العناية بصحتك

علاجات طبيعية للحد من الالتهابات المهبلية

علاجات طبيعية للحد من الالتهابات المهبليةعلاجات طبيعية للحد من الالتهابات المهبلية

يقول الخبراء إن جميع النساء يعانين من إصابات مهبلية كثيرة، فبسبب كثرة انشغال السيدات، سواء في العمل أو في المنزل، يمتنعن أحيانًا عن الاعتناء بأنفسهن واتخاذ التدابير الوقائية. ولمنع الالتهابات المهبلية، يجب اتباع نظام غذائي سليم مع الإهتمام بالنظافة الشخصية.

الالتهابات المهبلية الأكثر شيوعًا

الإلتهابات الأكثر شيوعًا هي التهاب الفرج المهبلي الناجم عن الخمائر من جنس المبيضات، وهيالغاردنريلا، وداء المشعرات، وتنتقل عادة عن طريق الإتصال الجنسي. هذه الكائنات الحية الدقيقة لاتمثل خطرًا على صحتنا لكن يجب معالجتها حتى لاتتدهور الحالة فقد تتسبب في تغيرات هرمونية تؤدي إلى منع الحمل، انقطاع الطمث، الإصابة بمرض السكري… ويمكنك الإستعانة بهذه البدائل الطبيعية.

علاج البابونج

بمكنك سيدتي القيام بحمام مهبلي باستخدام منقوع البابونج للحد من الالتهاب وللتخفيف من الحكة المصاحبة له.

علاج الثوم

من المعروف أن الثوم مضاد للجراثيم و للفطريات، وهو ما يلزم للحد من الكائنات الدقيقة المسببة للإلتهابات المهبلية. كل ماعليك القيام به هو تناول فص من الثوم يوميًا أو سحق حبة وتطبيقها على المنطقة المتضررة خارجيًا.

علاج زيت شجرة الشاي العطري

بسبب خصائصه المضادة للبكتيريا يمكنك سيدتي صب بضع قطرات من هذا الزيت في حوض الإستحمام وكرري ذلك يوميًا للتخلص من هذه المشكلة نهائيًا.

علاج خل التفاح

يساعد خل التفاح على إعادة توازن الرقم الهيدروجيني، لذلك عليك مزج 3 ملاعق من خل التفاح في كوب من الماء، اشربي هذا العلاج ثلاث مرات في اليوم.

علاج الزبادي الطبيعي

للحد من الإلتهابات المهبلية وللوقاية منها عليك تناول الزبادي الطبيعي يوميًا أو تطبيقه مباشرة على المنطقة المصابة.

التغذية

النظام الغذائي يلعب دورًا حيويًا ضد الإلتهابات المهبلية لأن هناك بعض الأطعمة التي يمكن أن تمنع أو تقضي على هذه العدوى. كما تساعد أيضًا على تعزيز جهاز المناعة لمحاربة الكائنات الحية الدقيقة. لذلك يجب أن تأكلي الأطعمة التي تحتوي على:

  • الحديد: في البقول والخضروات الخضراء.
  • الزنك: لحم الحمل، المحار، جنين القمح، اليقطين والفول السوداني..
  • الفيتامين ب: الكبد، الحليب، البيض والأسماك.

يجب عليك تجنب بعض الأطعمة مثل الخبز، والمواد الحافظة والأصباغ والخمائر والسكريات.

اترك تعليقاً