لا تبحثي عن السعادة بل اجعليها تبحث عنك

العناية بالشخصية

السعادة هي مفهوم معقد ومتغير حسب الأشخاص. لكن لكل منا تعريفه الخاص ونظرته الخاصة للسعادة. لكننا نقع دائما في نفس الخطأ، حيث نسعى جاهدين في البحث عنها. لذلك يرى الكثير من الأخصائيين الاجتماعيين أن السعادة لا يمكن البحث عنها. بل على العكس من ذلك يمكننا فقط الاستمتاع بها.

وفي هذا المقال تقدم لك مجلة سيدات الإمارات أهم الخطوات لجعل السعادة ترافقك. فالبحث عن أسبابها وعواملها سيكون سببا في شقائك وقلقلك الدائم. تابعي معنا:

المحتوى:

 

العناية بالشخصية

شخصيتك هي مفتاح شعورك بالرضى والطمأنينة. لذلك عليك الاهتمام لتنمية قدراتك الذاتية قبل التفكير في تقييم سعادتك.

وفي هذا الصدد يمكنك العناية بالنقاط التالية:

  • اشعري بالرضى

لا يمكن أن نحس بقيمة الأشياء التي تكون بين أيدينا، إذا كنا ننظر إلى الخلف. لذلك عليك أن تحسي بقيمة الأشياء التي تحيط بك قبل كل شيء.

البحث عن السعادة في عالم الأحلام والتهيئات سيجعلك أكثر حزنا وكرها للنعم التي حباها الله بك.

  • حددي مجال طموحاتك

يسعى كل الناس لتحقيق أعلى مستويات أحلامهم، لكنهم يغرقون في مستنقع الأحلام. لذلك عليك أن تكوني أكثر واقعية وأن تميزي بين الأهداف و الأحلام.

فالأحلام هي الأشياء التي تتمنين وقوعها دون أن تسعي لتحقيقها. بينما يصبح كل حلم هدفا في اللحظة التي تبدئين فيها تفعيله.

  • كوني إيجابية

لكل شخص منا مجموعة من المخاوف التي تجعله يخشى تقلبات المستقبل. لكن الخطر الحقيقي هو أن نركز كل تركيزنا على المخاوف، فننسى سعادتنا وحياتنا الخاصة.

لذلك ثقي أن الله يجعل دائما مخرجا، واستمتعي باليوم، لأنه بمروره لن تستطيعي أبدا استعادته.

العناية بالسلوك

سلوكك هو مفتاح سعادتك، وهو الذي يجعل السعادة ترافقك كظلك. كل ما عليك هو أن تفسحي العنان لها. فالسعادة كالشجرة تحتاج إلى عدة مقويات حتى تنمو وتترعرع.

  • لا تقومي بأشياء لا تريدينها

احرصي على أن لا تقومي بأي نشاط لا تريدين القيام به. فالمسؤولية المنوطة بك قد تتحول إلى جحيم، إذا مارستها دون رغبة.

وتأكدي أنك لا تقومين بنشاطات لا تحبينها، بسبب الارتباطات الأسرية أو الاجتماعية.

كل ما عليك هو تحديد الفماهيم ورفضها بكل لباقة.

  • اطردي من دائرة اهتمامك الأشخاص المزعجين

ليس الشخص المزعج هو الشخص السيء فقط، فبعض الأشخاص ودودون وطيبون لكنهم قد لا يروقون لك. لذلك لا تعذبي نفسك بالتواصل مع أشخاص لا تريدين التواصل معهم.

الصداقات والعلاقات الاجتماعية لا تنمو بالكثرة، بل تنمو بالتوافق والانسجام قبل كل شيء.

  • دللي نفسك

أكثر شخص يستحق اهتمامك هو نفسك. لذلك احرصي على أن تهدي لنفسك بعض الهدايا على فترات متباعدة.

واحرصي على أن تعيدي التعرف على الأشياء التي تهمك والأشياء التي تزعجك.

فالكثيرون لا يعرفون فعليا ماهي الأشياء التي يريدونها وماهي الأشياء التي لا يريدونها.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *