صحة الطفل

طفلي مدمن للحلويات ماذا أفعل؟

من الطبيعي أن يعشق الأطفال السكر والحلويات بأنواعها فهم لا يقاومونها ولا يملون أكلها وهي بالنسبة لهم أروع وأضخم هدية قد تقدم إليهم فتجدهم يطلبونها باستمرار، وهذا الأمر من شأنه أن يقلق الأهل خاصة أن الإفراط في تناولها يسبب عدة مشاكل للأطفال، كتسوس الأسنان وهشاشة العظام والسمنة لأن السكريات سريعة الامتصاص تتسبب في تركم الدهون في الجسم. ومن المؤسف أن يكون الطفل بدينا في سن مبكرة فهذا من شأنه أن يبعث في نفسه الإحراج ويقلل من ثقته في نفسه. لذلك على الأم أن تنتبه إلى كميات الحلوى التي يتناولها طفلها يوميا مع إيجاد الحلول المناسبة للتعامل مع إدمانه للسكريات وعزوفه عن الوجبات الصحية التي تحضرها في المنزل.

المنع

من أكثر الأخطاء التي ترتكبها الأم خلال محاولاتها في الحد من الكميات الكبيرة من الحلويات التي يستهلكها طفلها اجباره على عدم تناولها، فكلما حاولت اقناعه بالعزوف عنها إلا وزاد تعلقه بها، لذلك فكري في حلول واقعية أكثر كاصطحابه معك إلى المطبخ وتحضير طبق شهي من السلطة والمليء بالألوان التي يعشقها الأطفال، وقومي بتقطيع الخضر على شكل دوائر ومثلثات، واحرصي أن تكون هذه الأشكال شبيهة بقطع الحلوى المفضلة لديه، كذلك قومي بتحظير المرطبات في المنزل وعوضي السكر بكميات قليلة من العسل وزينيه بالكثير من الغلال الطازجة.

الإقناع

نجحت العديد من الأمهات في إقناع أطفالهم بأن كل الحلويات متشابهة إلى درجة الملل ونجحت في ذلك بتوفير كميات عادية من نوعية واحدة من الحلويات التي تشتريها من المحلات أو التي تحضرها في المنزل، فيعجب بها الطفل في البداية وسرعان ما يكرهها بداية من اليوم الثالث فيسرع إلى إيجاد تعويضات أخرى أكثر أهمية لذلك من الضروري التفطن إلى هذه اللحظة لتقديم البدائل لتفتحي له الطريق لاكتشاف المزيد من الأطعمة والمذاقات الجديدة.

اترك تعليقاً