خلطات طبيعية لعلاج تهيج المهبل

خلطات طبيعية لعلاج تهيج المهبل

تهيج المهبل هو أحد أكثر المشاكل شيوعًا لدى السيدات ويظهر في مراحل عمرية متعددة ويسبب العديد من الأعراض المزعجة بما في ذلك الافرازات الكريهة التهيج والاحمرار وفرط الحكة، ويظهر هذا المشكل بسبب حدوث خلل في الكائنات المهبلية الدقيقة التي تعمل على حفظ مستويات الرطوبة والقضاء على البكتيريا الضارة ومنع الالتهابات المحتلة. وذلك نتيجة لعدة عوامل ولحسن الحظ أن هناك العديد من العلاجات البسيطة المساعدة على علاج هذه المشكلة الحرجة وفي مايلي سنتحدث بمزيد التفصيل عن أسباب التهيج المهبلي وطرق الوقاية منه وعلاجه.

أسباب تهيج المهبل

يتميز الجلد بحساسيته الشديدة على مستوى الفرج والمهبل ما يجعله عرضة لأمراض مختلفة بما فيها :

  • عدوى البكتيريا.
  • تغيرت درجة الحموضة المهبلية.
  • الحساسية لمكونات مختلفة ، مثل المواد الكيميائية أو منتجات النظافة.
  • الحساسية تجاه الواقي الذكري المصنوع من اللاتكس.
  • ارتداء السراويل الضيقة.
  • الملابس الداخلية الاصطناعية.
  • ارتداء سراويل ليكرا.

ظهور الالتهاب المهبلية لا تقتصر على هذه الأسباب فقط إنما تشمل أيضا الاصابة بالأمراض المنقولة جنسيا وانقطاع الطمث وداء المبيضات المهبلي وفي ما يلي سنتطرق لكل هذه الحالات بالتفصيل.

داء المبيضات 

داء المبيضات هو نوع من أنواع العدوى التي تحدث بسبب فطر يُسمى المبيضة البيضاء أو الفطر المهبلي ويُؤدي إلى تكاثر الخمائر في المهبل بما ينتج عنه افرازات سميكة ذات رائحة قوية. كما تُسبب هذه الحالة التهيج من الداخل والخارج وتؤدي إلى إحساسًا مزعج بالحكة والحرق.

الأمراض المنقولة جنسيًا

يُشكل الاتصال الجنسي أحد أبرز مسببات التهيج المهبلي الذي يحدث نتيجة انتشار الجراثيم عند الاتصال، ورغم أنه لا يمثل خطورة مثل باقي الأمراض المنقولة جنسيا ومع ذلك يستحسن استشارة الطبيب لتجنب أي مضاعفات محتملة.

انقطاع الحيض

يؤدي انقطاع الطمث لحدوث سلسلة من التغيرات الهرمونية التي تؤثر بشكل مباشر على المنطقة المهبلية من خلال تغيير الرقم الهيدروجيني بما يسبب الجفاف، وفي هذه الحالة ينصح بالتوجه لزيارة الطبيب واعتماد العلاج المناسب لمنع التهيج وتقليل خطر العدوى.

خلطات طبيعية لعلاج تهيج المهبل

يُنصح في حالات العدوى أو الأمراض المنقولة جنسيا باستشارة أحد المتخصصين للحصول على تشخيص دقيق قبل الشروع في العلاج. أما الحالات الاخرى فيمكن علاجها بالاعتماد على احدى العلاجات المنزلية المفيدة في تخفيف الأعراض ومكافحة البكتيريا.

1.وصفة الزبادي الغنية بالبروبيوتيك :

  • استهلاك الزبادي الطبيعية الغني بالبروبيوتيك أوتطبيقها على موضع الألم هو واحد من أفضل العلاجات لتهدئة التهيج المهبلي، حيث تحتوى على الخمائر الطبيعية التي تحد من العوامل المسببة للتهيج وتعمل على تحقيق التوازن في الرقم الهيدروجيني على مستوى المهبل.

2.علاج الثوم :

يكتسب الثوم شعبية كبيرة ويدخل في علاج العديد من المشاكل الصحية ويتميز بمفعوله المضاد للبكتيريا وتأثيره المسكن الذي يساعد في علاج حالات التهيج المهبلي.

طريقة الاستعمال :

  • أفضل طريقة لعلاج مشكلة التهيج المهبلي تكمن في ادخال نصف فص من الثوم في المهبل.
  • لتسهيل استخراجه بعد ذلك استخدمي إبرة وخيطًا بذلك لن نخاطر بعدم القدرة على إخراجها.
  • اتركي قطعة الثوم طوال الليل ما لم تشعري بعدم الراحة أو فرط التهيج، لكن لا تقلقي إن أحسستي بحكة خفيفة أو الحرارة.
  • من خلال هذه الخطوة البسيطة سيعمل الثوم على اطلاق مادة الأليسين التي تساعد في القضاء على الفطريات المسببة للحكة والتهيج.

3.الآذريون :

الآذريون هو واحد من أفضل العلاجات المساعدة على التخفيف من حدة المشاكل المتعلقة بالمنطقة الحميمة. يحتوى على المضادات الحيوية التي تساعد على منع ومكافحة الالتهابات وتخفيف الآلام والتهيج.

المكونات :

  • ملعقتان كبيرتان من آذريون (30 جم).
  • كوب واحد من الماء (250 مل).

طريقة الاستعمال :

  • سخني الماء وأضيفي الآذريون.
  • عندما يغلى الماء ارفعيه من النار.
  • اتركي الماء حتى يبرد.
  • استخدمي المزيج لشفط المهبل عندما تصبح حرارته معتدلة.

تجد العديد من السيدات صعوبةً في الحديث عن مشاكل المنطقة الحميمية باعتباره أمرًا محرجا لكن من الضروري التشاور ومعرفة سبل رعاية وعلاج هذه المنطقة الحساسة من الجسم وتجنب حدوث أي مضاعفات خطيرة أخرى.

نصائح لتحقيق التوازن في الرقم الهيدروجيني

لتجنب العدوى والالتهابات المهبلية من الضروري الحفاظ على نظافة المنطقة الحميمية جيدا واتباع النصائح التالية :

  • نظفي المنطقة الحميمة من الأمام إلى الخلف وليس العكس ابتعدي عن استخدام الماء السخني وجففي باستخدام المناديل الورقية السميكة.
  • استخدمي المنتجات الطبيعية و لا تتجاهلي تنظيف الشفرتين للتأكد من النظافة التامة دون الافراط في استخدام منتجات التنظيف.
  • لا تنسي ازالة حفاظة المهبل في الليل لأن الاستخدام المطوّل و المفرط لهذه المنتجات يمكن أن يسبب العديد من الاضطرابات والمشاكل الصحية الأخرى.
  • تجنبي غسل المنطقة الحميمية باستخدام منتجات عدوانية تضر بالغشاء المخاطي الذي يحمي هذه المنطقة ويؤثر على آلية التنظيف البيولوجي للمهبل من خلال القضاء على الكائنات الدقيقة التي تستوطن المهبل والتي يشار إليها مجتمعة باسم الميكروبيم المهبلي أوالنبيت الجرثومي المهبلي
  • ارتدي ملابس داخلية مريحة وقطنية وتجنبي السراويل الضيقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *