخير للكشوفات الجسدية والتصوير باستخدام الأشعة السينية (بناءً على الأعراض التي تظهر على المريض). ثم قد ينتهي الأمر في بعض الأحيان بعمل فحوصات تشخيصية أخرى تكون أكثر دقةً، وذلك من أجل وضع خطة علاجية مناسبة لحالة المريض.

3. ماهي أبرز الأسباب المؤدية للإصابة بهذا المرض؟ 

يرجأ المختصون أعراض الروماتيزم إلى مجموعة من العوامل المختلفة، وذلك اعتمادا على نوع المرض الروماتيزمي في حد ذاته. ولإن يجزم هؤلاء (أي أهل الاختصاص) بأن العوامل الوراثيّة والبيئية هي من أكثر محفزات الإصابة بتلك الأمراض، فقد كشفت الدراسات عن وجود مجموعة أخرى من العوامل التي نذكر منها خاصةً :

  • التقدم في السن وما ينجم عنه من إنهاك للمفاصل.
  • الاستخدام المتكرر للمفصل (هنالك بعض المهن التي تتطلب حركةً مستمرةً لبعض المفاصل).
  • ضعف الجهاز المناعي لدى البعض.
  • المعاناة من السمنة.
  • التدخين.
  • المداومة على الأنظمة الغذائية الغير صحية.
  • التّعرض إلى بعض الإصابات الرياضية.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضيّة بانتظام.

4. ماهي أنواع أمراض الروماتيزم ؟

 كما سبق وأشرنا إلى ذلك، فإن  للروماتيزم أنواع عدة، وهي :

      • الفصال العظميّ (بالإنجليزية: Osteoarthritis): وهو أكثر أنواع التهاب المفاصل انتشارا. ويؤثر بشكل أساسي في الغضروف فيدمره، ثم مع الوقت يتطور بشكل أكبر ليصل امتداده إلى المفاصل والأجزاء الأخرى المختلفة من الجسم بما في ذلك الركبتين والوركين وأسفل الظهر والرقبة، وحتى الأصابع والقدمين أيضا؛ ممّا يجعل المريض يواجه صعوبةً بالغةً في التّحرك.
      • الألم العضليّ اللّيفيّ (بالإنجليزية: Fibromyalgia): تعتبر هذه الحالة من الأمراض الروماتيزمية المزمنة، وهي تتسم بوجود نقاط حسّاسة وألم موضعيّ في جميع أنحاء الجهاز العضلي الهيكلي.
      • الذئبة الحمراء (بالإنجليزية: Systemic lupus erythematosus): تسبب هذه الحالة اضطرابا في المناعة الذاتيّة، ينتج عنه حدوث التهابات في أجزاء عدّة من الجسم؛ بما في ذلك المفاصل والدّماغ والقلب والجلد، وأيضا الكليتين والرئتين والدّم. ومن علامات الإصابة بالذئبة الحمراء بروز طفح على شكل فراشة يظهر على الوجه، إلى جانب الشّعور بألم  وتيبّس في المفاصل.
      • التهاب المفاصل الروماتويدي (بالإنجليزية: Rheumatoid arthritis): تسبب هذه الحالة أيضا اضطرابا في المناعة الذاتية؛ بحيث يهاجم جهاز المناعة الغشاء الزلالي عن طريق الخطأ، مما يتسبب في حدوث التهابات وألم وانتفاخ وتيبس في المفاصل.
      • الالتهاب المفصليّ الروماتويدي اليفعي (بالإنجليزية: Juvenile idiopathic arthritis): تعتبر هذه الحالة من أكثر أنواع التهاب المفاصل شيوعا بين فئة الأطفال، وخلالها يهاجم جهاز المناعة الأنسجة الخاصة بالمريض عن طريق الخطأ متسببا في التهابات في المفاصل والأجزاء الأخرى من الجسم. وتصاحب هذه الحالة عادةً  مجموعةً من الأعراض، لعل أبرزها الحمى والطّفح الجلدي.
      • التهاب المفاصل الصدفي (بالإنجليزية: Psoriatic arthritis): تعتبر هذه الحالة من  أشكال التهاب المفاصل المتعلقة بالمناعة الذاتية، ويرتبط حدوثها خاصةً بمرض الصّدفية، كما وأنها تؤثر أيضا في كل من أصابع اليدين والقدمين.
      • التهاب المفاصل الجرثومي (بالإنجليزية: Infectious arthritis): تحدث هذه المشكلة الصحية نتيجة الإصابة بعدوى ينجم عنها التهاب في المفاصل. ومن الأمثلة عن ذلك الإصابة بمرض السّيلان أو داء لايم (بالإنجليزية: Lyme disease).
      • داء النقرس (بالإنجليزية: Gout):  تحدث هذه المشكلة الصحية نتيجة تشكل بلورات مكونة من حمض اليوريك في المفاصل وخاصة في الإصبع الكبير للقدم. وغالبا ما تظهر أعراض المرض بسرعة وتتمثل في شعور المصاب بألم شديد وتصلب في المفصل المتأثر، واحمرار المنطقة من حوله، بالإضافة إلى إحساس بعدم الراحة حتى بعد زوال الوجع.
      • التهاب الفقار القسطي (بالإنجليزية: Ankylosing Spondylitis): تعتبر هذه الحالة أكثر أنواع الالتهاب الفقاري المفصلي اللاصق شيوعا، وغالبا ما يعاني منها الذكور دون سن الثلاثين. وتبدأ الإصابة بهذا المرض بشكل تدريجي انطلاقا ببعض الآلام على مستوى أسفل الظهر، ثم تشمل الأوجاع كلا من الوركين والركبتين والكتفين، بالإضافة إلى العمود الفقري أيضا.
      • تصلّب الجلد (بالإنجليزية: Scleroderma): ترتبط هذه الحالة هي الأخرى بالمناعة الذاتية، وخلالها تحدث زيادة في سمك الجلد، بالإضافة إلى والتندب في الأجزاء المختلفة الأخرى من الجسم. ويوجد نوعان أساسيان من هذا المرض، وهما تصلب الجلد الموضعي، وتصلب الجلد الجهازي.
      • التهاب المفاصل الارتكاسي (بالإنجليزية: Reactive arthritis): تعد هذه الحالة واحدةً من أشكال الالتهاب الفقاري المفصلي اللاصق، وهي تتطور بالعادة بعد الإصابة بعدوى الجهاز البولي، أو الأمعاء، أو أيضا الأعضاء التناسليّة.
      • الألم العضليّ الرُّوماتيزميّ (بالإنجليزية: Polymyalgia rheumatica): وهي من الحالات التي تتسبب في حدوث ألم وتيبس في كل من الأوتار والأربطة والعضلات، والأنسجة حول المفاصل.
      • التهاب الجراب (بالإنجليزية: Bursitis): تتسبب هذه الحالة في حدوث التهابات في الأكياس الصغيرة المملوءة بالسائل والمسؤولة عن تقليل الاحتكاك بين العظام.
      • التهاب العضلات (بالإنجليزية: Polymyositis): كما يشير إلى ذلك الاسم، فإن هذه الحالة تتسبب في التهاب للعضلات. وقد يكون الأمر أكثر خطورةً في بعض الأحيان حينما تشمل المعاناة  الجسم بأكمله.

شاهدي مقالة أسباب وطرق علاج هشاشة الأظافر لتكوني رائعة على الدوام