منوعات

عروس بيروت اقتباس أم نسخة مشوهة من المسلسل

عروس بيروت

بعد انتظار طويل تم بث مسلسل عروس بيروت على شاشاة MBC4 لكن الصدمة كانت سبب الكثير من الحوارات على مواقع التواصل، حيث كان العمل الفني نسخة مشوهة وحرفية لمسلسل عروس اسطنبول.

 

عروس بيروت

 

ميزانية تقليد المسلسل الرهيبة والذي اعتبره الكثيرون أكبر مسلسل في العالم العربي كان فقط لاستنساخ عمل آخر.

 

لماذا إهمال المواهب العربية؟

تساءل الكثيرون عن أسباب إهمال الموهبة العربية ورصد ميزانية جبارة لتقليد حرفي للمسلسل التركي.

التقليد لم يطل الأحداث فقط بل مس ايضا حتى الديكور وأبسط التفاصيل ليكون المسلسل حرفيا ترجمة ممثَّلة.

هذا العمل الذي بدا متعاليا وفكرة غريبة نوعا ما أكد على عدم ثقة المنتجين في الكتاب والمحررين الذين يؤلفون السيناريوهات الخاصة بالمسلسلات والأفلام.

لماذا إهمال المواهب العربية؟

 

عروس بيروت هل الدبلجة هي الحل ؟

اعتبر الكثيرون أن المسلسل التركي الذي لاقى نجاحا منقطع النظير سيقضي حرفيا على المسلسل الجديد.

الكثيرون يعرفون تفاصيل المسلسل ونتائجه وحتى حواراته فلماذا سيعيدون مشاهدة نفس المسلسل بشخصيات مختلفة؟

لهذا ذكر الكثير من النقاد أن دبلجة العمل الأصلي كانت ستكون أقل تكلفة وأفضل من هذه العملية الرخصية في التقليد.

عروس بيروت هل الدبلجة هي الحل ؟

 

حضور الممثل التونسي ظافر

ظهر ظافر العابدين في دور متميز في المسلسل باللهجة اللبنانية وهذا يمثل تجربته الأولى في التمثيل بهذه اللهجة.

الممثل التونسي والذي قدم عددا من الأدوار باللهجة المصرية والتونسية يخوض تجربة مختلفة لكن للأسف بسناريو وديكور مستهلكين.

اعتبر الكثيرون التجربة التي يخضوها الممثل اليوم ليست سوى موطأ قدم وبحث في الدراما اللبنانية في المستقبل.

حضور الممثل التونسي ظافر

 

التقليد والاستنساخ ليس جديدا

رغم أن التقليد ليس جديدا في الدراما والأفلام العربية إلا أن التقليد لم يكن بهذه الدرجة حيث كان هناك تعديل متواصل على التفاصيل.

على سبيل المثال فيلم شمس الزناتي للمثل الكبير عادل إمام كان نسخة معربة ومختلفة من العظماء السبعة.

فيلم The Magnificent Seven كان فيلم رعاة بقر، لكن تم تغيير الكثير من التفاصيل فيه ليناسب المشاهد المصري.

فلماذا نراهن على التقليد بدل التنقيب عن مواهب فتية وإتاحة الفرصة لها وقد أثبتت جدارتها في كل مرة؟

للمزيد من المقالات الرائعة زوري مقال انواع المكياج السينمائي وأشهر تطبيقاته.