حبوب سد الشهية: كل ما يتوجب عليك معرفته حولها

حبوب سد الشهية

تعتبر السمنة واحدةً من أكبر المشكلات التي يمكن أن تواجها كل امرأة؛ فبالإضافة إلى انعكاساتها السلبية العديدة على الصحة فإنها كثيرا ما تخدش الجانب الجمالي أيضا، وذلك نتيجة تأثيرها السيء على جاذبية أية إطلالة، سبب يجعل حواء في بحث دائم عن أفضل السبل وأكثرها نجاعةً للتخلص من الوزن الزائد حتى وإن اضطرهن الأمر إلى الخضوع إلى إحدى العمليات الجراحية المعقدة والباهظة التكلفة، أو أيضا إلى اتباع واحدة من الحميات الغذائية القاسية والمرهقة؛ طرق ربما تكون مجديةً ولكن شروط نجاحها تظل رهينةً لمدى إصرار صاحبها على كبح نفسه أمام المغريات اليومية لأصناف المأكولات التي يراها يوميا في المطاعم ومحلات الوجبات السريعة وغيرها؛ فترى هل يمتلك الجميع نفس تلك العزيمة؟ أعتقد أن الغالبية الساحقة ليسوا مؤهلين لذلك، وهو ما يدفعه بالكثير إلى التعويل عن طريقة أخرى تخلصهم من مشكلات الوزن الزائد من دون خوف أو عناء، ألا وهي حبوب سد الشهية، فترى هل خيارهم ذاك صائب أم أنه يتوجب أخذ الحيطة والحذر منه أيضا؟ هذا السؤال وغيره تجدين تفاصيل الإجابة عنها جميعا في ما تبقى من أسطر من هذا المقال. تابعينا إذا عزيزتي!

كل ما عليك معرفته عن حبوب سد الشهية 

1. ما هي حبوب سد الشهية؟

حبوب سد الشهية، أو حبوب التخسيس كما يحلو للبعض تسميتها، هي عبارة عن مجموعة من الكبسولات الطبية التي يتم تناولها عن طريق الفم قصد التخلص من الوزن الزائد؛ فكما يشير إلى ذلك اسمها فإن هذه الأقراص تعمل عادةً على قطع شهية صاحبها وذلك بفضل دورها الفعال في زيادة كميات هرمون السيروتونين أو النورادرينالين الموجود كليهما في الدماغ، وهو ما يوهم الجسم بعدم الرغبة في تناول الطعام.

2. ماهي أنواع حبوب سد الشهية؟

بخلاف ما قد يعتقده البعض، فإن حبوب سد الشهية تنقسم فقط إلى نوعين اثنين دون سواهما، وهما :

  • النوع الأول : يعمل هذا الصنف من الحبوب على تحفيز الجهاز العصبي المركزي على إنتاج هرمون النورادرينالين المعروف بتأثيره على الشهية وكبح الإحساس بالجوع لفترة طويلة، وبالتالي التقليل من الرغبة في تناول الطعام.
  • النوع الثاني : بدلا من النورادرينالين، يعمل هذا الصنف من حبوب التخسيس على تحفيز الدماغ على زيادة إنتاج هرمون السيروتونين، وهو ما يؤثر على كل من النوم والمزاج والرغبة في الجنس، بالإضافة أيضا إلى الشهية حيث تكون المعدة غالبا في حالة من الاحساس بالشبع وبالامتلاء.

3. ماهي فوائد تناول حبوب سد الشهية؟ 

خسارة الكثير من الوزن خلال فترة قصيرة!، هذا ما سيجيبك به الأغلبية الساحقة من مستعملي حبوب سد الشهية ردا عن سؤالك حول أبرز المزايا التي تتسم بها هذه الأخيرة عزيزتي؛ كيف لا وقد أثبتت التجارب أن هذه الأقراص من شأنها أن تفقد أصحابها حوالي 2 كيلو جرام في الأسبوع الواحد، وذلك بفضل دورها الفعال في حرق الدهون والتقليل من عملية امتصاصها، بالإضافة إلى محاربة الجوع وكبح الشهية، وأيضا تعزيز مستويات التمثيل الغذائي كما سبق وأشرنا إلى ذلك في العنصر السابق من هذا المقال. ولا تقف فوائد حبوب التخسيس عند هذا الحد فحسب، إذ كشفت الدراسات أيضا مدى قدرة هذه الأخيرة على تقوية الذاكرة والتحسين من وظائف الجهاز المناعي والمحافظة على صحته أيضا. أما المفاجأة فهي ذلك الدور الريادي الذي تلعبه هذه الكبسولات في زيادة معدلات الطاقة لدى أصحابها، وذلك لكونها تبطئ من عملية امتصاص الجلوكوز.

4. ماهي أضرار حبوب سد الشهية؟ 

شأنها شأن أي دواء أو مستحضر صناعي آخر، فإن لحبوب سد الشهية العديد من التأثيرات الجانبية التي يمكن أن تعاني منها المرأة بشكل خاص، ومن أبرزها نذكر خاصةً الإصابة ببعض المشكلات الصحية المرتبطة أساسا بالأوعية الدموية والقلب، على غرار زيادة نبضات وخفقان هذا الأخير بشكل كبير. كما تتسبب هذه الأقراص أيضا في زيادة معدلات ضغط الدم نتيجة تأثيرها المباشر على كل من الدماغ وخلايا المخ، بالإضافة إلى مفعولها السلبي أحيانا على وظائف كل من المعدة والأمعاء، وذلك بسبب احتواء البعض منها على نبات السنماكي الذي يعد بمثابة العدو الخطير للجهاز الهضمي، كما أنه يعرض الجسم غالبا إلى مشكلات الجفاف بسبب كثرة الإسهال وفقدان العديد من السوائل والعناصر الأخرى الهامة. وللأسف، لا تقف أضرار حبوب التخسيس عند ذلك الحد فحسب، بل إن تداعيتها قد تكون أخطر من ذلك بكثير، وذلك بعد أن كشفت الدراسات مدى تأثيرها أيضا على نفسية صاحبها والترفيع من إمكانية إصابته بحالات الإكتئاب الشديدة التي قد تؤدي في بعض الأحيان إلى الانتحار. احرصي إذا عزيزتي على عدم الإقدام على تناول هذا النوع من الكبسولات إلا بعد استشارة الطبيب المختص على أن تكون فترة استهلاكها تحت مراقبته وإشرافه أيضا.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *