العناية بصحتك

الرائحة الكريهة خلف الأذنين: الأسباب والعلاجات

قد تلاحظين سيدتي عند لمس المنطقة الخلفية للأذنين وجود رائحة كريهة وغير محببة تشعرك بالفزع، لأنه من غير اللائق أن تنبعث منك رائحة غير طيبة تزعج من حولك. إذا كنت تجهلين السبب وراء هذه المشكلة وتحرصين على التخلص منها بأسرع ما يمكن وبشكل نهائي، سنقدم لك في هذا المقال كل ما يجب معرفته عن الرائحة الكريهة خلف الأذنين وكيفية التخلص منها بطريقة بسيطة لتحافظي على أنوثتك.

1- أسباب وجود رائحة كريهة خلف الأذنين

  • عدم الاهتمام بنظافة محيط الأذنين

على الرغم من أنك تقومين بالاستحمام بشكل دوري ومنتظم، إلا أنك لا تهتمين بمنطقة خلف الأذنين التي تحمل خلايا الجلد الميت، ترسبات الشعر والأوساخ  لتكون أرضية خصبة لنمو البكتيريا وانبعاث الرائحة الكريهة بشكل دائم.

  • ثقب الأذن والإكسسوارات

قد لا تنتبهين سيدتي لتنظيف ثقب الأذن عند الاستحمام، أو تنظيف أقراط الأذنين من وقت لآخر، لتتراكم الأوساخ وتصبح مصدرا لانبعاث الروائح الكريهة وحتى الإصابة بالعدوى البكتيرية.

  • النشاط المفرط للغدد العرقية

سبب بسيط يجعل من خلف الأذنين بيئة للبكتيريا، الالتهابات الفطرية والروائح الكريهة ألا وهو فرط نشاط الغدد العرقية بشكل طبيعي، فالعرق يحتوي على السموم والترسبات التي تزود انبعاث روائح غير محببة ومزعجة من الجسم.

  • تسريحة الشعر

إذا كنت تفضلين دائما ترك شعرك منسدل طيلة يوم كامل، سيكون حتما عرضة للعرق المكثف بسبب الغدد العرقية الموجودة خلف الأذنين، سيلان الزيوت وبالتالي تراكم الأوساخ والكثير من الملوثات. احرصي على رفع شعرك من وقت لآخر ليدور الهواء ويساعد في التخفيف من الرطوبة في تلك المنطقة، خاصة عند القيام بممارسة الرياضة أو عند الخلود للنوم.

  • الأمراض الجلدية

توجد بعض الأمراض الجلدية التي تكون أحيانا السبب وراء مشكلة الرائحة الكريهة وراء الأذنين، نذكر من ذلك الإكزيما، جفاف الجلد التهاب الجلد الدهني وهي أمراض تسبب الحكة وانبعاث القشرة من الجلد مما يتسبب في انتشار العدوى البكتيرية وزيادة احتمال انبعاث الروائح الغير محببة. يمكن أيضا أن تكون العدوى الفطرية سببا لوجود رائحة كريهة مثل الطفح الأحمر أو القوباء الحلقي.

2- كيفية علاج الرائحة الكريهة خلف الأذن

 

  • تنظيف ثقب الأذن و الأقراط بشكل منتظم باستخدام قطنة مبللة بالكحول لمنع تراكم الأوساخ.
  • الانتباه أكثر لنظافة محيط الأذنين خاصة بعد القيام بالأنشطة الرياضية، أثناء غسل الشعر أو بعد التعرض للملوثات الخارجية مثل الأتربة.
  • الاهتمام بنظافة كل ما يتعلق الرأس و الشعر من قبعات، وسائد وإكسسوارات، مع مشاركتها مع الآخرين لتجنب نقل العدوى إن وجدت.
  • استشارة الطبيب المختص في حال وجود قشور أو حبوب أو حكة خلف الأذنين لأنها قد تكون إشارة للإصابة بالعدوى الفطرية أو البكتيرية.

 

اترك تعليقاً