الأم و الطفلالحمل و الولادة

للحامل: كيف تتعاملين مع الإسهال في الأشهر الأولى

الإسهال في الأشهر الأولى

بمجرد حدوث الحمل حتى تصبح المشاكل أو الاضطرابات الصحية من الأمور المقلقة بالنسبة للمرأة وتدفعها للتساؤل هل تشكل خطرا على صحة جنينها أم لا. نسلط الضوء في مقال اليوم على مشكل الإسهال في الشهور الأولى من الحمل حسب اختصاصية النساء والولادة الدكتورة ربا أبو مصطفى.

أسباب الإصابة بالإسهال في الشهور الأولى من الحمل

  • الإفراط في تناول الحليب قصد تعزيز الحصول على الكالسيوم الذي يحمي أسنانها وعظامها، وهو أيضا ضروري لأسنان وعظام الجنين. خطوة ترفع نسبة سكر اللاكتوز مما يجعلها عرضة للإسهال.
  • تناول كمية كبيرة من الخضراوات ولأنها غنية بالألياف تؤدي إلى تليين الأمعاء وذلك يسبب الإسهال.
  • تتعرض الحامل لجملة من التغيرات الهرمونية عند حدوث الحمل مما يجعلها تتعرض للإسهال في الثلاثي الأول.
  • إصابة الحامل بأمراض الجهاز الهضمي مثل التهاب القولون،مرض كورونا، فيروسات أو بكتيريا مسببة للإسهال.
  • ممارسة رياضة عنيفة وبدون إشراف طبيب.

الطرق المتاحة لعلاج الإسهال

  • ضرورة تنظيف الخضراوات والفواكه بشكل جيد تفاديا للإصابة بأي تلوث أو عدوى.
  • عند التعرض للإسهال ينصح بتناول بعض الأطعمة التي تساعد على إيقافه مثل الأرز المسلوق، الموز، الشاي الغامق، اللبن الزبادي، عصير الرمان ومغلي قشوره، التفاح بقشره أو تناول الثوم ي حال العدوى الفيروسية.
  • يمكن الانتظار حتى يزول من تلقاء نفسه.
  • مراقبة الأغذية التي تسبب الإسهال وتجنبها.
  • عدم الإفراط في تناول السكريات لأنها تسبب الإسهال.